الاتحاد

عربي ودولي

جونسون يهدد بإقصاء نواب حزبه المعارضين لبريكست

بوريس جونسون

بوريس جونسون

هدد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون بإقصاء النواب من حزبه المحافظ الذين يحاولون منع خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي (بريكست).

وجاء التحذير في وقت تدرس شخصيات بارزة في الحزب المحافظ بينها وزير المالية السابق فيليب هاموند طريقة لمنع رئيس الوزراء من سحب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق في 31 أكتوبر.

يصر جونسون على أن عليه إبقاء هذا الخيار على الطاولة لإجبار بروكسل على الاستسلام في اللحظات الأخيرة والموافقة على اتفاق اقتصادي أفضل بالنسبة لبريطانيا.

وأشعل رئيس الوزراء العاصفة السياسية التي تضرب لندن بشكل أكبر عندما قرر الأسبوع الماضي تعليق أعمال البرلمان لأكثر من شهر، في مناورة سياسية تزيد من حدة التوتر رغم قانونيتها.

ويعني ذلك أنه لن يكون أمام النواب المؤيّدين للاتحاد الأوروبي سوى عدة أيام لمحاولة تعطيل مخطط جونسون وتجنب الانفصال عن بروكسل بدون اتفاق لدى عودتهم من عطلة الصيف الثلاثاء.

وقال المتحدث باسم رئيس الوزراء للصحافيين "سيكون غير منطقي إطلاقاً أن يحاول النواب، الذين رفضوا الاتفاق السابق ثلاث مرّات، تقييد يدي رئيس الوزراء في وقت يسعى للتفاوض على اتفاق بإمكانهم دعمه".

اقرأ أيضاً... الجارديان: اتجاه لانتخابات عامة في بريطانيا قبل موعد "بريكست"

وقال مصدر في مقر الحكومة "داونينغ ستريت" إن جونسون سيلتقي أعضاء حكومته في وقت لاحق اليوم الإثنين.

ونجحت استراتيجيته في مواجهة معارضيه محلياً والمناورة مع الاتحاد الأوروبي في تحسين وضع حزبه في استطلاعات الرأي.

لكنه يتمتع بأغلبية عضو واحد فقط في البرلمان، وهو هامش دفع كثيرين للافتراض بأنه يرغب بأن يتم بريكست بأي طريقة ممكنة قبل إجراء انتخابات عامة.

وأفاد مصدر "داونينغ ستريت" أن "تصويت يوم غد المرتقب هو تعبير عن الثقة بموقف الحكومة التفاوضي للضمان التوصل إلى اتفاق وسيتم التعامل معه على هذا النحو".

وسيكون من الصعب على نواب مثل هاموند والنواب المؤيدين للاتحاد الأوروبي من أحزاب المعارضة الذين يأخذون في الحسبان مصالحهم السياسية الخاصة بهم الوقوف في وجه رئيس الوزراء. ويتوقع أن تتمثل خطوتهم الأولى الثلاثاء في محاولة انتزاع السلطة من الحكومة لتحديد أي مشروع قانون يمكن أن يتم التصويت عليه.

في حال نجحوا في ذلك، فسيضعون مشروع قانون يتم إقراره بحلول الأسبوع المقبل يجبر جونسون على الحصول على موافقة الاتحاد الأوروبي لتأجيل موعد بريكست خلال قمة يعقدها التكتل في 17 و18 أكتوبر.

اقرأ أيضا