الاتحاد

الإمارات

اتفاقية تعاون بين برنامج الإمارات للكوادر الوطنية وأكاديمية الإمارات

محمد عمر  وعزة الشرهان  خلال توقيع الاتفاقية

محمد عمر وعزة الشرهان خلال توقيع الاتفاقية

وقع برنامج الإمارات للكوادر الوطنية في دبي اتفاقية تعاون مع أكاديمية الإمارات في أبوظبي؛ تقوم بموجبها الأكاديمية بتدريب وتأهيل الكوادر الوطنية وتزويدهم بالمهارات الوظيفية اللازمة لسوق العمل·
وفي إطار اتفاقية التعاون، تقوم أكاديمية الإمارات بتقديم التدريبات المهنية اللازمة لصالح المنتسبين، بينما يقوم برنامج الإمارات للكوادر الوطنية بتوفير فرص عمل مختلفة تنسجم مع قدرات المتدربين والمهارات التي اكتسبوها خلال فترة التدريب في الأكاديمية والتي تشمل مهارات التواصل والمهارات التقنية والتخصصية في الوظيفة التي يتم تأهيل المتدرب للعمل بها·
وقع الاتفاقية أمس محمد عمر عبدالله وكيل دائرة الاقتصاد في إمارة أبوظبي رئيس مجلس إدارة الأكاديمية وعزة الشرهان مديرة برنامج الإمارات للكوادر الوطنية بحضور الدكتور مجدي عبدالحافظ الرئيس التنفيذي للأكاديمية وعدد من القيادات الإدارية من الجانبين وذلك بمقر أكاديمية الإمارات في أبوظبي·
وأكد محمد عمر عبدالله أهمية التعاون الذي يستهدف ترسيخ مسيرة التوطين في الدولة وفق أسس ومعايير مدروسة ومن خلال اتباع أحدث الأساليب العلمية والتطبيقية في التأهيل الوظيفي والتدريب والتي توفر للمواطن بيئة أكاديمية وتطبيقية تؤهله للانخراط في سوق العمل والمنافسة بكفاءة وجدارة على شغل الوظائف المطروحة به بل والإنتاجية الفعالة وتقديم مبادرات إبداعية من جانب هؤلاء المواطنين في مجالات عملهم·
وأوضح أن أكاديمية الإمارات حققت خلال فترة وجيزة منجزات رائدة في مجال التدريب والتوطين بما يجعلها من بيوت الخبرة الوطنية على الصعيدين المحلي والإقليمي مرحباً في الوقت نفسه بهذه الاتفاقية التي تنضم إلى سلسلة من مبادرات التعاون المشترك بين أكاديمية الإمارات وجهات محلية وإقليمية ودولية متخصصة في إعداد وتدريب وتنمية الموارد البشرية·
ودعت عزة الشرهان مديرة برنامج الإمارات للكوادر الوطنية كافة مؤسسات القطاعين العام والخاص للاطلاع على هذه التجربة الوطنية المشتركة، التي من شأنها تسهيل عملية اندماج المواطنين في بيئة العمل وسوقه وزيادة الفوائد المرجوة من قدراتهم·
وقالت إن التعاون بين البرنامج في دبي والأكاديمية في أبوظبي يسهم في نقل التجارب محليا ويعمم الفائدة على أكبر قدر من المواطنين·
كما ثمنت الشرهان الدور الوطني الذي تلعبه أكاديمية الإمارات وكافة القائمين عليه، والذي تتماشى أهدافه جميعا وبرنامج الإمارات وفق استراتيجيتها للعام الجاري والهادفة إلى توسيع رقعة التوطين في سوق العمل في الدولة·
وأوضح ماجد بالسلاح مدير التدريب والتطوير في البرنامج أهمية الاستفادة من الخبرات المهنية المتطورة التي سيقدمها التدريب، والذي من المتوقع أن يحظى بإقبال أعداد متزايدة من المواطنين الراغبين في تحسين مهاراتهم أو تطوير قدراتهم للالتحاق بأعمال أفضل، وبالتالي العمل على تحسين مستوى دخلهم مما ينعكس إيجابا على الاقتصاد ككل·
ولفت إلى أن العمل سيكون وفق أسس علمية مدروسة تجعل المواطن على قدر مستوى المنافسة التي تتطلبها مختلف الأعمال في مؤسسات قطاع الأعمال وعلى وجه التحديد في القطاع الخاص، ذلك القطاع الذي يمثل العصب الأساسي للتوظيف·
وأكد أن الاتفاقية تسعى إلى توفير أرقى البرامج التدريبية للمواطنين بما يمكنهم من شغل وظائف مرموقة في سوق العمل·

اقرأ أيضا