الاتحاد

عربي ودولي

البولاني: تطهير الشرطة خفض العنف بنسبة 60%

البولاني في مؤتمر وزراء الداخلية العرب بتونس

البولاني في مؤتمر وزراء الداخلية العرب بتونس

توقعت مصادر عراقية حكومية أمس شروع القوات العراقية بمساندة من الجيش الأميركي خلال الساعات القليلة المقبلة، البدء بتنفيذ العملية العسكرية الكبرى المرتقبة لكسر شوكة عناصر ''القاعدة'' والجماعات المسلحة الأخرى والعصابات الإجرامية في الموصل ونواحيها· في حين كشف وزير الداخلية العراقي جواد البولاني عن أن عمليات تطهير جهاز الشرطة ساهمت في خفض حجم الجرائم الجنائية بأكثر من 60% في العراق خلال ·2007 ونقلت صحيفة ''الصباح'' الحكومية عن اللواء الركن واثق الحمداني قائد شرطة الموصل قوله: ''تمت تهيئة قوات الشرطة لصد أي هجوم محتمل من قبل العناصر الإرهابية والجماعات المسلحة وتم وضع خطة محكمة بالتعاون مع الجيش تتمثل في نشر القوات الأمنية في المناطق الساخنة وضرورة التعامل مع المستجدات بسرعة وحكمة''·
وأضاف ''تم اتخاذ جميع التحوطات المطلوبة لإنجاح الحملة العسكرية وفرض سيطرة الأجهزة الأمنية لاستهداف البؤر الساخنة التي تعد مرتكزات للعناصر الإرهابية مثل القاعدة والجماعات الأخرى الموالية لهذا التنظيم الإرهابي خاصة أنها ستنفذ بدعم جوي من القوات متعددة الجنسية''·
وذكرت الصحيفة الحكومية أن سلطات المنافذ الحدودية اتخذت إجراءات تفتيشية مشددة لفحص وتدقيق سجلات وبضائع القادمين من سوريا عبر منفذ ربيعة رغم الانخفاض الملحوظ في حركة الدخول الى المنفذ والخروج منه''·
ونسبت الصحيفة الى اللواء الركن رياض عزيز قائد غرفة عمليات الموصل قوله إنه لا توجد نية لإغلاق منفذ ربيعة الحدودي خلال العملية لأن القوات العراقية لم تأت الى الموصل لشن حرب على المدينة بل لديها أهداف محددة خلال العملية العسكرية ستقوم بتنفيذها''· وأضاف اللواء عزيز أن هذه القوات جاءت لتثبت لجميع الأطراف أن القوات العراقية قادرة على مواجهة أي جماعات إرهابية أو أي تحرك يستهدف المواطنين·
وكانت أرتال الجيش العراقي المعززة بالدبابات والمدرعات قد شوهدت وهي تدخل الموصل خلال الأيام الأربعة الماضية في مشهد لم تألفه المدينة للبدء بهجوم ضد ''القاعدة'' وصفته الحكومة العراقية بأنه ''حاسم''· من جهته، أعلن البولاني الذي شارك في المؤتمر السنوي لوزراء الداخلية العرب بتونس مساء أمس الأول، ان من تم فصلهم وطردهم في عملية التطهير تجاوز 14 ألف رجل شرطة'' مضيفاً أنه تم ''منع أفراد الميليشيات أو الأحزاب من التسلل إلى صفوف الشرطة وتطهير الجهاز من العناصر الفاسدة''·
وكشف أن عدد رجال الشرطة العراقية سيبلغ بنهاية العام الجاري 420 ألفاً فضلاً عن اعتماد الحكومة ''منهج التخطيط العلمي لبناء شرطة عراقية وطنية ومهنية محترفة''· ميدانياً، لقي 5 عراقيين مصرعهم وأصيب 8 آخرون عصر أمس بانفجار سيارة مفخخة عند مفترق طرق صلاح الدين حيث يتجمع العمال عادة يومياً بحثاً عن عمل في حي الكاظمية الشيعي ببغداد· وبالتوازي أصيب 12 عراقياً بثلاثة انفجارات بينهم 3 حراس في محاولة استهدفت سلام القزاز وكيل وزارة الكهرباء بانفجار 3 عبوات في مناطق زيونة وشارع الغدير شارع فلسطين ببغداد· كما جرح جنديان بريطانيان بقصف بقذائف هاون استهدفت فجر أمس قاعة بريطانية بمطار البصرة·
وكانت شرطة الخالص قد أعلنت أمس إن مشتبهاً به يعتقد أنه زعيم لخلية بـ''القاعدة'' قتل في عملية اقتحام لمنزله في البلدة الواقعة شمال بغداد·

اقرأ أيضا

محكمة إسرائيلية تصدر قراراً بإخلاء مبنى في سلوان لصالح جمعية استيطانية