أخيرة

الاتحاد

تظاهرة في كابول لمنع إعدام صحفي

أفغانية تحمل صورة الصحفي المدان بتهمة التجديف خلال احتجاج في كابول

أفغانية تحمل صورة الصحفي المدان بتهمة التجديف خلال احتجاج في كابول

تظاهر نحو 200 أفغاني في العاصمة كابول أمس احتجاجاً على حكم إعدام صدر على الصحفي برويز قامبخش بعد إدانته بتهمة التجديف، وأثارت القضية ضد قامبخش الذي حكم عليه بالإعدام الأسبوع الماضي لاستهزائه بالإسلام والقرآن اهتماماً دولياً من الولايات المتحدة والأمم المتحدة ومنظمات حقوقية وجميعهم عبروا عن قلقهم·
واحتج نحو 200 رجل وامرأة من حزب التضامن الأفغاني أمام مكتب الأمم المتحدة الرئيسي في كابول مطالبين بالإفراج عن قامبخش·
وقالت سميرة إحدى المحتجات: ''نريد الإفراج عن قامبخش بسلام وسنواصل الاحتجاج حتى تسمع أصواتنا''· وقال الحزب المؤلف من شبان أفغان في بيان: ''إجراءات هذه المحاكمة والاتهامات التي وجهت إلى قامبخش لا تختلف إطلاقاً عن المحاكمات ومحاكم التفتيش خلال فترة العصور المظلمة (تحت حكم طالبان)''·
وقضت محكمة الأسبوع الماضي بإعدام قامبخش بزعم أنه استهزأ بالإسلام والقرآن ولتوزيعه مقالاً قال فيه إن النبي محمداً (صلى الله عليه وسلم) تجاهل حقوق النساء· وقال مجلس الشيوخ الأفغاني إنه يؤيد حكم الإعدام على قامبخش· وقال اتحاد الصحفيين الدولي: ''هذا البيان الذي صدر عن المشرعين الأفغان هو تأكيد مروع على عدم التسامح وعدم احترام حرية التعبير''·

اقرأ أيضا