الاتحاد

الإمارات

حسابات رسمية ترد على أسئلة المواطنين في «التواصل الاجتماعي»

حسابات رسمية ترد على أسئلة المواطنين في «التواصل الاجتماعي»

حسابات رسمية ترد على أسئلة المواطنين في «التواصل الاجتماعي»

ناصر الجابري (أبوظبي)

تفاعل مغردون في وسائل التواصل الاجتماعي مع توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بمتابعة كافة وسائل البث المباشر ووسائل التواصل، والتأكد من تجاوب الجهات مع استفسارات المواطنين، حيث بدأ عدد من الحسابات الحكومية التابعة للوزارات والهيئات في الرد على أسئلة المغردين والتفاعل المباشر مع الأسئلة السابقة التي تم توجيهها خلال الأيام الماضية.
واستعرض المواطن فارس بن فارس، تجربته مع حساب إحدى الوزارات في موقع «تويتر»، عبر توجيه سؤال إلى الوزارة قبل 11 يوماً، حيث أشارت الوزارة في حينها إلى ضرورة الاتصال عبر رقم خدمة العملاء دون أن تتم الإجابة عن السؤال إلكترونياً، بينما أجابت الوزارة عبر حسابها الرسمي أمس ظهراً بعدد من التغريدات المتسلسلة التي توضح الإجابة المطلوبة.
وعلق ابن فارس بالقول عبر حسابه في «تويتر»: شكراً للرد، وأرجو أن لا يكون هذا التفاعل مؤقتاً، حيث بما أن لديكم حساباً رسمياً فالتفاعل الدائم مطلوب، بينما قال المغرد جابر محمد: نرى تحركاً طارئاً من الوزارات والهيئات، متسائلاً عن سبب انتظار بعض الجهات للتوجيه حتى تقوم بمهامها وبواجباتها، وأشار إلى أن قيام الوزارة بالرد الفوري على استفسار مواطن بعد أسبوعين تقريباً من طرحه، يبرز دور رسالة الموسم الجديد في تغيير الصورة النمطية عن الحسابات الرسمية المكتفية بنشر الأخبار.
وأشاد مغردون بمتابعة القيادة الرشيدة ومستوى الاهتمام المتواصل بكافة شؤون المواطنين، بما يؤدي إلى الارتقاء بمؤشرات الأداء وتحقيق العلاقة التكاملية بين الجمهور من جهة وإدارات الاتصال من جهة أخرى، خاصة للدور الكبير الذي تلعبه وسائل التواصل الاجتماعي، باعتبارها أداة من أدوات تناقل المعلومة السريعة ومصدراً لدى الكثيرين، وهو ما يتوجب استغلاله جيداً بتفعيل الحسابات الإلكترونية وأن لا يقتصر دورها على الجانب الخبري بل أن تقدم جانباً خدمياً في تقديم المعلومة ومساعدة الجمهور.
وشدد مغردون خلال نقاشات في موقع «تويتر» في اليومين الماضيين، على ضرورة استمرارية الحسابات الرسمية في التجاوب مع أسئلة أو شكاوى المواطنين، انطلاقاً من توجهات الدولة في إسعاد المتعاملين وتقديم مستوى الخدمة الذي يتواكب مع التطلعات الحكومية، وهو ما يحتاج إلى قناعة مطلقة بالشراكة التي تربط الجمهور بالجهة الحكومية ودور المعلومة الدقيقة في مساعدة المواطن على إنهاء معاملته خلال فترة زمنية وجيزة دون الحاجة إلى تحمل عناء زيارة مركز خدمة العملاء أو الانتظار بوجود التقنيات الحديثة.
ومن جهتها، عملت حسابات خاصة بعدد من الوزارات على رصد كافة الأسئلة المعلقة التي لم يتم الإجابة عنها والتواصل مع المواطنين إما عبر الرسائل الخاصة للأسئلة المتعلقة بالشكاوى الشخصية أو عبر الإجابة على المنصات العامة للأسئلة التي تتعلق بشريحة مجتمعية واسعة أو حول الأسئلة التي تتناول جوانب عامة.

اقرأ أيضا