الاتحاد

الإمارات

2140 جريمة سرقة منازل في دبي خلال 5 سنوات

بلغ عدد جرائم سرقات المنازل في دبي خلال الأعوام الخمسة الماضية ،2140 من بينها 439 جريمة في العام الماضي تم إلقاء القبض على 225 متهماً فيها، وفقاً للعقيد خليل إبراهيم المنصوري مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي·
وكان عدد الجرائم المرتكبة في العام قبل الماضي 413 جريمة، وفي عام 2006 سجلت الشرطة 447 جريمة سرقة، بينما بلغت في عام 2005 نحو 409 جرائم و432 جريمة في عام ·2004
وقال المنصوري إن ''الضبطيات المتواصلة لقضايا سرقات المنازل (الشقق والفلل) ساهمت في تقليص كثير من الجرائم المجهولة والحد من حدوثها وفقاً لما تم تنفيذه من مهام ميدانية بمختلف المناطق في الإمارة''، مشيراً إلى أن الدور التوعوي والتوجيهي للإدارة العامة للتحريات عبر تنظيم محاضرات وتوزيع نشرات وقائية (بروشرات)، بالإضافة إلى المتابعة الدائمة لما يتم نشره على صفحات الجرائد أو المجلات أو يبث على قنوات التلفاز أو الإذاعة الصوتية، يسهم بشكل كبير في الحد من جرائم السرقات·
وأوضح أن ''الإدارة درجت على وضع الخطط وبرامج العمل الإدارية والوقائية وتوزيع فرق العمل الميدانية على مدار الساعة للحد من هذه الجريمة''، مشيراً الى تدريب الدوريات الأمنية بمراكز شرطة دبي على طرق الاشتباه والتركيز الأمني، مما ساهم في الحد من الجريمة وساعد في انتشار نمو الوعي الأمني لدى الجمهور·
ولفت مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية إلى أن ''الغالبية العظمى من مرتكبي جرائم السرقة والسطو على المساكن هم من الجنسية الآسيوية والعربية وعدد من المواطنين الى جانب بعض العصابات الأجنبية من الجنسيات الأوروبية واللاتينية''·
وبلغ عدد الأشخاص المقبوض عليهم لتورطهم في الجرائم المشار اليها خلال العام الماضي 225 متهماً، وفي العام قبل الماضي 214 متهماً نصفهم من جنسيات جمهوريات الاتحاد السوفييتي سابقاً·
وأظهر تحليل أمني لتلك الجرائم أن غالبية المساكن التي يكثر غياب أصحابها عنها أو التي يكون الدخول إليها سهلاً هي التي غالباً ما تكون هدفاً للسرقات، حيث لم يخطط بعض الجناة لسرقتها بل سهولة الدخول اليها دفعتهم لذلك، فضلاً عن عدم إلمام حراس البنايات بطبيعة عملهم خاصة عدم قدرتهم على تحديد الغرباء عند دخولهم للبناية·
من جانبه أوضح المقدم جمال سالم الجلاف مدير إدارة الرقابة الجنائية بالإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية أن ''الأسلوب الإجرامي المتبع في أغلب جرائم سرقة المنــــازل يتمثل في استغـــلال الأبواب التي تترك مفتوحة في الفلل السكنية أو تسلق الأسوار، بينما تم استخدام أسلوب الآلات عند معالجة الأبواب بطريقة العنف في عدد قليل من الجرائم''·
وقال إن ''معظم الشقق السكنية تتم سرقتها في ساعات النهار، أي فترة وجود أصحابها في العمل، وهو أسلوب إجرامي انتهجه المجرمون بطرق الأبواب والتأكد من خلو الشقة، بينما تقع غالبية السرقات في ساعات الليل والفجر أي وقت نوم قاطنيها أو بعد التأكد من خروجهم في الأعياد والعطلات، وخاصة في فترة الصيف، حيث تسجل أشهر الصيف الثلاثة أعلى نسبة في ارتكاب الجرائم''·
وأكد الجلاف أنه على الرغم من هذه الحوادث المتكررة، إلا أن فرق البحث الجنائي الميدانية المتخصصة في شرطة دبي بذلت جهوداً مضنية في ضبط عدة عصابات من جنسيات مختلفة عربية وغير عربية تورط أفرادها في هذه الجرائم وضبطت بحوزتهم المسروقات وأعيدت لأصحابها بما فيها الأجهزة الإلكترونية والمجوهرات

اقرأ أيضا

زكي نسيبة يستقبل سفير كوريا الجنوبية