الاتحاد

عربي ودولي

الكشف عن محاولة انقلابية على السبسي قبل وفاته

الاتحاد

الاتحاد

ساسي جبيل (تونس)

كشف المرشح للانتخابات الرئاسية ووزير الدفاع التونسي المستقيل، عبد الكريم الزبيدي، عن الحقائق المرتبطة بما يعرف بـ«الخميس الأسود»، أي اليوم الذي شهدت فيه البلاد تفجيرين انتحاريين بالتزامن مع نقل الرئيس الراحل، الباجي قايد السبسي، إلى المستشفى قبل وفاته.
وقال الزبيدي إنه تلقى في ذلك اليوم اتصالاً هاتفياً من مصادر في رئاسة الحكومة وكذلك البرلمان ليعلموه بوجود نية للانقلاب على الرئيس الراحل، ما جعله يأمر الوحدات العسكرية بالبقاء في حالة تأهب قصوى للتدخل عند الضرورة. كما أكد أن أعضاء في البرلمان كانوا يخططون للانقلاب على الشرعية، على حد قوله.
وفي يوليو الماضي، وجهت اتهامات لنواب في «حركة النهضة» وحزب «تحيا تونس» برئاسة رئيس الحكومة الحالي، يوسف الشاهد، بالتورط بالتحضير لـ«انقلاب أبيض»، بسبب ما أشيع عن عجز السبسي ورئيس البرلمان محمد الناصر، عن القيام بأمور البلاد، كي يتسنى للنائب الأول لرئيس البرلمان ونائب رئيس حزب النهضة، عبد الفتاح مورو، رئاسة البلاد مؤقتاً، وفق الدستور التونسي.
ووفق هذه الرواية، أوشك أن يكون هذا السيناريو محل تنفيذ بعد اجتماع كان سيُعقد في قصر البرلمان، لتأكيد الشغور في رئاسة الدولة وتشكيل لجنة طبية لإثبات عجز السبسي عن قيامه بإدارة البلاد.

اقرأ أيضا

الحريري يتفق مع شركائه في الحكومة على حزمة إصلاحات