الاتحاد

عربي ودولي

الحلف الأطلسي: الضربات الروسية تقوض محادثات السلام السورية

أعلن الامين العام للحلف الأطلسي ينس ستولتنبرغ، اليوم الجمعة، أن حملة الغارات الجوية الروسية في سوريا "تقوض الجهود الرامية إلى إيجاد حل سياسي" للنزاع في هذا البلد متهما موسكو بأنها "تستهدف بصورة رئيسية مجموعات المعارضة".
 
وقال ستولتنبرغ، لدى وصوله إلى اجتماع لوزراء الدفاع في دول الاتحاد الأوروبي في امستردام، إن "تصعيد روسيا وجودها ونشاطها الجوي في سوريا يتسبب أيضا بتوتر متزايد وانتهاكات للمجال الجوي التركي".
 
وتابع أن "هذا يولد مخاطر ويزيد من حدة التوترات ويطرح بالتأكيد تحديا للحلف الأطلسي لأنه يشكل انتهاكا للمجال الجوي الأطلسي" داعيا إلى "الهدوء ونزع فتيل التصعيد وإلى حل سياسي في سوريا".
 
ورأى ستولتنبرغ أن "تعزيز روسيا وجودها العسكري بشكل جوهري في سوريا وشرق المتوسط يزعزع التوازن الاستراتيجي" في المنطقة.
 
وأكد أن "الحلف الأطلسي يدعم بشدة جميع الجهود الرامية إلى إيجاد حل سياسي للنزاع في سوريا" في وقت علقت المفاوضات بين النظام والمعارضة السورية في جنيف سعيا لإيجاد تسوية سياسية للنزاع حتى 25 فبراير.
 
ويجري مجلس الأمن الدولي، اليوم الجمعة، مشاورات حول سوريا حيث كثف النظام مدعوما من الطيران الروسي هجوما تشنه قواته مكنها من التقدم في المنطقة، حيث تستكمل عملياتها العسكرية بهدف فرض حصار مطبق على الفصائل المقاتلة في مدينة حلب.


 

اقرأ أيضا

اتهام سيدة بالتخطيط لتفجير كاتدرائية في لندن