ثقافة

الاتحاد

التفاعلية والنقد الرقمي بأبوظبي

سناجلة خلال المحاضرة

سناجلة خلال المحاضرة

استضافت هيئة أبوظبي للثقافة والتراث أمس الاول في المجمع الثقافي بأبوظبي الأديب والروائي الدكتور محمد صالح سناجلة رئيس اتحاد كتاب الانترنت العرب في محاضرة عن ''الرواية التفاعلية والنقد الرقمي'' · وسط حضور كبير من المثقفين والصحفيين·
في تقديمه للمحاضر قال الشاعر والإعلامي سامح كعوش: لا أستطيع في هذه العُجالةِ إلا أن أنتهزها فرصةً لأشيرَ إلى أنّ الدكتور محمد سناجلة قد قام في عملية الروائيين الرقميين، ''ظلال الواحد'' المنشور عن مؤسسة الدراسات العربية العام ،2002 و''شات'' المنشور عبر موقع اتحاد كتّاب الإنترنت العرب على شبكة الإنترنت، بتغيير القاعدة الأصلِ للكتابة الروائية، عبر عملية تطوير للشكل الكتابي التقليدي للرواية·
ثم تحدث سناجلة عن الآثار الكبيرة التي أحدثتها الثورة الرقمية على الثقافة العالمية والتحديات الكبيرة التي طرحتها أمام الثقافة العربية عموماً والكتاب والنقاد العرب على وجه الخصوص· وتناول سناجلة بالشرح ايضا أنواع الرواية الرقمية من تفاعلية وترابطية وواقعية رقمية داعيا إلى ''نظرية أدبية جديدة'' تتسق مع روح العصر الرقمي وتكون قادرة على التعبير عن معناه·
وقال: نحن الآن ندخل في عصر آخر هو العصر الرقمي ومعه ولدت كتابة جديدة مختلفة احتار الكتاب والنقاد في تسميتها وتصنيفها، وكالعادة في مثل هذه الحالات يلجأ الإنسان لجذوره التاريخية فكان أن سمى السرد الجديد بالرواية الرقمية والشعر الجديد بالشعر الرقمي والمسرح الجديد بالمسرح الرقمي الخ· ومع هذه التسميات ولد الأدب الرقمي الكلاسيكي (الكلاسيكية الرقمي) من رواية وشعر ومسرح·
ثم قال: في السابق كانت القاهرة وبغداد ثم دمشق فبيروت تعتبر مراكز للثقافة العربية، حاليا نشهد لحظة تاريخية حقيقية تتحول فيها العواصم العربية الاخرى إلى مراكز إشعاع علمي ومعرفي حقيقي وكبير· ابوظبي الآن هي مركز ثقافي تنويري يقود المشهد الثقافي العربي ولذا احيي هيئة ابوظبي للثقافة والتراث ودولة الإمارات العربية المتحدة على هذا الدور وأؤكد في ذات اللحظة على المسؤولية الكبيرة التي تناط بها وتتحملها واجزم أنهم يعرفون ثقل الحمل·

اقرأ أيضا

الثقافة في مواجهة كورونا