الاتحاد

أخيرة

14 قتيلاً بعشرات الحرائق في أستراليا

غابات تشتعل فيها النيران شرق مدينة ملبورن الاسترالية والتي فشلت قنابل الماء في إطفائها

غابات تشتعل فيها النيران شرق مدينة ملبورن الاسترالية والتي فشلت قنابل الماء في إطفائها

أعلنت الشرطة الاسترالية أمس مقتل 14 شخصاً على الأقل في حرائق نشبت بالأحراش ودمرت عشرات المنازل في ولاية فكتوريا أمس· وقال مسؤولون إن ''قوات مكافحة الحرائق ما زالت عاجزة عن السيطرة على هذه الحرائق، لأن هذه المناطق ما زالت ساخنة للغاية، ومن ثم لا يمكن الوصول إليها''· ووضع عشرات الألوف من رجال الإطفاء على أهبة الاستعداد للتعامل مع انتشار حرائق الأحراش· وحذرت سلطات ولاية فكتوريا من أن الظروف الجوية قد تكون أسوأ من تلك التي أدت إلى حرائق مميتة عام 1983 والتي أودت بحياة 75 شخصاً·
كما اندلع 50 حريقاً في مناطق مختلفة من جنوب شرق استراليا المكتظ بالسكان· من بينها حريق كبير في الأحراش شرق ''ملبورن'' والذي انتشر على مساحة تتجاوز 395 فداناً· وعلى الرغم من إسقاط طائرات مكافحة الحرائق لقنابل المياه، إلا أنها لم تستطع السيطرة على الحريق· وأدى الحريق الضخم إلي إغلاق الطرق في شرق ملبورن·
وفي ولاية نيو ساوث ويلز قالت السلطات إن أكثر من 40 حريقاً اندلعت وأعلنت حالة الطوارئ تحسباً لاندلاع حرائق بالأحراش في العديد من الأماكن·
وغطى الدخان العديد من المناطق في سيدني الواقعة تحت خطر حريقين اندلعا في وقت متأخر من مساء أمس الأول· وأشارت الشرطة إلى أن عدداً من الحرائق التي اندلعت في فكيتوريا أمس وفي سيدني في وقت متأخر من مساء أمس الأول كانت متعمدة·
وتأتي الحرائق وسط مخاوف بأن تؤجج الأحوال الجوية النيران، حيث تمر استراليا بموجة حر وجفاف شديدين، علاوة على هبوب رياح قوية وجافة على البلاد· وقال متحدث باسم هيئة إطفاء الحرائق ''الأحوال الجوية جافة للغاية· ونحن نشعر بقلق إزاء زيادة الرياح وتأثيرها على النيران''· ووجهت الهيئة رسائل تحذيرية عاجلة لسكان الضواحي في مناطق مختلفة مطالبة إياهم بالاستعداد في حالة اندلاع حرائق· ونصح مسؤولو الإطفاء في استراليا السكان بالبقاء والدفاع عن منازلهم من حرائق الأحراش· إذ إن معظم المنازل تلحق بها أضرار نتيجة الجمر الذي يسقط على الأسطح وليس بسبب الحرائق الأساسية المندلعة، وإخلاء المنازل هو آخر ما تلجأ إليه السلطات·
ويعد اندلاع حرائق الأحراش حدثاً سنوياً طبيعياً في استراليا، إلا أن حرائق هذا العام هي الأسوأ منذ فترة طويلة· ووصفت وسائل إعلام محلية موجة الحر التي تعاني منها البلاد بأنها ''موجة حر تأتي مرة واحدة خلال قرن''، وهي أسوأ ما يمكن أن تعيه الذاكرة· وقالت وسائل الإعلام المحلية إن درجة الحرارة في ملبورن بلغت 46,6 درجة مئوية وهي درجة حرارة قياسية· كما وصلت درجة الحرارة في منطقة ''لافرتون'' بغرب المدينة إلى 47,9 درجة مئوية· وتشير توقعات هيئة الأرصاد الجوية إلى أن الأحوال الجوية اليوم ستكون أفضل نوعاً ما اليوم مع انخفاض درجات الحرارة إلى الثلاثينات·
ومن جهة أخرى قال ديفيد بروس الباحث في حرائق الأحراش إن ''الوقت ما زال مبكراً للغاية لتقييم الأثر الكامل للحرائق''، متوقعاً أن موجة الحر لن تؤثر على المحاصيل الزراعية مثل القمح والسكر

اقرأ أيضا