الاتحاد

الرياضي

بطولة أبطال العرب

قرعة الدور ربع النهائي لمسابقة بطولة أبطال العرب والفرق المشاركة فيها أو التي استطاعت بلوغ مرحلتها الفاصلة هذه، اقتصرت على أندية كل من مصر وتونس والمغرب والجزائر الموجودة شمال القارة الأفريقية، في الوقت الذي اقتصر فيه التأهل العربي الآسيوي لهذه المرحلة الحاسمة على كل من ناديي الوحدات والفيصلي من الأردن الشقيق وحدهما من دون غيرهما·
وهذا يبرز وبجلاء الغياب الواضح والصريح لنخبة أندية الخليج العربي، وكذلك أندية النخبة العربية في العراق وسوريا ولبنان، بسبب الإقصاء المبكر لها في أدوار التصفيات الأولية، نتيجة المشاركة في هذه البطولة تحديداً بأندية الصف الثاني، بعد التزام هذه الاتحادات المشاركة بأندية القمة في دورياتها وكؤوسها في بطولات الأندية الآسيوية·
ويبدو لي أن الحلول للوجود العربي الآسيوي المؤثر في هذه البطولة العربية ومنافسة أقرانهم الموجودين في القارة السمراء يكمن في حرص الاتحادات الكروية العربية على حث نخبة أنديتها المشاركة في البطولتين الآسيوية والعربية تماماً بمثل ما حرص الاتحاد الأردني الشقيق على اتباعه منذ بدء المسابقتين العربية والآسيوية وحتى الآن·
وفي كل الظروف والأحوال·· فإنه يسجل للاتحاد العربي لكرة القدم استمراره موسماً إثر آخر في إجراء تعديلات إيجابية على لائحة هذه المسابقة العربية من أجل تحقيق أهدافها، وتوفير كل أجواء المشاركة الجدية في مبارياتها على الرغم من كل الصعاب والمتاعب التي يواجهها في هذه المسابقة بشكل خاص، وعلى الرغم من تحمله لكل التكاليف المترتبة عليه وتخصيص جوائز مادية مجزية للمتأهلين لأدوارها النهائية والحائزين بطولتها·
ويبقى أولاً وأخيراً ترجمة ما نسمعه من أقوال وتصريحات لممثلي اتحاداتنا الكروية العربية في المؤتمر العام السنوي لاتحادنا الكروي العربي من رغبة في ترسيخ وتطوير ودعم مسابقاته العربية إلى أفعال وتوجهات حقيقية تضعها على قدم المساواة مع المشاركة الجدية التي نشهدها في المسابقات والبطولات القارية آسيوياً وأفريقياً

اقرأ أيضا

16 لاعباًً يمثلون منتخب الجامعات في «عربية الخماسيات»