الاتحاد

الإمارات

الطرق والمواصلات تخطط لإنشاء 17 جسراً جديداً للمشاة في دبي

أحد جسور المشاة على شارع الشيخ زايد بدبي

أحد جسور المشاة على شارع الشيخ زايد بدبي

كشفت إدارة المرور في مؤسسة المرور والطرق عن خطط لإقامة 17 جسراً جديداً للمشاة في دبي خلال العام الجاري، على أن معظمها سوف يتركز في شوارع تتصف بـ''الخطورة'' مثل شارع الاتحاد ودمشق والرباط وخالد بن الوليد، وذلك بهدف تأمين سلامة المشاة والسائقين على حدّ سواء·
وتشير الإحصائيات الصادرة عن الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي إلى أن أعداد الوفيات الناتجة عن حوادث الدهس سجلّت انخفاضاً في العام 2008 بنسبة 25,4%، ووفقاً للمقدم سيف المزروعي نائب مدير الإدارة العامة للمرور، فقد بلغ عدد الوفيات خلال العام الماضي 106 مقارنة بـ133 حالة في العام ·2007
ولفت المزروعي إلى أن وفيات الحوادث بشكل عام انخفضت في العام 2008 بنسبة 12,9%، بواقع 294 حالة، وذلك مقارنة بـ332 حالة في العام ·2007
وقال خلفان البرواني مدير السلامة المرورية في إدارة المرور إن هيئة الطرق والمواصلات تبذل جهداً كبيراً في تعزيز السلامة المرورية في دبي من خلال تخصيصها معابر للمشاة في معظم الطرق، وبناء سياج يتوسط الطرق السريعة ويفصل بين اتجاهي الذهاب والإياب لمنع الأفراد من عبور هذه الشوارع وتعريض حياتهم وحياة الآخرين للخطر· كما عملت المؤسسة على وضع إشارات مرورية لتحديد أوقات عبور المشاة وتنبيه سائقي السيارات لكي يتوقفوا لحين عبور جميع المشاة، إضافة إلى تحسين مرافق المشاة وبناء جسور وأنفاق خاصة بهم في شوارع المطار، وأبو بكر الصديق، والنهدة، وبيروت، وأبوهيل، والدار البيضاء·
وأشارت هيئة الطرق والمواصلات إلى أنه سيتم تشييد 49 جسراً ضمن خطة مشروع مترو دبي، علماً بأن 29 جسراً ستجهز للاستخدام مع اكتمال مشروع الخط الأحمر في العام المقبل· كما سيتم تركيب 20 جسراً إضافياً مع اكتمال العمل على إنجاز الخط الأخضر في العام ·2010
ولفتت الهيئة إلى أن السلامة المرورية تعتمد على دراسة الوضع الحالي للمنطقة أو الشارع، وتحديد أفضل المعالجات له من خلال إنشاء جسور علوية أو معابر، أو وضع مطبّات، وتحديد السرعة القصوى للسيارات، وضرورة تركيب رادارات وكاميرات مراقبة حية، إضافة إلى إعادة الكشف الدوري على هذه المناطق من قبل مفتشي إدارة الطرق وحرم الطريق والمرور لإعادة معالجتها عند حدوث أي أضرار لها جراء الحوادث أو التخريب·
وأكدت الهيئة أنها تضع سلامة المشاة ومستخدمي الطريق عموماً على رأس أولوياتها، وتبذل جهوداً ملموسة في اتخاذ كل الإجراءات الضرورية للحفاظ على سلامة المشاة، خصوصاً في الأماكن التي تتكرّر فيها حوادث المشاة بشكل متزايد مثل شارع الشيخ زايد، الذي يعتبر واحداً من أكثر الشوارع التي تشهد وقوع حوادث في صفوف المشاة، لذا أنجزت الهيئة تركيب سياج في الجزيرة الوسطية بطول 31 كيلومتراً للحيلولة دون العبور العشوائي للمشاة من الأماكن غير المخصصة للعبور في هذا الشارع·
شارعا ''الإمارات و''زايد'' الأكثر خطورة
من جهته، لفت المقدم المزروعي إلى أن إحصائيات الإدارة العامة للمرور تشير إلى أن شارع الإمارات هو أكثر الشوارع خطورة بالنسبة لحوادث الدهس وحوادث السيارات بشكل عام· وقد تمّ تسجيل 46 حالة وفاة على شارع الإمارات من بينها 14 حالة دهس في العام 2008 مقارنة بـ67 حالة وفاة من بينها 26 حالة في العام ·2007
ويأتي شارع الشيخ زايد في المرتبة الثانية من ناحية الخطورة بواقع 24 حالة وفاة من بينها 12 حالة دهس في العام ،2008 مقابل 54 حالة وفاة من بينها 20 حالة دهس في العام ·2007
أما المرتبة الثالثة بالنسبة لمواقع الدهس، فكانت لشوارع منطقة القوز الصناعية والتي سجلّت 11 حالة دهس في العام 2008 مقابل 12 حالة في العام ·2007 فيما صنّف شارع الخيل في المرتبة الثالثة بالنسبة لأخطر الشوارع التي وقعت فيها وفيات بسبب الحوادث بواقع 14 حالة وفاة في العام 2008 مقارنة بـ16 حالة في العام ·2007 وكانت هيئة الطرق والمواصلات أعلنت أن 70 في المئة من وفيات حوادث المرور ترجع بشكل مباشر أو غير مباشر إلى السرعة الزائدة جداً للمركبات·
استشارة عالمية
لمنظومات السرعة
لفت البرواني إلى أن المؤسسة تدرس حالياً مشروع تعيين استشاري عالمي لدراسة منظومة سرعات جميع الطرق في دبي من النواحي الهندسية والقانونية والضبطية، بما في ذلك أوضاع الشوارع ومداخلها ومخارجها واللوحات الإرشادية والإشارات المرورية وفقاً لأرقى الممارسات العالمية، وذلك تمهيداً لتطبيق أفضلها وأكثرها ملاءمة لمدينة دبي كجزء من الخطة الاستراتيجية في تحقيق ''تنقل آمن وسهل للجميع''·
وأشار إلى أن ذلك يعدّ استجابة لحاجة دبي التي تشهد نمواً سريعاً في القطاع العمراني، ونتيجة للزيادة الكبيرة في أعداد المركبات على الطرق التي جرى تطويرها وتوسيعها، بالإضافة إلى بناء شبكات جديدة من الطرق الخارجية السريعة، والجسور، والأنفاق·
وشرح البرواني كيفية تحديد السرعة المسموح بها على طرق مدينة دبي، معتبراً أنها عملية ديناميكية متغيرة، وهي تبدأ بتوصيات يضعها مهندسو تصميم الطريق بناء على المواصفات الهندسية، ومعايير التصميم· وأضاف أنه بعد استخدام الطريق لسنوات عدة تتغير ملامح المنطقة المحيطة بها نتيجة بناء المرافق والأبنية، وفتح شوارع فرعية ومداخل ومخارج، كل ذلك يغير من الطاقة الاستيعابية للطريق، وعدد المركبات التي تستخدمه ونسبة الشاحنات التي تمر فيه، مما يدفع بالمهندسين إلى تعديل التوصيات التي أطلقوها سابقاً، وذلك مع كل تغيير أساسي يطرأ على هذه الطرق·
ولمعالجة مشكلة السرعة الزائدة على الطرق في دبي، أشار البرواني إلى أن ذلك يتمّ بالتعاون مع وزارة الداخلية، وشرطة دبي، ودوائر المرور الاتحادية من خلال وضع انظمة وتشريعات وفرض غرامات تتناسب مع الخطورة العالية للسرعة وتكثيف حملات التوعية وتشديد وتعميم وسائل ضبط المخالفين· وقال إن أهم ما تسعى إليه إدارة المرور هو تعاون سائقي المركبات، ومستخدمي الطريق في احترام القانون والالتزام بقواعد وأنظمة المرور والسرعة المحددة على الطريق وعدم تجاوزها· وأضاف أن بلورة نظام المخالفات والغرامات والنقاط المرورية الجديد والذي بدأ تطبيقه في الدولة بداية العام 2008 يعتبر إجراءً وقائياً لتعزيز احترام القانون وبالتالي السلامة المرورية·


··وتنجز 11 مشروع طرق وجسور في النصف الأول من 2009 بكلفة 3,8 مليار درهم


دبي (الاتحاد) - أعلن مطر الطاير رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لهيئة الطرق والمواصلات أن الهيئة ستنتهي خلال النصف الأول من العام الحالي من إنجاز 11 من مشاريع الطرق والجسور في مختلف أنحاء الإمارة تقدر تكلفتها بنحو 3,8 مليار درهم·
وتشمل هذه المشاريع طريق دبي العابر، والجسر العلوي لشارع المركز المالي، وتقاطع شارع النهدة مع شارع بيروت، وجسر مردف، والمرحلة الأولى من مشروع توسعة شارع الاتحاد ''نفق القيادة''، وتقاطع بحيرات جميرا، وجزء من المرحلة الأولى من مشروع الطرق الموازية في منطقة البرشاء، وعدد من مشاريع الطرق الداخلية·
توسعة شارع الاتحاد
قال الطاير إن الهيئة ستفتتح في النصف الثاني من شهر فبراير الحالي المرحلة الأولى من مشروع توسعة شارع الاتحاد، وتشمل إنشاء نفقين جديدين، إضافة إلى الأنفاق الموجودة حالياً في تقاطع القيادة ''كلداري''، حيث بلغت نسبة الإنجاز أكثر من 90%· وأشار إلى أن الهيئة افتتحت في وقت سابق الجسر المكوّن من مسربين يخدم الحركة المرورية القادمة من شارعي أبوهيل وصلاح الدين باتجاه الشارقة مع المحافظة على باقي الحركات المرورية بإشارات ضوئية·
وأضاف أنه نظراً لضخامة المشروع وحرصاً من الهيئة على إنجازه في فترة زمنية قياسية لتسهيل حركة المرور في هذا الشريان الحيوي، فقد تم تقسيم مشروع توسعة شارع الاتحاد الذي تبلغ تكلفته قرابة 800 مليون درهم، إلى عقدين منفصلين·
دبي العابر
وقال الطاير إن الهيئة تنفذ حالياً المرحلة الرابعة من طريق دبي العابر والممتد من شارع جبل علي لهباب إلى مدخل إمارة أبوظبي بطول 25 كلم وبعدد ستة مسارات في كل اتجاه، وبإنجاز هذا المشروع تكون الهيئة قد انتهت من استحداث محاور استراتيجية توفر طريقاً بديلاً عن شارعي الإمارات والشيخ زايد، ويمنح السائقين القادمين من الإمارات الشمالية والمتوجهين إلى إمارة أبوظبي والعكس طريقاً خارجياً من دون الحاجة للدخول إلى وسط المدينة· وأضاف أن الهيئة افتتحت مطلع الشهر الحالي مشروع توسعة طريق دبي العابر من مدخل إمارة الشارقة إلى تقاطع الروية على شارع دبي العين، وتضمن توسعة الطريق القائم إلى ستة مسارات في كل اتجاه مع أكتاف داخلية وخارجية مفصولة بالجزيرة الوسطية·
تقاطع الضيافة
وأشار الطاير الى أن الهيئة ستفتتح في النصف الثاني من شهر فبراير الجاري تقاطع شارع الضيافة مع شارع الميناء الذي بلغت تكلفته قرابة 121 مليون درهم، ويمثل هذا المشروع استكمالاً لمشروع تجميل شارع الجميرا، ويشمل إجراء تحسينات على امتداد شارع الجميرا من دار الاتحاد إلى دوار ميناء راشد والمعروف بطريق الحوض الجاف، كما يشتمل المشروع توسعة شارع الميناء إلى أربعة مسارات في كل اتجاه بطول كيلو مترين، وتحسين تقاطعات شارع الميناء مع شارعي الضيافة والوصل، كما يشمل إنشاء نفق عبور مشاة بطول 45 متراً أمام بوابة الحوض الجاف·
تقاطع بحيرات الجميرا
وقال إن الهيئة ستنتهي في شهر مايو المقبل من كل الأعمال الرئيسية في مشروع إنشاء تقاطع بحيرات الجميرا، حيث تمت المباشرة بتنفيذ هذا المشروع الواقع بين التقاطع الخامس وتقاطع الحدائق في منتصف عام 2006 بتكلفة تقدر بنحو 475 مليون درهم، ويتضمن إنشاء خمسة جسور علوية فوق شارع الشيخ زايد·
شارع المركز المالي
وأشار الطاير إلى أن المسار العلوي لشارع المركز المالي سيتم افتتاحه في شهر يونيو المقبل، والمشــــــــروع الذي تقدر تكلفته بنحو 605 ملايين درهم، عبارة عن جسر علوي فوق طريق الدوحة يتألف من ثلاثة مسارب باتجاه جميرا وخمسة مسارب باتجاه شارع الخليــــــج التجـــــاري، وشارع الخيل ''منطقة ند الشبا، العين''، وشارع الإمارات·
جسر مردف
وأضاف: سيتم في شهر يونيو أيضاً افتتاح مشروع تحسين جسر مردف الذي تبلغ تكلفته نحو 236 مليون درهم، ويتضمن المشروع تطوير وتحسين الجسر القائم حالياً على تقاطع شارع الخوانيج مع شارع الجزائر الذي يفصل ما بين منطقة مردف والمحيصنة، مشيراً إلى انه تم إحلال الجسر القديم بتقاطع مجسر ذي سعة مرورية عالية، فضلاً عن توسعة شارع الخوانيج بطول 3,4 كيلومتر وشارع الجزائر بطول 1,6 كيلومتر·

اقرأ أيضا

ذياب بن محمد بن زايد: رحلة التميز والإنجازات مستمرة