الاتحاد

ثقافة

مريم المري توقع لوحة المطر في الشارقة

مريم المري خلال الأمسية

مريم المري خلال الأمسية

استضاف نادي القصة باتحاد كتاب وأدباء الإمارات في مقره الرئيسي بقناة القصباء في الشارقة مساء أمس الأول القاصة الإماراتية مريم المري، وقدم للأمسية القاص إسلام أبوشكير وحضرها أعضاء نادي القصة ولفيف من النقاد والإعلاميين·
وحملت الأمسية طابع الاحتفال الحميمي بتوقيع مريم المري لمجموعتها القصصية الثانية والتي حملت عنوان (لوحة المطر)، ضمن مطبوعات دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة للعام ،2007 وهي مجموعة أهدتها المري ''لكل الناس والأزمان والأماكن الذين تحمل لهم الروح مشاعر حب فياضة''، واحتوت المجموعة على تسع قصص قصيرة مكثفة ومتعانقة من الجو السردي الذي يفيض بالأخيلة والمواضيع، ويجاهد من أجل القبض على الحالة الشخصية المتأزمة للشخوص·
وسبق للقاصة مريم المري أن أصدرت مجموعتها القصصية الأولى في العام 2004 بعنوان ''كلما تسلقت السماء''، والتي أشارت في مقدمتها إلى أن هاجس المجموعة القصصية الأولى هو هاجس حاولت من خلاله أن تقدم عمق وجمالية الرؤية الإنسانية بوسيط أدبي هو فن القصة، وأنها حاولت أن تجسد هذا الحلم الشخصي في دفتي كتاب، ورغم أن البدايات دائما ما يغلب عليها الحماس على حساب النضج الفني، إلا أنها أرادت لتجربتها أن تكشف عن الرغبة في البوح رغم تكاليف المغامرة، وخلال الأمسية قرأت مريم المري جانباً من القصص التي احتوتها مجموعتها الثانية

اقرأ أيضا

الشارقة تجمع رموز الأدب والإبداع المحلي في أول معرض للكتاب الإماراتي