صحيفة الاتحاد

الرياضي

ماجواير.. من «مشجع 2016» إلى «أحد نجوم 2018»!

هاري ماجواير تألق مع منتخب إنجلترا في المونديال (أ ف ب)

هاري ماجواير تألق مع منتخب إنجلترا في المونديال (أ ف ب)

سامارا (د ب أ)

قبل عامين فقط، سافر اللاعب الإنجليزي هاري ماجواير برفقة مجموعة من أصدقائه إلى فرنسا، لمشاهدة منتخب بلاده في بطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2016).
ويستعد ماجواير الآن للتواجد مع زملاء جدد، لقيادة خط دفاع منتخب (الأسود الثلاثة) أمام منتخب السويد اليوم في دور الثمانية.
وواجه ماجواير اختباراً صعباً يوم الثلاثاء الماضي، عندما اجتاز المنتخب الإنجليزي عقبة نظيره الكولومبي، عقب فوزه عليه 4 /‏ 3 بركلات الترجيح، وذلك بعد معاناة استمرت 120 دقيقة، بعدما تعادل المنتخبان 1 /‏ 1 في الوقتين الأصلي والإضافي بالعاصمة الروسية موسكو. وكانت هذه هي المرة الأولى التي تقف فيها ركلات الترجيح بجوار المنتخب الإنجليزي في كأس العالم.
وتحدث ماجواير عن المواجهة المرتقبة أمام منتخب السويد التي ستجرى في مدينة سامارا الروسية، حيث صرح لصحيفة (إيفينينج ستاندارد) البريطانية قائلاً: «منتخب السويد يتميز بالتنظيم الجيد.. إنه منافس قوي بالفعل».
أضاف ماجواير: «ستكون مباراة صعبة، ينبغي علينا أن نكون مستعدين لذلك حقاً».
وبدأت نجومية ماجواير - 25 عاماً في الصعود خلال المواسم الثلاثة الأخيرة.
وسجل ماجواير ظهوره الأول في الدوري الإنجليزي الممتاز في يناير عام 2015، حينما كان لاعباً في فريق هال سيتي، حيث أصبح أحد العناصر الأساسية للفريق في الموسم التالي، الذي شهد هبوط الفريق لدوري الدرجة الأولى (تشامبيون شيب).
انتقل ماجواير لصفوف ليستر سيتي في الصيف الماضي مقابل 17 مليون جنيه إسترليني (22 مليون دولار)، قبل أن يتم استدعاؤه للالتحاق بالمنتخب الإنجليزي للمرة الأولى، بعد تألقه اللافت مع الفريق الملقب بـ«الثعالب».
خاض ماجواير مباراته الدولية الأولى ضد منتخب سلوفاكيا في ختام التصفيات الأوروبية المؤهلة للمونديال في شهر أكتوبر الماضي، وبعد عدة مباريات ودية خاضها قبل كأس العالم، أصبح أحد الأعمدة الرئيسة في فريق المدرب جاريث ساوثجيت بروسيا.
ويتميز ماجواير بالطول الفارع (194 سم)، وهو ما يجعله يجيد ألعاب الهواء ومتابعة الركلات الركنية من أجل إيداع الكرات داخل شباك المنافسين وإبعادها عن المنطقة الخطرة أمام المرمى الانجليزي.
ورغم ذلك، عجز ماجواير عن إبعاد الكرة من أمام المدافع الكولومبي ياري مينا، الذي سدد ضربة رأس رائعة من متابعة لركلة ركنية، أحرز من خلالها هدف التعادل للمنتخب اللاتيني في الوقت المحتسب بدلاً من الضائع للشوط الثاني.
وبينما يتصدر (هاري) آخر في المنتخب الانجليزي، وهو هداف المونديال وقائد الفريق هاري كين، العناوين الرئيسية بطبيعة الحال، فإن ذلك لم يمنع جاريث ساوثجيت مدرب منتخب إنجلترا من الإشادة بماجواير، الذي يراه لاعباً مهماً للغاية مثل كين.
وقال ساوثجيت عقب فوز إنجلترا 2 /‏ 1 على تونس في مستهل مبارياتها بمرحلة المجموعات في المونديال الروسي: «إن لدى ماجواير رباطة جأش عظيمة، ويمتلك مميزات دفاعية جيدة، معظم الكرات تهبط على رأسه في منطقتي الجزاء».
أضاف ساوثجيت: «إنه لاعب لطيف حقاً، ويتسم بالهدوء ولديه قدرات متميزة».
من جانبه، أكد ماجواير أن إشادة ساوثجيت به منحته قوة دفع هائلة بالتأكيد. وقال ماجواير في شريط فيديو بثه الموقع الإلكتروني الرسمي للاتحاد الإنجليزي لكرة القدم: «من الرائع أن يكون لدي مدرب يظهر ثقته الكبيرة بي، إن هذا يمنحني ثقة أكبر بطبيعة الحال».
ومازال ماجواير يبدو مندهشاً من صعوده السريع، حيث قال: «كطفل فإنك تريد أن تكبر وتلعب لمنتخب إنجلترا، وتشارك في كأس العالم، البطولة الأعرق في العالم، إنها لحظة فخر بالنسبة لي حقاً». وتابع: «مررت بعامين رائعين حقاً، رحلة الصعود التي احتجت إليها كانت تتسم بالجنون».
أشار ماجواير: «كنت أذهب لمشاهدة منتخب إنجلترا ومؤازرته مع زملائي في اليورو، والآن هم يخرجون لمتابعة الفريق ومشاهدتي، وأنا أشارك في المونديال، إنها أوقات جيدة».