الاتحاد

الإمارات

نتائج «آيوا» تؤجج السجال بين مرشحي الرئاسة الأميركية

نيويورك (أ ف ب)

اتهمت هيلاري كلينتون منافسها من الحزب الديمقراطي في الانتخابات الرئاسية الاميركية بيرني ساندرز بأنه يريد أن يكون وحده المرشح التقدمي، إلا أنها أقرت في الوقت نفسه بأن أمامها عملا قبل أن تكسب تأييد الناخبين الشباب.

وأفادت كلينتون «أنا مرشحة ديمقراطية، أحقق نتائج وأطمح أن أكون رئيسة تقدمية تحقق نتائج».

وأوضحت في لقاء نظمته شبكة «سي إن إن» الاخبارية «لفت انتباهي أن السناتور ساندرز نصب نفسه مدافعاً عن تعريف التقدمية»، مضيفة: «لا أعتقد أنه من المفيد أن يقوم السناتور بمثل هذه المقارنات لأن من الواضح أننا نتقاسم عددا كبيرا من الآمال والتطلعات نفسها لبلادنا».

وأجابت كلينتون بثقة وراحة واضحة على أسئلة ناخبين، بعد فوزها بفارق ضئيل في انتخابات آيوا مع 49,8 في في مقابل 49,6 في لسنادرز.

لكن ساندرز حصل في تلك الانتخابات على تأييد 84% من الناخبين الذين تتراوح أعمارهم بين 17 و29 عاما، وهو ما شكل مفاجأة مربكة لكلينتون.

وقالت كلينتون «أتقبل أن أمامي عملا لأوصل رسالتي وما حققته وما علي أن أقوم به من أجل الشباب في بلادنا».

أما ساندرز فعلق بأنه «يكن احتراما لكلينتون على مسيرتها الطويلة والمميزة»، لكنه أعرب عن اعتقاده بأن هناك مسائل لا تتمتع فيها بالتقدمية.

وأثار الاشتراكي ساندرز حماسة الناخبين الشباب بحملته المعادية لـ «وول ستريت» والداعية لمكافحة الفقر.

ومع أن حصول «ساندرز» على هذه النسبة من التأييد أثار استغراب البعض، إلا أن المحللين لا يزالون يتوقعون فوز كلينتون بترشيح الحزب الديمقراطي بفضل التأييد الذي لا يستهان به من قبل السود والجالية الناطقة بالاسبانية.

وعلى الصعيد الجمهوري، اتهم الملياردير دونالد ترامب السناتور تيد كروز الفائز بانتخابات مؤتمر الحزب في آيوا بـ«التزوير» وطالب باعادة الانتخابات في هذه الولاية.

ورد السناتور كروز بسرعة على الملياردير بلهجة ملؤها السخرية، مشككاً بصحة السلامة العقلية لمتصدر السباق الجمهوري على المستوى الوطني بحسب استطلاعات الرأي.

وكتب ترامب في تغريدة على تويتر «بناء على التزوير الذي ارتكبه السناتور تيد كروز خلال انتخابات آيوا، ينبغي إجراء عملية تصويت جديدة، أو ابطال نتائج كروز».

وقد منحت الاستطلاعات ترامب تفوقًا في ولاية آيوا، لكنه اضطر إلى قبول المرتبة الثانية مساء الاثنين، مع 24,3 في المئة من الأصوات، مقابل 27,7% للسناتور المحافظ المتشدد من ولاية تكساس.

وحقق السناتور ماركو روبيو من فلوريدا نتيجة أفضل مما كان متوقعاً، وحل ثالثا بفارق ضئيل عن ترامب مع 23,1 في المئة من الأصوات.

واتهم الملياردير السناتور كروز بأنه قال قبل التصويت: «إن بن كارسون، المرشح الجمهوري الآخر، غادر السباق ودعا الناخبين للتصويت لمصلحة كروز».

وتابع ترامب «صوت كثير من الناس لكروز بدلًا من كارسون بسبب هذا الغش من جانب كروز».

ولم يتأخر رد كروز كثيراً، وأتى عن طريق تويتر أيضا. وكتب السناتور الإنجيلي المحافظ مغردا: «نوبة غضب شديدة أخرى لترامب، وهو غاضب جدا من سكان آيوا، وفي الواقع نظروا إلى سجله».

وتابع السناتور الشاب «نحن بحاجة إلى شخص يتمتع بحسن التقدير وبرباطة الجأش لإبقاء هذا البلد آمنا، ولست أعرف أي شخص يمكنه أن يكون مرتاحا بوجود شخص يتصرف بمثل هذه الطريقة وأصبعه دوماً على الزناد».

ومساء الأربعاء انسحب مرشحان جمهوريان هما راند بول وريك سانتوروم.

اقرأ أيضا

حاكم رأس الخيمة يفتتح جامع الشيخ سلطان بن صقر القاسمي