صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

أمير الكويت يبدأ اليوم زيارة للصين

الكويت (وكالات)

يتوجه أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، على رأس وفد وزاري رفيع المستوى اليوم السبت إلى الصين، في زيارة رسمية تعد الثانية منذ توليه مقاليد الحكم وتهدف إلى تعزيز الشراكة السياسية والاقتصادية بين البلدين. وقال نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجارالله أمس، في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا)، إن الزيارة ستسهم في رسم خريطة طريق واضحة المعالم لمستقبل العلاقات الاستراتيجية، كما ستسهم في إضفاء المزيد من الدعم لأوجه التعاون الثنائي في كافة المجالات الحيوية بين الجانبين.
وأوضح أن هذه الزيارة تأتي في ظروف إقليمية ودولية بالغة الدقة والتعقيد ووسط تطورات متسارعة على كافة المستويات تستوجب التشاور والتنسيق بين البلدين وقيادتيهما الحكيمتين. وذكر أنه على المستوى الثنائي فقد حققت رؤية صاحب السمو بعيدة المدى للصين ودورها وأهميتها وضرورة تحقيق الشراكة الاستراتيجية معها شوطاً طويلاً يبعث على الارتياح وحققت تشابكاً وتفاعلاً بين المشروعات العملاقة في إطار التعاون الثنائي بين البلدين. ولفت إلى أن المباحثات التي ستجرى بين سمو أمير البلاد، حفظه الله ورعاه، والرئيس الصيني شي جين بينغ ستستعرض أوجه العلاقات الثنائية المتميزة والتوجه لتعزيزها في كافة المجالات.
وأشار إلى أن المباحثات ستتطرق أيضاً لقضايا المنطقة والقارة الآسيوية والجهود المشتركة الرامية لأن يسود الأمن والاستقرار والسلام في بحث ومعالجة تلك القضايا لاسيما أن دولة الكويت تلعب دوراً مميزاً في هذا الإطار من خلال عضويتها غير الدائمة في مجلس الأمن الدولي. وقال الجارالله، إن سمو أمير البلاد سيلبي دعوة الرئيس الصيني بأن يحل سموه خلال الزيارة ضيف شرف على منتدى التعاون الصيني العربي الذي يتزامن انعقاده مع زيارة الدولة ويشارك فيه وزراء خارجية الدول العربية والصين. وأفاد بأن سمو أمير البلاد سيتفضل بإلقاء كلمة في افتتاح منتدى التعاون وستكون شاملة إذ يؤكد من خلالها سموه أهمية التعاون بين المجموعة العربية وجمهورية الصين والنظر لآفاقه المستقبلية.
وسيبدأ أمير الكويت زيارته إلى الصين اليوم ، بجلسة مباحثات ثنائية مع الرئيس الصيني شى جين بينج، يستعرض الجانبان خلالها العديد من القضايا والموضوعات ذات الاهتمام المشترك بين البلدين، وأوجه التعاون في مختلف المجالات، لاسيما في المجالين الاقتصادي والتجاري. كما ستشهد الزيارة المرتقبة، وفق ما أعلنه السفير الصيني لدى الكويت وانج دي، توقيع عدد من الاتفاقيات بين الجانبين، تشمل العديد من المجالات الحيوية، خاصة في مجالات التجارة، والطاقة، والمال، إضافة إلى مشروع (الحزام والطريق)، في إطار رؤية (الكويت 2035)، وتحويل الكويت إلى مركز مالي واقتصادي عالمي.