الاتحاد

الاقتصادي

أوبك تقرر إبقاء الإنتاج دون تغيير

الهاملي لدى وصوله أمس إلى مقر  أوبك  في فيينا لحضور اجتماع المنظمة

الهاملي لدى وصوله أمس إلى مقر أوبك في فيينا لحضور اجتماع المنظمة

قرر وزراء ''أوبك'' في ختام المؤتمر الـ 147 أمس بمقر المنظمة في فيينا ''الابقاء على إنتاج المنظمة دون أي تغيير''·
وتنتج ''أوبك'' حاليا حوالي 30 مليون برميل يوميا وستستمر في انتاجها الرسمي لهذه الكميات حتى مؤتمرها العادي القادم في الخامس من مارس القادم في فيينا·
وقد جاء قرار ''أوبك'' بعدم زيادة انتاجها من النفط الخام متوافقا مع جميع التوقعات التي سبقت المؤتمر والتي رأت أن ''أوبك'' لن تزيد الانتاج بسبب وجود كميات كافية من النفط الخام في الاسواق وأن ارتفاع الاسعار تتسبب فيه عوامل اخرى خارجية عن اساسيات السوق·
وأكد وزراء النفط والطاقة في أوبك عند خروجهم من الاجتماع أن ''أوبك'' تستهدف بقرارها الحفاظ على التوازن في السوق البترولية· وقال معالي محمد بن ظاعن الهاملي وزير الطاقة ''إن أوبك ستواصل مراقبة الوضع الاقتصادي العالمي وتأثيراته في الطلب العالمي على النفط''، مؤكدا أن أوبك حريصة على توازن السوق وتوفير امدادات كافية من النفط الخام اذا دعت الحاجة''·
وقالت أوبك في بيان صدر في ختام اجتماعها الوزاري أمس إن انتاج دول المنظمة في الوقت الحالي يكفي لتلبية الطلب على النفط في الربع الاول من العام الجاري·
وقال وزير البترول السعودي علي النعيمي امس إن انتاج المملكة من النفط يبلغ حاليا نحو 9,2 مليون برميل يومياً، وقال النعيمي للصحفيين عقب اجتماع أوبك ''نحن ننتج حوالي 9,2 مليون برميل'' في اليوم، وقال النعيمي إن اتفاق منظمة أوبك بشأن انتاج النفط في الاجتماع الذي عقدته اليوم الجمعة كان ''قرارا سهلا''·
وتنتج اوبك حاليا حوالي 32 مليون برميل في اليوم، اي 40% من الانتاج العالمي· وانخفضت اسعار النفط قرابة عشرة دولارات منذ بداية العام في حين بلغ سعر البرميل 100,09 دولار في جلسة تداول في الرابع من ديسمبر في نيويورك· من جانبه قال وزير النفط الإيراني غلام حسين نوذري أمس الأول إن منظمة أوبك ستأخذ في الحسبان كل جوانب سوق النفط عندما تجتمع ثانية في مارس، وسئل إن كان سيساند خفض معروض أوبك في مارس فأجاب قائلا ''سندرس حالة السوق ثم نبت في ذلك··· سنأخذ في الحسبان كل جوانب السوق''·
وقال وزيرا النفط في ايران وفنزويلا أمس إنهما قد يطلبان خفض انتاج النفط في الاجتماع الذي تعقده منظمة أوبك في مارس المقبل إذا ارتفعت مخزونات الوقود العالمية·
وقال وزير النفط الفنزويلي رافاييل راميريز ''ربما·· ربما·· علينا أن نتوخى الحرص الشديد وأن نراقب المخزونات عن كثب''، وقال الوزير الايراني غلام حسين نوذري ''نعم إذا ارتفعت المخزونات وكانت الامدادات في السوق كافية''·
وقال عبدالله العطية وزير الطاقة القطري أمس إن منظمة أوبك ستبحث كل الخيارات في اجتماعها التالي في الخامس من مارس المقبل، وقال العطية بعد انتهاء الاجتماع الوزاري بالاتفاق على ابقاء مستوى الانتاج دون تغيير إن قرار المنظمة سيتوقف على الوضع في السوق·
وانخفضت أسعار النفط الخام من إنتاج الدول الاعضاء في منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) بواقع 67 سنتا للبرميل الواحد قبيل اجتماع وزراء بترول الدول الاعضاء في فيينا أمس·

اقرأ أيضا

"البترول الكويتية" تسيطر على حريق محدود في مصفاة "الأحمدي"