الاتحاد

الإمارات

43 بنداً في دليل جديد لاستخدام الحافلات المدرسية

الالتزام بقوانين الحافلة يحفظ حق الطالب باستخدامها (من المصدر)

الالتزام بقوانين الحافلة يحفظ حق الطالب باستخدامها (من المصدر)

دينا جوني (دبي)

وضعت وزارة التربية دليلاً جديداً لاستخدام الحافلات في المدرسة الإماراتية محددة فيه أدوار كل من إدارة المدرسة، والطلبة وأولياء الأمور، لتحقيق وضمان أمن وسلامة الطلبة أثناء النقل المدرسي. ووضعت الوزارة 10 بنود ملزمة للطلبة، أو يكون عرضة لأن يفقد حقه في استخدام الحافلة المدرسية، مقابل 12 بنداً مخصصاً لأولياء الأمور، و21 للإدارة المدرسية.
وأكدت الوزارة في الدليل الذي أصدرته وحصلت «الاتحاد» على نسخة منه، التزام المدارس بتوفير مناوب إداري يومياً لمدة ساعة بعد موعد انصراف جميع الحافلات المدرسية، وتزويده بأرقام التواصل مع سائقي ومشرفي الحافلات، في حال عودة الطلبة إلى المدرسة لعدم وجود من يستقبلهم في المنزل. وكذلك تخصيص المقاعد الأمامية للطلبة والمقاعد الخلفية للطالبات في مدارس الدمج في الحلقة الأولى. ومن أبرز بنود الدليل إعداد تقرير فصلي يتضمن خلاصة المخالفات السلوكية ومشاركته مع المجلس التعليمي لاتخاذ الإجراءات الوقائية، بالإضافة إلى تشكيل لجنة لشؤون الطلبة تعنى بتطوير وتحسين إجراءات ضمان سلامة الطلبة في الحافلات، بالإضافة إلى ضرورة وقوف أولياء الأمور مع أبنائهم دون 11 سنة لانتظار الحافلة.
ومن الأدوار المنوطة بالإدارة المدرسية التي حددها الدليل، إبلاغ مشرفة الحافلة في حال خروج أي طالب من المدرسة خلال فترة الدوام المدرسي، وتوفير مكان لاستقبال الطلبة «المسترجعين» إلى المدرسة في فترة بعد الظهر مع وجود مناوب إداري، لعدم وجود من يستقبلهم أمام المنزل، وكذلك توفير مكان لانتظار ركوب السيارات الخاصة عند مخرج المدرسة. أما في الفترة الصباحية، فإذا كان الطالب غير جاهز وغير موجود فينتقل سائق الحافلة إلى المحطة التالية. وأكدت الوزارة في الدليل على تزويد سائقي الحافلات بكشف الحالات المرضية وأصحاب الهمم من الطلبة مستخدمي الحافلات لمتابعتهم بشكل آمن مع بداية العام الدراسي. ولفتت إلى انعقاد لجنة السلوك التربوي في المدرسة في حال ورود أي مشكلة أو ملاحظة حدثت في الحافلة وتمّ التبليغ عنها شفهياً أو خطياً لدراسة الحالة واتخاذ الإجراءات اللازمة، وتبليغ مدير النطاق والمجلس.
ومن أدوار إدارة المدرسة أيضاً، تحديد خطوط سير الحافلات وفق المناطق السكنية التابعة لها بالتنسيق مع مشرف المواصلات، وتحديد مقاعد الطلبة في بداية العام الدراسي من خلال رئيس وحدة الخدمات المدرسية، والتأكد من أن يكون لكل طالب مقعد طوال العام الدراسي. وكذلك إعلام أولياء الأمور بمواعيد نقل الطلبة ومحطات وقوف الحافلات، والإشراف على صعود ونزول الطلبة من الحافلات، واعتماد المدرسة نموذجاً موحّداً لصعود ونزول الطلبة من الحافلة في رياض الأطفال والحلقة الأولى، والتأكد من إخلاء مواقف الحافلات الداخلية والخارجية من الطلبة منعاً لتعرضهم للدهس.
كما اعتبر الدليل أنه على أولياء الأمور الوقوف مع أبنائهم دون عمر 11 سنة لانتظار الحافلة قبل 5 دقائق من موعد وصولها، وتسليمهم لمشرفة الحافلة، وإبلاغ المدرسة أو المشرفة في حال عدم التحاق الطالب بالحافلة، والسيطرة على أبنائهم خلال فترة الانتظار وعدم السماح بالركض نحو الحافلة. وأشار الدليل إلى عدم السماح للأطفال من غير الطلبة المنقولين بالتواجد عند نقاط توقف الحافلة. وعند توصيل الطالب إلى المنزل، لا بد أن يتسلمه ولي الأمر أو الشخص المخوّل من الأصدقاء أو العائلة أو الجيران، مع ضرورة إعلام المدرسة باسمه وهويته.
وأشار الدليل إلى عدم اعتراض الحافلة من قبل أولياء الأمور أثناء خط سيرها، وعدم التعدي بالقول أو الفعل على السائق والمشرفة. ويلتزم ولي الأمر بقرارات المدرسة والوزارة في حال ارتكاب الطالب أي مخالفة سلوكية داخل الحافلة، وتواصلهم مع إدارة المدرسة في حال تعرّض الطالب لأي سلوك غير مرغوب فيه.
وبالنسبة للطلبة، فعليهم الالتزام بعدم مغادرة الحافلة أثناء سيرها والنزول منها كون السائق غير مخوّل بإجراء أية تعديلات على خط السير، والمحافظة على النظافة وعدم العبث بمحتوياتها، والالتزام بالسلوك الإيجابي، وعدم الاقتراب من الحافلة حتى تتوقف بشكل كامل وتفتح الأبواب، والالتزام بقوانين الحافلة بعدم إدخال أجسام خطرة مثل الزجاج والكبريت والولاعات، وعدم الأكل والشرب، ومضغ العلكة داخل الحافلة.

اقرأ أيضا

نهيان بن مبارك يحضر عرس أبناء العوامر