الاتحاد

عربي ودولي

الخرطوم والأمم المتحدة تتفقان على تسريع نشر الهجين في دارفور

القذافي وخلفه احدى حارساته لدى مغادرته قاعة المؤتمر في اديس ابابا أمس

القذافي وخلفه احدى حارساته لدى مغادرته قاعة المؤتمر في اديس ابابا أمس

اتفقت الحكومة السودانية والأمم المتحدة على تسريع نشر القوات الافريقية الدولية المعروفة باسم ''الهجين'' في ولايات دارفور والعمل على تسهيل الخطوات لتنفيذها· وتعهد الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون خلال لقائه الرئيس السوداني المشير عمر حسن احمد البشير امس بمقر اقامته في أديس أبابا على هامش أعمال القمة الافريقية بالالتزام بتوفير المعونات اللوجستية من طائرات وغيرها مع المجتمع الدولي·
وقال مون في تصريحات عقب اللقاء ان عملية نشر ''الهجين'' كانت محور المباحثات بين الجانبين·· مشيرا الى انه تم الاتفاق خلال اللقاء على تكملة هذه العملية في اقرب وقت ممكن· وأكد ان الامم المتحدة تولي اهتماما كبيرا للعملية السياسية في دارفور وهناك جهود مكثفة بالاتصال مع الحركات المسلحة غير الموقعة على اتفاقية ابوجا، منوها بالجهود التي تبذل كذلك لاعمار وتنمية ولايات دارفور·
على الصعيد ذاته اتفقت السودان وبريطانيا على ان يتم اخطار الحكومة السودانية بالعوائق التي تعترض العملية الهجين في ولايات دارفور قبل ابلاغ مجلس الأمن والامم المتحدة بذلك· جاء ذلك خلال جلسة مباحثات جرت بين وزير الدولة للخارجية السودانية السماني الوسيلة ووزير الشؤون الافريقية بالحكومة البريطانية اللورد مايك مالوك براون·
وكانت القمة العاشرة للاتحاد الافريقي قد افتتحت في العاصمة الاثيوبية أديس ابابا بحضور أكثر من 40 رئيس دولة أفريقية، وفي غياب للرؤساء العرب وحضور الزعيم الليبي معمر القذافي الذي صب غضبه قبل قدومه للقمة على ما اسماها المؤامرة التي تحاك للقارة الأفريقية ودعا الى قرار حاسم لقيام الحكومة الاتحادية الأفريقية· وافتتح القمة رئيس المفوضية الأفريقية ألفا عمر كوناري بكلمة اعتبر فيها أن الأجواء مشجعة ودافعة للحوار ونبذ الصراعات بالقارة داعيا لاخد موقف من الازمة الكينية من خلال الحوار وحسم القضية· كما دعا للاهتمام أكثر باللغة العربية والتي يتكلم بها أكثر من 250 مليون نسمة من سكان القارة، كما دعا الى ضرورة التزود بالطاقة الذرية، وأشار الى ان الدول كلها متفقة على قيام الولايات المتحدة الأفريقية الا انها تختلف في الآليات والزمن·
وتحدث في الجلسة الافتتاحية الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الذي اشار الى احداث كينيا وقال ان ما يزيد عن 800 شخص فقدوا أرواحهم بعد ظهور نتائج الانتخابات الاخيرة ودعا الزعماء الكينيين لتسوية الازمة سلميا· وفيما يتعلق بأزمة دارفور تحدث المسؤول الدولي عن مخاطر تتهدد العملية السلمية مشددا على تعاون حكومة السودان التام، ودعا المجتمع الدولي للوفاء بالتزاماته وتوفير الدعم اللوجستي للعملية الهجين في الاقليم المضطرب الواقع غرب السودان·
وغادر القذافي القاعة قبل ان يبدأ عمرو موسى الأمين العام للجامعة العربية كلمته في القمة·
في غضون ذلك اكدت منظة ''هيومن رايتس ووتش'' في تقريرها السنوي امس ان كل الاطراف المتورطة في النزاع في دارفور ارتكبت ''فظائع'' ضد المدنيين·
من جانبها قالت الرئاسة في جنوب السودان ان محادثات السلام بين الحكومة الاوغندية ومتمردي جيش الرب للمقاومة استؤنفت في جوبا· ووقع الجانبان اتفاقا لتمديد وقف اطلاق النار شهرا اخر· ووصفت المحادثات بأنها انفراج اذ جاءت بعد صراع استمر قرابة 20 عاما وسبب ازمة انسانية حادة· وعاد الاستقرار النسبي الى منطقة شمال اوغندا الامر الذي سمح لعشرات الالاف من اللاجئين بالعودة الى ديارهم· وجاء استئناف المحادثات التي تجرى بوساطة جنوب السودان برغم انباء مقتل فنسنت أوتي نائب زعيم جيش الرب للمقاومة الذي يعتبر من المفاوضين الأساسيين في محادثات السلام· وقال مسؤول من وزارة شؤون الرئاسة في جنوب السودان ''استؤنفت المحادثات ووقع الجانبان اتفاقا لتمديد وقف القتال''· وقالت الوزارة في بيان ان وزير الداخلية الاوغندي روهوكانا روجوندا رأس وفد الحكومة الاوغندية ورأس ديفيد ماتسانجا وفد جيش الرب للمقاومة·

اقرأ أيضا

زلزال بقوة 5.5 درجات يضرب جزر فيجي