الاتحاد

الرياضي

«أنور» ينافس «تيجالي» بـ«قـوة الشباب»

 عبد الله أنور يتلقى تهنئة الزملاء (تصوير: متوكل مبارك)

عبد الله أنور يتلقى تهنئة الزملاء (تصوير: متوكل مبارك)

علي معالي (الشارقة)

رب ضارة نافعة، حيث إن إصابة تيجالي، هداف الوحدة، منحت للاعب الشاب عبدالله أنور، الفرصة الكاملة للتألق، حيث سجل 5 أهداف في مباراتين، اثنين في الفجيرة، وثلاثية في الملك الشرقاوي، والمؤشر يقول إننا نمتلك موهبة هجومية شابة واعدة (20 سنة)، ولكن الأهم من ذلك أن يحافظ اللاعب على مستواه، وأن يقدم كل الجهد في المباريات القادمة، حيث إنه قادر على التنافس مع تيجالي، القناص الوحداوي الكبير، وهو أمر في صالح العنابي.
مكاسب عديدة، حققها فريق الوحدة من مباراته الثانية في كأس الخليج العربي، بالفوز 3/‏‏‏1 على الشارقة، لعل أبرزها الروح المعنوية العالية للاعبين، ووجود أكثر من موهبة شابة يمكن أن تكون نواة لمستقبل الفريق، إضافةً إلى حفاظ الوحدة على صدارته للمجموعة الثانية، وكذلك استمرار الفريق في انطلاقته الإيجابية للموسم الكروي.
في المقابل، كانت الخسائر متنوعة لدى الملك «حامل لقب بطولة الدوري»، حيث أكد الفريق فشله الكبير في المسابقة للموسم الثاني على التوالي، وجاءت آخر 8 مباريات للفريق في هذه البطولة سلبية تماماً، بواقع 8 هزائم من العين والنصر والجزيرة والظفرة والفجيرة والإمارات وبني ياس، وأخيراً الوحدة.
وعلق الهولندي موريس شتاين، مدرب الوحدة، على مباراته الأخيرة قائلاً: «مباراة مختلفة كونها ضد بطل الدوري، وحافظ فريقي على مستواه الجيد للمباراة الثانية على التوالي بعد مباراة الجولة الأولى ضد الفجيرة، ودفعت بمجموعة كبيرة من اللاعبين صغار السن، وأثبتوا كفاءتهم».
وأضاف: «سجلنا الأهداف في الأوقات المناسبة، واستقبلنا هدفاً، لكن في المجمل كنا الأفضل بشكل عام، وسيطرنا على الأوقات المهمة في اللقاء، وعبدالله أنور سجل هدفين في مباراة الفجيرة من قبل، إضافة إلى ثلاثية الشارقة، وهو لاعب جيد، ويتطور يوماً بعد آخر».
ومن جانبه، هنأ عبدالعزيز العنبري، مدرب الشارقة، فريق الوحدة على نتيجة المباراة، مؤكداً في الوقت نفسه أن هناك ظروفاً ساعدت في ظهور فريقه بهذه الصورة، مضيفاً أنه يتحمل النتيجة كجهاز فني، مؤكداً أن ثقته لا زالت عالية في مجموعة اللاعبين الحاليين بالفريق.
وعن الدفع بأجنبي واحد فقط، قال العنبري: «إيجور كان من ضمن تشكيلة الفريق، لكن قبل المباراة بـ24 ساعة شعر بإصابة لذلك فضلت منحه الراحة المناسبة، ونفس الشيء بالنسبة لمنديز الذي شعر هو الآخر بإصابة بعد مباراة بني ياس».
أما نجم المباراة عبدالله أنور، فقال: «سعادتي كبيرة كذلك بأداء فريقي، حيث نجحنا في تحقيق الفوز على الرغم من الغيابات الكثيرة، نظراً لمشاركة البعض ضمن صفوف منتخبنا الوطني، أو لإصابة البعض الآخر، لكن نجحنا في تحقيق النقاط الثلاث، وطموحي اللعب ضمن صفوف المنتخب الأول، وأن أظل أساسياً في تشكيلة الوحدة، والمنافسة على لقب الهداف».
وأشاد أنور، بعمل الروماني السابق أدريان موتو مع رديف الوحدة، مؤكداً قيامه ببناء الفريق ومنحهم الثقة ونقل خبرته الكبيرة إلى اللاعبين الشبان.
ووجه أنور رسالة خاصة لأدريان موتو، قائلاً: «أشكرك على ما قدمته معي شخصياً ومع فريق الرديف».

اقرأ أيضا

"الفرسان".. إعادة المشهد!