الاتحاد

الإمارات

«رويترز» تعرف القيادات الإعلامية العربية الشابة بقيم الصحافة

خلال إحدى محاضرات برنامج القيادات الإعلامية (الاتحاد)

خلال إحدى محاضرات برنامج القيادات الإعلامية (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

يواصل برنامج القيادات الإعلامية فعالياته الهادفة لصناعة جيل مبدع من الإعلاميين الشباب العرب، حيث اشتملت فعاليات اليوم الثاني من البرنامج على العديد من ورش العمل والمحاضرات والدورات التدريبية التي قدمها مجموعة من الخبراء والمختصين البارزين في مجال الإعلام في العالم العربي.
وانطلقت فعاليات البرنامج، أمس، بدبي برعاية وتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، رئيس مركز الشباب العربي، ومن المقرر أن تنتقل فعالياته إلى أبوظبي في الثامن من الشهر الحالي ويستمر حتى 15 سبتمبر الجاري.
وفي مستهل اليوم، تعرف المشاركون بحضور ومشاركة معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب، على عدة مواضيع فيما يخص أخلاقيات العمل الإعلامي وأهمية الالتزام بمبادئ العمل لتطوير مستقبل مهني ناجح مبني على الثقة والمصداقية. وتمت مناقشة هذه المواضيع خلال محاضرة بعنوان «الصحافة العالمية: القيم والمبادئ»، التي ألقتها هبة قنديل، مستشار إعلامي في مؤسسة تومسون رويترز.
وقالت معاليها: «الشباب هم قادة المستقبل وصناع التغيير الإيجابي ولذلك تقع المسؤولية على عاتقنا بتوجيه قدراتهم ومواهبهم بما يرتقي بمجتمعاتنا ودولنا العربية. ونسعى من خلال المبادرات التي نطلقها إلى استقطاب الكفاءات العربية الشابة والطموحة التي من شأنها أن تصنع مستقبلا واعدا ومزدهرا ومستداما ومليئا بالفرص».
وأضافت معاليها: «من أهم القطاعات التي تشهد تغييرات متسارعة قطاع الإعلام ولهذا وجدنا حاجة ملحة في إعداد قيادات إعلامية شابة من خلال برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة الذي يؤهل الشباب العرب الشغوفين في مهنة الإعلام على تعلم أعلى المعايير المهنية واكتساب أخلاقيات العمل الإعلامي. فخورة بهذا الإنجاز وبالإقبال الشديد الذي يحظى به البرنامج من الشباب العربي الذين حضروا من كافة دول المنطقة ليستفيدوا من النموذج الإماراتي ولنقل الخبرات فيما بينهم».
من جهتها، قالت هبة قنديل: «في ظل التحول الكبير الذي يعيشه المشهد الإعلامي، وتزايد مصادر الأخبار وإقبال العديد من الأفراد على إنتاج المحتوى، من المهم جدا التمسك بأصول الصحافة والإعلام والمبادئ الأساسية التي رست عليها هذه المهنة، لضمان النوعية والثقة. فهذه المبادئ تساعد على فرز الأخبار والتحقق منها بمنهجية واضحة مبنية على أسس علمية موثوقة. وأنا أشجع الشباب على التفكير النقدي وطرح الأسئلة الصحيحة لإنتاج محتوى نوعي موثوق».
كما تخلل اليوم الثاني أيضاً 4 ورش عمل تناولت العديد من القضايا والموضوعات الأساسية في جوانب العمل الإعلامي الاحترافي، بما فيها ورشة حول «قواعد الصحافة» وورشة أخرى بعنوان «أساسيات نقل الأخبار» استعرض خلالها فريق من خبراء مؤسسة تومسون رويترز العوامل الرئيسية التي يتعين أخذها بعين الاعتبار عند نقل الأخبار والتقارير الصحفية عبر القنوات المختلفة سواء كانت وسائل تقليدية، أو من خلال مواقع التواصل الاجتماعي.
كما اشتملت فعاليات اليوم الثاني من برنامج القيادات الإعلامية الشابة في نسخته الثالثة، على ورشة عمل بعنوان «الإعلام والمجتمع»، وورشة أخرى بعنوان «سرد القصص المرئي» تطرق خلالها الفريق المختص إلى عناصر وأدوات وأشكال السرد المرئي للقصص الإخبارية، والأساليب النموذجية لإنتاج قصص تستقطب شريحة واسعة من المتابعين.
وفي ختام فعاليات اليوم الثاني من البرنامج محاضرة بعنوان «الثقافة الإعلامية» تحدثت فيها هبة قنديل عن كيفية التعامل مع وسائل الإعلام والتعرف على أساليبه المتنوعة، وسبل الاستثمار الأمثل لها في خدمة مسيرة التنمية والتطور في المجتمعات.
من جهته، قال سعيد النظري، الرئيس التنفيذي للاستراتيجية في مركز الشباب العربي: «هدفنا في البرنامج ينسجم مع إعداد جيل من الرواد الشباب العرب في الحقل الإعلامي ليكونوا قادة في هذا المجال مستقبلاً، وقد تم إعداد البرنامج والزيارات الميدانية اعتماداً على ذلك ومن أجل تحقيق هذا الهدف الذي يمكن من توفير بيئة جادة للطلبة تمكنهم من إطلاق طاقاتهم وقدراتهم الإبداعية وتنمية قدراتهم لإيجاد الحلول المناسبة للتحديات الإعلامية التي تواجه العالم العربي».
وأضاف سعيد النظري نسعى إلى أن يستفيد الشباب العرب من هذه التجربة إلى أقصى حد، لإعداد جيل يسهم في النهوض بمختلف القطاعات في المجتمع، وشحذ الهمم من أجل استشراف المستقبل المزدهر للشعوب العربية.

اقرأ أيضا

نهيان بن مبارك يحضر عرس أبناء العوامر