الاتحاد

الإمارات

قمة "أقدر" العالمية تختتم أعمالها في موسكو وتصدر بيانها الختامي

قمة "أقدر" العالمية تختتم أعمالها في موسكو

قمة "أقدر" العالمية تختتم أعمالها في موسكو

اختتمت قمة "أقدر" العالمية في نسختها الثالثة أعمالها اليوم في موسكو بعد أن قدّمت دورة متميزة شهد لها العالم ، وسط مشاركة إماراتية واسعة عزّزت سمعة الدولة وموقعها المتميز على الخارطة العالمية.

وفي نهاية أعمال القمة، التي استمرت على مدار أربعة أيام متتالية شملت جلسات رئيسية وورش عمل ولقاءات حوارية تقدم المشاركون بالشكر الجزيل إلى راعي القمة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على رعايته لهذا الحدث العالمي.

شهدت أعمال القمة الكلمة الافتتاحية للفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والتي أكد فيها على متانة العلاقة الإماراتية الروسية، بالإضافة إلى أهمية تمكين مختلف قطاعات المجتمع في رقي الأمم وتقدمها، كما شهدت كلمات لوزراء ومسؤولين إماراتيين تناولوا مواضيع مختلفة.

وانعقدت القمة بالتزامن مع منتدى موسكو العالمي بمشاركة روسية وإقليمية ودولية واسعة، وبالتعاون مع الشركاء الدوليين والأمم المتحدة والعديد من المؤسسات الأكاديمية والمراكز البحثية ومؤسسات المجتمع المدني، والمؤسسات ذات العلاقة إقليمياً ودولياً وحضرها مشاركون يمثلون قطاعات مختلفة حول قضايا تمكين المجتمعات.

وقدمت الإمارات وروسيا من خلال التنظيم المشترك لهذا الحدث العالمي نموذجاً إيجابياً للعالم لتبادل التجارب والخبرات من الجانبين وتكوين منصة دولية لمختلف القطاعات للمساهمة في تمكين المجتمعات للشعبين والعالم.

اقرأ أيضاً... سيف بن زايد يفتتح الدورة الثالثة من قمة «أقدر» العالمية في موسكو

البيان الختامي

أصدرت قمة أقدر العالمية بياناً ختامياً تحت عنوان "البيان العالمي لتمكين المجتمعات- موسكو 2019" موجهاً إلى الحكومات والدول والمجتمعات والمؤسسات والمنظمات المحلية والإقليمية والدولية ذات العلاقة .

وجاء في البيان: "تتقدم دولة الإمارات العربية المتحدة بالشكر الجزيل إلى الحكومة الروسية وإلى عموم الشعب الروسي الصديق على ضيافته الكريمة لفعاليات قمة أقدر العالمية بدورتها الثالثة والتي نظمّها برنامج خليفة للتمكين - أقدر بالتعاون مع اندكس للمؤتمرات والمعارض وجاءت القمة لهذا العام تحت شعار (تمكين المجتمعات عالمياً: التجارب والدروس المستفادة)" .

"كما تشكر حكومة موسكو المحلية ومعالي سيرجي سوفياني عمدة موسكو على التعاون المثمر في إنجاح فعاليات القمة " .

وأكدت القمة على تعزيز مكانة المجتمعات وتمكينها للسعي لبناء مستقبل آمن لأجيال أكثر وعياً وإدراكاً لأهمية استقرار مجتمعاتها وضمان أمنها وتعزيز أدوارها في بناء حضارة إنسانية عالمية توحد جميع شعوب الأرض نحو التعايش الإيجابي والمساواة في الفرص والإمكانيات، إضافة إلى العملِ على نشرِ ثقافة تمكين المجتمعات وما يرتبط بذلك من رؤى استراتيجية تعمل على تعزيز الاستقرار والأمن والسلم العالمي، وتعزيز العمل الدولي والإنساني المشترك الداعم لنشر قيم الأخوة الإنسانية والشراكة والمواطنة العالمية.

1-   الدعوة الى استحداث منصة إلكترونية عالمية تكون مرجعاً عالمياً لمفاهيم التمكين المتنوع للمجتمعات وفق اطر ومناهج علمية معتمدة.

2-   دعوة المؤسسات الأكاديمية والعلمية والبحثية إلى تعزيز المناهج التعليمية والدراسية بمنظومات معرفية وفكرية تساهم في بناء أجيال طلابية وطنية تحقق مفاهيم المواطنة العالمية.

3-    الدعوة إلى الاستفادة من تجارب مختلف الدول في تطبيق مفاهيم التجنيد التطوعي والخدمة الوطنية وآلياتها وخططها التنفيذية بما يعزز وجود رؤى عالمية موحدة في تحقيق المواطنة العالمية.

4-    الدعوة إلى استحداث مرصد عالمي معتمد من المراكز البحثية الدولية والمنظمات المعنية بهدف محاربة الفكر المتطرف ومواجهة التحديات المجتمعية وتحصينها من الكراهية والتعصب.

5-    دعوة مختلف دول العالم إلى الاستفادة المشتركة من تجاربها فيما بينها والإشادة بتجارب دولة الإمارات العربية المتحدة ومدينة موسكو في مختلف قضايا التمكين المجتمعي والشبابي والعلمي والتكنولوجي.

6-    الدعوة إلى تشكيل لجنة مشتركة تضم عدداً من المشاركين وممثلين عن شركاء قمة "أقدر" العالمية لمتابعة تنفيذ مخرجات القمة وتوصياتها من خلال "بيان موسكو العالمي حول تمكين المجتمعات"، ووضع الخطط والبرامج التنفيذية التي تتطلب ذلك.

اقرأ أيضا

حاكم رأس الخيمة يستقبل سفير سنغافورة