الاتحاد

الرئيسية

محمد بن راشد.. قائد الفكر والفعل

محمد بن راشد

محمد بن راشد

على وقع احتفالات بلادنا، من اليوم الوطني الـ47، إلى مئوية زايد، فعام التسامح، نستهل 2019، بالاحتفاء بالذكرى الـ13، لتولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، مقاليد الحكم في إمارة دبي، كما يليق بقائد استثنائي، رفع لمجد الإمارات كلّ راية، وكتب مع قادتها الكبار قصة النهضة التي تتوالى فصولاً كلّ يوم.
فسموه، كان، ولا يزال خلال مسيرته الحافلة حفياً بكل معنى للنبل، ودؤوباً في سعيه لتحقيق أسمى الغايات، وقد قرن في ممارسته العمل الوطني العام، بين رؤى الشعراء والأدباء والمبدعين، وحكمة وحنكة المسؤولين ورجال الدولة المهمومين بمستقبل بلادهم ورفاهية شعوبهم.
محمد بن راشد من قلائل القادة الذين يقودون الفكرة، فيترجمونها ببرامج عمل ومهمات تنفيذية، وهو القائل في «ومضات من فكر»: «الماء لا يمكن أن تعترضه صخرة»، وأيضاً: «أكبر مخاطرة ألا تخاطر»، و«القائد الأفضل هو الذي يستمع لغيره بشكل أفضل»، و«إطلاق المشاريع، أفضل من إطلاق الصواريخ».
بهذا الفكر الجلي، والطموح المستقبلي، نستقرئ مع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، نهجاً سار عليه الآباء المؤسسون، والتزمه قادة وطننا سيرة وعملاً.
مع محمد بن راشد، حالماً رؤيوياً وشاعراً ومبدعاً وحاكماً، نقول بأن شعوب العالم يستحقون قادة مثله يدلونهم على دروب الحضارة.. بالحكمة والكلمة والعمل.

"الاتحاد"

اقرأ أيضا

رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد يهنئون ملك البحرين باليوم الوطني