الاتحاد

الإمارات

الجناح السعودي في «يوروتير».. «الماعز القزم» يخطف الأضواء

الماعز القزم حجمه صغير وشكله غريب (تصوير:جاك جبور)

الماعز القزم حجمه صغير وشكله غريب (تصوير:جاك جبور)

ناصر الجابري (أبوظبي)

تواصلت، أمس، فعاليات معرض «يوروتير» الشرق الأوسط، لليوم الثاني في أرض المعارض أبوظبي، وشهد إقبالاً لافتاً من الزوار لرؤية «الماعز القزم» نظراً لاختلافه عن الأنواع المعروضة، وتميزه بشكله الغريب وصغر حجمه ووزنه الخفيف، فحظي بالكثير من الصور التذكارية.
ويختتم المعرض الذي يقام تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، فعالياته اليوم بمشاركة 120 عارضاً يمثلون 150 شركة من 16 دولة حول العالم، وشهد أمس استعراض 12 ورقة عمل حول مستجدات صناعة الألبان وتقنيات دعم استدامة الثروة الحيوانية.
واستقطب جناح المملكة العربية السعودية الشقيقة، ضيف شرف المعرض، العدد الأكبر من الزوار في اليوم الثاني للمعرض، حيث تعرف الحضور إلى تجربة المملكة في مجال الثروة الحيوانية والحفاظ عليها، وكيفية استخدام التكنولوجيا المتطورة في المشاريع المستقبلية التي تقوم بها، بهدف استدامتها وتحقيق العائد المأمول في القطاع، عبر إبراز الجهود المبذولة الهادفة إلى الارتقاء بالقطاع.
وأكد صالح بن دخيل، رئيس الوفد السعودي المشارك للمعرض، أن المملكة ممثلة بوزارة البيئة والمياه والزراعة، تثمن دعوة دولة الإمارات للمشاركة في المعرض واستعراض الفرص الاستثمارية المختلفة في قطاع الثروة الحيوانية، ضمن رؤية المملكة 2030.
وأشار إلى أن المملكة تعد من أعلى الدول بالاستهلاك في مجال الدواجن، حيث يبلغ استهلاك الفرد سنوياً نحو 50 كيلو جراماً، ويبلغ استهلاك المملكة سنوياً 1.5 مليون طن، كما يغطي الإنتاج المحلي في قطاع الدواجن 40%، وهو ما سيتبع بمبادرات تعمل على رفعه إلى 60%، إضافة إلى وجود برامج تقييم لتطوير الأمن الحيوي.
ولفت إلى أن مشروع الترقيم، الهادف إلى حصر أعداد الحيوانات بالمملكة ومعرفة توزيعها الجغرافي، قدر أعداد الثروة الحيوانية داخل المملكة بحوالي 24 مليون رأس، حيث يساهم المشروع في تسهيل إجراءات دخول وخروج الإبل المشاركة بالمهرجانات والسباقات وإثبات الملكية، وتسهيل إجراءات نقل الملكية والحد من تنقل الحيوانات السائبة بالطرقات، إضافة إلى سهولة العمل على التحسين الوراثي.
وشهد اليوم الثاني من المعرض، تقديم عدد من الشركات مجموعة من النصائح المتعلقة بالآفات الزراعية التي قد يتم التعرض لها، حيث حددت شركات عدداً من الحلول التكنولوجية التي تسهم في توظيف التقنيات الحديثة والمعاصرة مع التحديات التي تواجه قطاع الزراعة، إضافة إلى تقديم جوانب تثقيفية تعريفية بأبرز الظواهر الزراعية الحالية وأسباب حدوثها وإمكانية تجاوزها. وقدمت شركة الغرير للأسمدة العضوية، نوعها الحديث تقنياً من الأسمدة والذي يتم إنتاجه باستخدام تكنولوجيا «هوسيا اليابانية»، حيث حددت الشركة 4 خصائص رئيسية لسماد المزرعة تتمثل في نسبة المواد العضوية العالية وبالتالي الخصوبة المستمرة، وإعادة توازن الميكروبات بالتربة وتنشيط العمليات الحيوية بها، ووجود التأثير بسبب المغذيات النباتية من فسفور وبوتاسيوم، وزيادة السعة التبادلية للتربة، مما يرفع من قدرة الاحتفاظ على العناصر الغذائية والإنتاجية المحصولية وعدم فقدها مياه الصرف. وأفادت الشركة، أن السماد المستخدم بوساطة التكنولوجيا يتسم بالتحلل الكامل الذي لا ينتج حرارة أثناء التطبيق في الحقل، كما يمكن استخدامه على مدار العام، ويشمل المواد الأساسية اللازمة لتطوير قيمة السماد، بهدف تحقيق 3 آثار إيجابية تتمثل في تحسين بنية التربة وزيادة الإنتاجية، إضافة إلى الجودة.
ومن ناحيتها، عرفت مؤسسة الطبق الطائر ببرنامجها الخاص بمكافحة سوسة النخيل والذي يشمل رش المزرعة بعد عملية التنظيف بمبيد متخصص للسوسة الحمراء، واستخدام المصائد الفورمونية والضوئية خارج المزرعة، وإجراء الفحص الدوري لشجرة النخيل، وخفض معدل الري خلال فترة ذروة الحشرة، إضافة إلى إبعاد مياه الري عن جذع النخلة بمسافة 60 سم وتركيب شبكات الري الأوتوماتيكية.

العيادة المتنقلة
استعرض الجناح السعودي العيادة البيطرية المتنقلة، إضافة إلى مشروع التحول الرقمي، حيث قام قطاع الثروة الحيوانية بوزارة البيئة والمياه والزراعة بتطبيق الربط الإلكتروني للعيادات والوحدات والمحاجر والمختبرات البيطرية، بهدف تسهيل وتحسين جودة الخدمات المقدمة للمستفيدين، وتكوين قواعد بيانات خاصة لمربي ومشاريع الثروة الحيوانية، وتقارير المتابعات الدورية للمنشآت البيطرية وللمخزون من الأدوية واللقاحات، إضافة إلى تطبيق السجل الإلكتروني الموحد لجميع ملاك الثروة الحيوانية، حيث تم إطلاق بوابة أنعام للتحول الرقمي والتي تستهدف ربط 118 عيادة ووحدة بيطرية و13 محجراً و71 مختبراً، إضافة إلى تحويل جميع الخدمات المقدمة في القطاع إلى خدمات إلكترونية، وسرعة الرصد والمتابعة والمكافحة للسيطرة على الأمراض الوبائية والمعدية والمشتركة بين الإنسان والحيوان.

«الرطب الجامبو»
قدمت مؤسسة الطبق الطائر «خلطة الرطب الجامبو»، حيث يتم التسميد بهذه الخلطة السمادية المعدنية قبل التلقيح وبعد التلقيح، وحتى تبدأ الثمار بالتلون، بمعدل 1.5 إلى 2 كيلومتر للنخلة في كل مرة، كما قدمت برنامج مكافحة الحفارات الطبيعية والذي يستند إلى استخدام المصائد «الفورمونية» خارج المزرعة والمصائد الضوئية، إضافة إلى الرش الوقائي عند إجراء التركيب أو قص السعف أو إزالة الكواريب. ومن ناحيتها، قدمت شركة «اجريفيتا» برنامجها لتغذية الأنعام والماعز، إضافة إلى أحدث منتجاتها الخاصة بعلف هجن السباق والذي يتكون من علف هجن التدريب وعلف هجن السباق، إضافة إلى علف الجمل البادئ، والتي تعمل على الحفاظ عليها ضمن برنامج تغذية متواصل، يهدف إلى تحسين الصحة العامة وتطوير أداء الأعضاء الحيوية وتقديم المعادن والفيتامينات المطلوبة، وأفادت الشركة أن علف هجن السباق، تم تصنيعه من أجود المكونات وفقاً لقواعد صارمة لسلامة الأعلاف، حيث يتكون من خليط من الفيتامينات الطبيعية والمضافة التي تعمل على تحسين الكفاءة.

برنامج لتنمية الإنتاج الحيواني
أطلقت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية برنامجاً متخصصاً لتنمية واستدامة الإنتاج الحيواني، يهدف للتحول إلى أنشطة مدرة للدخل وتحويل ممارسة تربية الحيوانات المنتجة للغذاء في حيازات التربية من ممارسات مستهلكة إلى ممارسات منتجة ومدرة للدخل على المربي، وذلك من خلال تعظيم الفائدة من برامج دعم الأعلاف الوطنية، ونشر ثقافة التربية الربحية بما يسهم في تقليل الاعتماد على برامج الدعم، والمساهمة في ازدهار أنشطة القطاع الخاص المرتبطة بالثروة الحيوانية. وسيتم تنفيذ البرنامج تدريجياً في السنوات 2019 - 2023 للمساهمة في توفير المعلومات الخاصة باحتياجات الماعز والضأن والجمال من الأعلاف الحيوانية تحت ظروف التربية في إمارة أبوظبي، وتوفير المعلومات الخاصة بتكلفة الإنتاج للحوم الحمراء وألبان النوق والأغنام، إضافة إلى تبني المربين للتقنيات الحديثة بما يسهم في زيادة الكفاءة الإنتاجية للحيازات. وتتكون خطة البرنامج من أربعة محاور، يشمل المحور الأول تحسين الإنتاجية، والثاني كفاءة الإنتاج وتعزيز القيمة المضافة للمنتجات الثانوية، ويركز المحور الثالث على الإدارة الصحية للقطيع، ويسلط المحور الرابع الضوء على زيادة الفرص التسويقية. جاء الإعلان عن البرنامج ضمن فعاليات اليوم الثاني من «يوروتير الشرق الأوسط».

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: الشهداء كوكبة جديدة تنضم إلى موكب العز