الاتحاد

عربي ودولي

القاهرة تستغرب عقد مؤتمر لإعمار غزة في قطر

قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية السفير حسام زكي، إن المؤتمر الذي تستضيفه القاهرة في الثاني من مارس المقبل لإعادة إعمار قطاع غزة، هو المؤتمر الذي سوف يتوجه إليه المجتمع الدولي، للعمل على إعادة إعمار ما دمره العدوان الإسرائيلي على غزة·
وقال زكي رداً على سؤال حول دعوة قطر لعقد مؤتمر دولي للمانحين لإعادة الإعمار في غزة، إن ''مصر سبق وأعلنت منذ شهر عن الدعوة لعقد مؤتمر دولي لإعادة إعمار غزة في القاهرة، وتابعنا الدعوة القطرية باستغراب شديد، خاصة وإننا وجهنا الدعوة إلى الدوحة للمشاركة في المؤتمر الذي تزمع مصر إقامته''·
وأضاف المتحدث ''إنه رغم أن هذا الأمر (دعوة قطر لمؤتمر للمانحين) مستغرب، لكننا سنمضي في طريقنا، وفي طريق إعداد المؤتمر الذي تستضيفه القاهرة بغض النظر عن أي شيء آخر''· وحول ما إذا كانت هناك دول تعرقل الجهد المصري، قال زكي: ''بالتأكيد أنه عندما تكون هناك ازدواجية من هذا النوع، فإن هذا أمر يشتت انتباه بعض الدول لما يحدث ولما يجب أن يحدث وللجهد ككل، لكن معظم الدول واعية بأن الجهد المصري هو الأساس سواء سياسياً، وكذلك في موضوع إعادة الإعمار''·
وأشار إلى أن ''مصر سبقت الجميع بالتشاور مع الأطراف الكبيرة ذات الثقل في هذا الموضوع الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والنرويج وغيرها من الأطراف''· لافتا إلى أن الإعداد جار على قدم وساق فيما يتعلق بالمؤتمر الذي تستضيفه القاهرة·
وقال زكي إن مصر لم تشارك في اجتماع كوبنهاجن الذي عقدته بعض الدول منذ يومين لبحث موضوع منع تهريب السلاح إلى غزة·
ومن جهة أخرى أعربت وزارة الصحة في الحكومة الفلسطينية المقالة أمس، عن بالغ أسفها لقرار مصر إغلاق معبر رفح البري·
وقالت الوزارة في بيان صحفي إن قرار إغلاق المعبر هو حكم بالإعدام بحق المرضى الحاصلين على تصاريح للعلاج بالخارج·

فتح تنظم مسيرة لدعم
منظمة التحرير وعباس

رام الله (وكالات) - نظمت حركة ''فتح'' امس، مسيرة جماهيرية في مدينة رام الله، بالضفة الغربية المحتلة، تأييدا لمنظمة التحرير الفلسطينية والرئيس الفلسطيني محمود عباس، وتنديدا بتصريحات رئيس المكتب السياسي لحركة ''حماس'' خالد مشعل الذي يطالب بتعديلات في المنظمة· وكان مشعل شن امس الجمعة هجوما عنيفا على منظمة التحرير الفلسطينية متهما اياها ب''التواطؤ على المقاومة'' وداعيا الى ''مرجعية'' بديلة عنها للمقاومة·
وجدد المشاركون في المسيرة التي جابت شوارع رام الله واستقرت وسط المدينة في دوار المنارة، دعمهم للرئيس عباس ولمنظمة التحرير ''كممثل شرعي ووحيد لشعبنا في الداخل والخارج''· واعرب المشاركون في الكلمات التي ألقيت في المسيرة ''عن استيائهم لما أعلنه مشعل واحمد جبريل (الامين العام للجبهة الشعبية - القيادة العامة) من محاولة لكسر ارادة شعبنا، ودعوتهما الى تشكيل بديل لمنظمة التحرير''· وطالبوا بـ''الوحدة الوطنية وانهاء الانقسام بين شطري الوطن والعودة الى طاولة الحوار الفلسطيني في القاهره''·
وقال رئيس لجنة اللاجئين في مفوضية التعبئة والتنظيم صالح الزق ''ان المسيرة هي رد حقيقي على المؤامرة الجديدة - القديمة التي تقودها قوى اقليمية بايد فلسطينية، ضد منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا''·
واضاف ''ان هذه المسيرة تؤكد التفافها حول منظمة التحرير وضد الاجندات الاقليمية والفئوية ضد صالح شعبنا وردا على ادعاءات مشعل بايجاد مرجعية بديلة لمنظمة التحرير الفلسطينية'' مؤكدا ''ان اللاجئين الفلسطينيين في مخيمات الشتات وفي ارجاء الوطن، لم يعرفوا سوى منظمة التحرير الفلسطينية ممثلا شرعيا ووحيدا لهم ومدافعا عن حقهم في العودة وتقرير المصير''

اقرأ أيضا

جانتس يطالب برئاسة حكومة الوحدة في إسرائيل