الاتحاد

الرياضي

لم تصل إلينا طلبات لتوقيع فحص المنشطات على محمد عمر

محمد عمر(يمين)  لم يخضع لاي فحص منشطات بسبب عدم اختياره ضمن القائمة العشوائية

محمد عمر(يمين) لم يخضع لاي فحص منشطات بسبب عدم اختياره ضمن القائمة العشوائية

نفى الدكتور أحمد الهاشمي رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة المنشطات أن تكون اللجنة قد تلقت أي طلبات لتوقيع الكشف على محمد عمر لاعب الفريق الأول لكرة القدم بنادي النصر والمنتخب الوطني، مشيراً إلى أن اللاعب تم فحصه مرتين في دورة كأس الخليج الأخيرة بسلطنة عُمان، وجاءت النتائج سلبية، تشير إلى نظافة اللاعب وخلو جسمه من أي آثار للمواد المنشطة·
وأضاف الهاشمي: ''لم يطلب أحد من اللجنة فحص أي لاعب دولي، كما أن لاعبي المنتخب يعرفون القوانين أكثر من غيرهم، وبالتالي فهم أكثر حذراً من الوقوع في أي محاذير ولو بطريقة المصادفة أو بصورة غير متعمدة ولا نشك واحداً في المليار في أي لاعب دولي''·وأوضح الهاشمي أن ''اللجنة لا يمكنها تلقي طلبات محددة لفحص لاعبين بعينهم؛ لأن الاختيار يتم بطريقة عشوائية، حيث توضع أرقام لاعبي الفريقين في أوراق مطوية وتحفظ في أظرف يوقع عليها ممثل كل فريق ويقوم هو نفسه بفتحها بعد بداية الشوط الثاني بربع ساعة وانتقاء ورقتين عشوائياً يتم فتحهما والتعرف إلى ما يحتويانه من أرقام، ومن ثم تحديد أسماء اللاعبين أصحاب هذه الأرقام بهدف الخضوع للفحص''·
ونفى الهاشمي أن تكون هناك أي نية أو حتى فرصة لدى اللجنة لإخفاء الحقيقة وعدم الكشف عن حالة إيجابية حال ثبوت تعاطيها المنشطات وقال: ''لسنا وحدنا المعنيين بهذا الأمر، ولكن لنا شركاء دوليون معنيون بالدرجة نفسها وسوف يتولون كشف الحقيقة لو أخفيناها، وهناك اتفاقات ولوائح دولية تنظم هذه العملية، بحيث يرسل المعمل الدولي المعتمد الذي اخترناه لإجراء الفحوص بكافة النتائج وفي التوقيت نفسه إلى المنظمة الدولية لمكافحة المنشطات (الوادا) والاتحاد الدولي للعبة المعنية، وهو في هذه الحالة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، وهذه الجهات أيضاً تعلن النتائج من جانبها، وبالتالي لن يكون بوسعنا إخفاؤها، بل وتتدخل في تحديد العقوبات إذا ما رأت أن العقوبة التي قررناها غير كافية طبقاً لملابسات الحالة''·
وأضاف الهاشمي: ''هناك شروط للإعلان ينبغي اتباعها طبقاً للوائح وحفاظاً على الجانب الأخلاقي وهي تقضي بالتأكد أولاً من ثبوت المخالفة، وذلك بإبلاغ اللاعب وناديه والتحقيق في الملابسات وإعادة فحص العينة الاحتياطية، وعندما يتأكد الأمر يتم اتخاذ العقوبة والإعلان عنها''· وقال: ''تختلف العقوبات طبقاً لنوع المنشط ودرجة تعاطيه وما إذا كانت هذه هي المرة الأولى أم تكرر الخطأ لللاعب نفسه، كما تتوقف العقوبة على مدى توافر حالة العمد من عدمه؛ لأن اللاعب قد يتعاطى شيئاً يحتوي على نسبة من مواد منشطة عن غير عمد وربما بطريق المصادفة أو من خلال دواء بسيط للبرد وخلافه دون أن يبلغ مسبقاً وفي مثل هذه الحالات وغيرها تختلف العقوبة ولا يمكن الإعلان قبل التحقيق في كافة التفاصيل والملابسات؛ لأنها قضية حساسة وتمس سمعة اللاعبين وربما أطرافاً أخرى من الأجهزة الفنية والإدارية التي قد تتردد الشائعات عن تورطها بحق أو دون وجه حق''· وعن بداية تطبيق الفحوص على دوري المحترفين بعد التطبيق على مباريات الكأس، قال: ''نأمل أن يتم ذلك في القريب العاجل والمشاورات مستمرة بين اللجنة ورابطة المحترفين في هذا الصدد، علماً بأن اللجنة جاهزة بالكوادر الفنية والطبية والأدوات وكل شيء بانتظار ما تقرره الرابطة'

اقرأ أيضا

يونايتد يعرقل انطلاقة ليفربول المثالية