الاتحاد

الاقتصادي

100 شركة ناشئة تستعرض ابتكاراتها في «الطاقة العالمي» بأبوظبي

أبوظبي (الاتحاد)

تستعرض مجموعة من أفضل الشركات الناشئة لتطوير الطاقة وحماية المناخ، خلال مؤتمر الطاقة العالمي الـ24 في أبوظبي، أحدث الابتكارات والمشاريع التي تساهم في رسم شكل قطاع الطاقة المستدامة والنظيفة في المستقبل، وتشكل خزانات الطاقة الشمسية المحمولة ذات التقنية العالية، التي يمكن أن تولد الطاقة بالمناطق النائية في أفريقيا، والتقنيات البديلة للحطب والفحم التقليدي لتوفير الطاقة والمصنوعة من نفايات قصب السكر، وعربات النقل الكهربائية من دون سائق، بعضاً من التقنيات والابتكارات التي سيتم مناقشتها وتكريم مصمميها خلال المؤتمر. تم ترشيح الشركات الناشئة في قائمة الشركات الفائزة بجائزة «أفضل 100 شركة ناشئة لتحويل الطاقة» «SET100» في وقت سابق من العام، وهي مسابقة دولية للشركات الناشئة من جميع أنحاء العالم التي تعمل على خلق الأفكار التي تؤثر على حركة التوجه والتحوُّل العالمي في مجال الطاقة وحماية المناخ. وتضم القائمة أكثر من 450 شركة مرشحة من 80 دولة مختلفة، وجاء إطلاق هذه المبادرة العالمية لتشجيع ومكافأة الشركات المتميزة في مجال تحويل الطاقة وحماية المناخ.
ويوفر برنامج «أفضل 100 شركة ناشئة» في تحول الطاقة، خلال المؤتمر، لمحة سريعة للحضور، تأخذهم إلى عالم المستقبل، من خلال عرض وتوضيح قدرات منتجاتهم وخدماتهم المبتكرة في مكافحة تغير المناخ وتحسين كفاءة استخدام الطاقة في ركن الابتكار الخاص بالبرنامج خلال فعاليات المؤتمر.
ومن بين الشركات الناشئة المميزة التي سيتم تسليط الضوء على إنجازاتها، شركة (إنرايد -Einride) السويدية، التي تسعى إلى إتاحة خدمة النقل بالاعتماد الكامل على السيارات الكهربائية الذاتية القيادة أو ما يسمى بعربات «T-pods»، وشركة «زيلروس -Zeleros» الإسبانية التي تتميز بمجال تصميم وتطوير تقنيات جديدة من شأنها أن تسمح باستخدام نظام نقل «الهايبرلوب» بسرعة تصل إلى 1000 كم /‏‏ ساعة باستخدام الطاقة المتجددة، بينما تستخدم شركة «Glowee» الفرنسية، المواد المضيئة الحيوية لإنتاج الضوء باستخدام كائنات عضوية حية معينة، مثل اليراعات المضيئة والديدان المتوهجة والكائنات البحرية.
وتهدف ابتكارات عديدة أخرى، تستعرضها الشركات الناشئة، إلى توفير حلول مستدامة للطاقة النظيفة للمجتمعات التي يصعب الوصول إليها وتعاني الطاقة، مثل مناطق أفريقيا وآسيا.
وقد ابتكرت شركة «أكاسيا» الكينية للابتكارات قوالب حيوية مصنوعة من مخلفات قصب السكر كبديل للحطب، في حين توفر شركة «ديفين بامبو» في أوغندا فحماً يتم تصنيعه من الخيزران المحلي. وعلى صعيد التبريد، تعمل شركة «كولار» التي تتخذ من ألمانيا مقراً لها على تصميم ثلاجة تعمل بنسبة 100% بالطاقة الشمسية ولا تحتاج إلى تغذية كهربائية، ويمكن استخدامها في تبريد اللقاحات في المستشفيات البعيدة جغرافياً.
وتقدم وكالة الطاقة الألمانية «دينا - DENA» جوائز أفضل 100 شركة ناشئة لتحويل الطاقة بالتعاون مع مجلس الطاقة العالمي، وهي جزء من مهرجان برلين السنوي للتكنولوجيا، والتي أصبحت منصة عالمية رائدة في مجال توفير الابتكارات الناجحة وطرح نماذج أعمال جديدة لقيادة التوجه في تحول الطاقة ومستقبلها.
وقال معالي المهندس سهيل بن محمد المزروعي وزير الطاقة والصناعة في الإمارات: «يشكل مؤتمر الطاقة العالمي منصة عالمية تجمع خبراء قطاع الطاقة من جميع أنحاء العالم، لمناقشة أهم القضايا التي تواجه هذا القطاع ومستقبل الطاقة في العالم بأسره، ويساهم المؤتمر في توحيد الجهود للعمل معاً على طرح حلول مستدامة والاستفادة من خبرات بعضنا البعض».
وأضاف: «لا شك في أن التطور المستمر للابتكارات والتقنيات الجديدة سيساهم في تحسين إنتاجية الطاقة وكفاءة تشغيلها وخفض اعتمادها على الوقود الأحفوري، ويمثل إيجاد الحلول المبتكرة، ورؤية خياراتنا المستدامة في المستقبل القريب، العنصر الأساسي والأهم في الحدث».
واستكمل معاليه: «نتطلع هذا العام، بشكل خاص، إلى دعوة الشركات المرشحة لجائزة أفضل 100 شركة ناشئة في العالم، ليكون لها دور أساسي وفعال في مؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرين. حيث ستتاح لهذه الشركات فرصة المشاركة في جلسات المؤتمر وتقديم أفكارهم بطريقة تفاعلية، لإضافة بُعد فريد من نوعه من ريادة الأعمال لنشاطهم التجاري في المؤتمر». وتم تخصيص ركن الابتكار في مؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرين برعاية هيئة كهرباء ومياه دبي.
وقال سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: «تولي دولة الإمارات أولوية كبرى لتطوير قطاع الطاقة النظيفة والمتجددة من خلال استراتيجياتها واستثماراتها في هذا المجال، ودعمها للابتكار كنهج استشرافي لتطوير حلول مستدامة للتحديات التي تواجه البشرية، حيث تؤمن القيادة الرشيدة أن الشباب هم القوة الدافعة لبناء مستقبل أكثر إشراقاً».

اقرأ أيضا