الاتحاد

ثقافة

تعرض على خشبة مسرح غوركي الخميس المقبل.. «النمرود» لحاكم الشارقة في موسكو

مشهد من مسرحية النمرود (من المصدر)

مشهد من مسرحية النمرود (من المصدر)

الشارقة (الاتحاد)

احتفاء بالشارقة ضيف مميز على الدورة الـ 32 من معرض موسكو الدولي للكتاب 2019، يستضيف مسرح موسكو للفنون (غوركي)، يوم الخميس المقبل، مسرحية النمرود لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، التي يجسد من خلالها جملة من القضايا والصراعات الإنسانية باستدعاء قصة أحد أشهر الملوك في التاريخ. المسرحية من سينوغرافيا وإخراج الفنان التونسي المنصف السويسي، وتنظيم مسرح الشارقة الوطني التابع لدائرة الثقافة في الشارقة، وتروي حكاية النمرود حاكم بابل وملك مملكة آشور الذي ساد في عهده الظلم والطغيان وسفك دماء الأبرياء والمسالمين من أهل بابل، ليبقى في صفحات التاريخ عبرة لمن يعتبر بعد أن أمعن في سلب الناس حقوقهم وأموالهم. ويتناول العمل قصة دخول بعوضة لدماغ النمرود هددت حياته وأركان مملكته، ليكون علاجه الضرب بالأحذية على رأسه من الفقراء والمضطهدين بناء على طلبه من أجل إخراج البعوضة، في دعوة صريحة لأخذ العبرة والعظة من التاريخ.
ويلعب دور البطولة في المسرحية الفنان الإماراتي أحمد الجسمي (النمرود)، وعبدالله مسعود، (قائد جيش النمرود)، وأحمد عبد الرزاق (وزير النمرود)، وعبدالله بن حيدر (كابي الحداد)، ومحمد يوسف
( صاحب خزانة النمرود)، وكوكبة من ألمع الممثلين الإماراتيين والعرب، كما يشرف الفنان محمد العامري على الإدارة الفنية للعمل، أما الموسيقى التصويرية فهي لإبراهيم الأميري.
ويأتي تنظيم عرض مسرحية «النمرود» خلال مشاركة الشارقة ضيفاً مميزاً على فعاليات معرض موسكو الدولي للكتاب، حيث تسجل الإمارة التكريم الأول لمدينة عربية في تاريخ المعرض الذي يفتتح يوم الأربعاء المقبل، لتكون الشارقة سفيرة للثقافة العربية في الجمهورية الروسية، وتعرّف من خلال هذه المشاركة بمشروعها الثقافي الذي وضع رؤيته صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة منذ ما يزيد عن أربعة عقود.
وتسعى الشارقة خلال مشاركتها في المعرض، وبإشراف هيئة الشارقة للكتاب، إلى تعريف الزوّار والنخب الثقافية الشرق أوروبية على الحضارة العربية وألق اللغة والتراث العربي، من خلال تنظيم سلسلة من الجلسات والندوات الثقافية التي تستعرض جماليات الرواية والشعر والأدب بأشكاله، إلى جانب تسليط الضوء على الدور الذي يلعبه التراث في تشكيل الهوية المجتمعية للشعب الإماراتي من خلال فعاليات تسهم في تعريف الجمهور الروسي على أصالة الثقافة الإماراتية والعربية.
يشار إلى أن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي رفد المكتبة العربية بعدد من الأعمال المسرحية، منها: عودة هولاكو، القضية، الواقع صورة طبق الأصل، طورغوت، شمشون الجبار، الإسكندر الأكبر، والنمرود، الحجر الأسود، علياء وعصام، و كتاب الله .. الصراع بين النور والظلام، حيث جابت عروضها مسارح الوطن العربي والعالم.

اقرأ أيضا

جمعية المسرحيين تطلق الدورة الثالثة لجائزتها