الاتحاد

عربي ودولي

الجيش الليبي يسقط «درون» تركية

 محطة كهرباء احترقت بعد سقوط قذيفة في جنوب طرابلس (من المصدر)

محطة كهرباء احترقت بعد سقوط قذيفة في جنوب طرابلس (من المصدر)

حسن الورفلي (بنغازي - القاهرة)

أسقط سلاح الجو الليبي طائرة تركية مسيرة من دون طيار في منطقة وادي الربيع قبل استهدافها تمركزات للجيش في تلك المنطقة. وأكد مسؤول عسكري ليبي بغرفة عمليات الكرامة لـ«الاتحاد» أن المليشيات لا تزال تستخدم مطار معيتيقة الدولي في الأغراض العسكرية، وذلك عبر تسيير طائرات من دون طيار تركية لاستهداف قوات الجيش المتمركزة في ضواحي العاصمة. وأسقط الجيش الوطني الليبي أكثر من 10 طائرات تركية مسيرة منذ أبريل الماضي.
وفي طرابلس، اندلعت اشتباكات عنيفة بين المليشيات الداعمة لحكومة الوفاق وقوات الجيش الليبي، وتمكنت الأخيرة من صد هجوم المسلحين على معسكر النقلية جنوبي طرابلس.
وقال المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة التابعة للجيش الليبي إن إصرار تركيا وقطر على المضي قدما في دعم ميليشيات الإخوان من متطرفين مؤدلجين ومهربي البشر والوقود وما وصفتهم بـ«دواعش الاعتمادات» يؤكد استهتارهما بقرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن، وحرصهما على استمرار أزمة الليبيين. وأكدت شعبة الإعلام الحربي أنه لن يكون لتركيا وقطر مكان بين الشعب الليبي، موضحا أن الدوحة وأنقرة لن يهنآ بالعيش الكريم طالما أن أيادي حكامهم تعبث في أمن ليبيا واستقرارها.
فيما طالب رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب الليبي طلال الميهوب مجلس الأمن بتحمل مسؤولياته، ورفع حظر التسليح عن القوات المسلحة الليبية للدفاع عن الحدود، مشيراً إلى أن ليبيا دولة عضو في الأمم المتحدة، وذات سيادة بموجب المواثيق والأعراف.
واستنكرت اللجنة قيام عصابات المعارضة التشادية المدعومة من المجلس الرئاسي الليبي باحتلال جزء من الأراضي الليبية، وإعلان كيان منفصل عن البلاد، داعية مجلس الأمن الدولي إلى تحديد موقفه من ما تقوم به «حكومة الوفاق المتحالفة مع القاعدة والإخوان من تمويل لهذه العصابات».
بدوره نفى المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة اتهامات تنظيم الإخوان الإرهابي والمليشيات التابعة لحكومة الوفاق للقوات المسلحة الليبية باستهداف مطار معيتيقة في طرابلس، منتقدة تجاهل رئيس المجلس الرئاسي الليبي فائز السراج لقصف مليشيات «البقرة» لمطار معيتيقة الدولي عشرات المرات. وجدد المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة تأكيده أن السراج لا يوجد لديه أي سلطة على ميليشياته وأن من قام بقصف مطار معيتيقة هي ميليشيا ما يعرف بـ«البقرة».
من جهة أخرى أعلنت الشركة العامة للكهرباء في ليبيا أنه نتيجة للاشتباكات الدائرة بمنطقة جنوب طرابلس تعرضت محطة لسقوط قذيفة على أحد المحولات تسببت في نشوب النيران، واحتراق المحطة بالكامل ومخزن يحتوي على معدات وكوابل، بالإضافة إلى تعرض سيارتين خدميتين وأجزاء من مبنى دائرة توزيع عين زاره الملاصق للمحطة للاحتراق بالكامل، كما تسبب الحريق في انقطاع التيار الكهرباء على أجزاء واسعة من منطقة عين زارة.
وفي القاهرة، التقى المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة مع أمين عام الجامعة العربية أحمد أبوالغيط ووزير الخارجية المصري سامح شكرى. وبينت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا عبر تغريدة لها على موقع «تويتر» أن غسان سلامة بحث التطورات السياسية والأمنية في ليبيا. وأكد غسان أهمية دور الجامعة في إيجاد حل سياسي دائم يعيد الاستقرار لليبيا فيما رحب أبو الغيط بجهود سلامة في إحياء العملية السياسية في ليبيا.
وصرح مصدر مسؤول بالأمانة العامة للجامعة العربية بأن اللقاء شهد اتفاقا كاملاً في الرؤى بين أبوالغيط وسلامة، حول أهمية شروع الأطراف الليبية على الفور في خفض التصعيد الميداني، تمهيداً للتوصل إلى وقف ثابت ودائم لإطلاق النار، وبما يسمح بالعودة إلى المسار السياسي الذي ترعاه الأمم المتحدة باعتبار أنه لا يوجد أي حل عسكري للأزمة الليبية.
وأضاف المصدر أن الأمين العام للجامعة العربية أكد موقف الجامعة الثابت الرافض لكافة أشكال التدخل الخارجي في الشأن الليبي، مجددا التزام الجامعة بالاستمرار في الاضطلاع بجهودها الرامية إلى تشجيع الأطراف الليبية على إيقاف العمليات العسكرية.

اقرأ أيضا

زعيم المعارضة الفنزويلية يعلن انتهاء الحوار مع الحكومة