الاتحاد

الرئيسية

منتخبنا يخسر أمام العراق بهدف هوّار

الأبيض  يخسر أمام  أسود الرافدين  بهدف في تجربة قوية

الأبيض يخسر أمام أسود الرافدين بهدف في تجربة قوية

خسر منتخبنا الوطني أمام العراق 1/صفر في المباراة الودية التي جرت أمس على ستاد آل نهيان بنادي الوحدة في إطار استعدادات المنتخبين لخوض الجولة الأولى من المرحلة الثالثة في التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا·
أحرز هدف العراق اللاعب هوار ملا محمد في الدقيقة ،27 وأهدر الأبيض عدة فرص خطيرة لإدراك التعادل خصوصاً في الشوط الثاني الذي جاء سريعاً ومتكافئاً بين الطرفين· وتعد التجربة الأخيرة مكسباً كبيراً للأبيض الذي يستعد للقاء الكويت يوم 6 فبراير الجاري على ستاد محمد بن زايد، لأنها جاءت أمام بطل آسيا الذي شارك بكل نجومه قبل أن يلعب مع الصين في التصفيات بدبي·
هدف عراقي
بدأ منتخبنا المباراة بتشكيلة تضم ماجد ناصر في حراسة المرمى وأمامه راشد عبدالرحمن وعبيد خليفة وبشير سعيد وحيدر آلو علي، وفي الوسط نواف مبارك وعبدالله مال الله وسبيت خاطر، وفي الهجوم محمد الشحي (طرف أيسر) وأحمد دادا (طرف أيمن) واسماعيل مطر (قلب هجوم)، واعتمد ميتسو على طريقته المعتادة 4/3/·3
وضمت تشكيلة المنتخب العراقي نور صبري في حراسة المرمى، وأمامه حيدر عبدالأمير وجاسم عباس وسلام شاكر وجاسم غلام، وفي الوسط نشأت أكرم وكرار جاسم ومهدي كريم وقصي منير، وفي الهجوم يونس محمود وهوار ملا محمد معتمداً على طريقة 4/4/·2
وجاءت البداية هجومية من منتخبنا، وتحرك لاعبو الوسط بشكل جماعي بقيادة سبيت خاطر وأحمد دادا، وحصل الفريق على الضربة الركنية الأولى التي لم تسفر عن شيء، وارتدت الهجمة على مرمى ماجد ناصر أهدرها اللاعب العراقي كرار جاسم عندما اصطدمت كرته ببشير سعيد وتحولت الى رمية تماس· وتكرر المشهد مرة أخرى بهجمة عراقية عن طريق كرار جاسم أيضاً ولكن بشير سعيد حولها الى ركنية أمسكها ماجد ناصر بثبات في أول ظهور له في الدقيقة الحادية عشرة من اللقاء·
وتوقفت المباراة لإصابة مهدي كريم وخروجه لتلقي العلاج ثم استؤنفت وانتقلت السيطرة تدريجياً لمنتخب العراق، ويسدد نشأت أكرم كرة قوية على مرمى ماجد ناصر ولكنها تصطدم ببشير سعيد وتتحول الى رمية تماس·
ويجري مدرب العراق النرويجي أولسن أول تغييراته حيث أشرك عماد محمد بدلاً من المصاب مهدي كريم· وأطلق يونس محمود تسديدة قوية لمنتخب العراق مرت بجوار القائم الأيسر لماجد ناصر، وتعد هي الأخطر للفريق العراقي منذ بداية المباراة، وحاول الأبيض الرد عليها بهجمة سريعة لإسماعيل مطر ولكنها تحتسب تسللا· وبعدها كثف المنتخب العراقي هجومه عن طريق تمريرات هوار ملا وانطلاقات يونس محمود ونشأت أكرم وحصل على ركنيتين بلا فاعلية·
ومن ضربة حرة مباشرة حصل عليها يونس محمود بعد عرقلته خارج المنطقة تصدى هوار ملا محمد للكرة وسددها قوية على يسار ماجد ناصر من 25 ياردة مسجلاً هدفاً جميلاً لأبطال آسيا، وأعقبته محاولة خطيرة أخرى من نشأت أكرم، ولكن ماجد ناصر تقدم وأمسك الكرة، وحصل الأبيض بعدها على ضربة حرة مباشرة أمام منطقة جزاء المنتخب العراقي بعد عرقلة إسماعيل مطر، ولكن بشير سعيد سددها قوية فوق عارضة نور صبري لتضيع أول محاولة جادة من منتخبنا·
وحصل إسماعيل مطر على البطاقة الصفراء من حكم المباراة الإيراني خوداد أقشريان بناء على توصية من الحكم المساعد صالح المرزوقي الذي أبلغه بالتحام بدون كرة من إسماعيل مع جاسم غلام· وهدأ إيقاع المباراة قليلاً وانحصر اللعب في وسط الملعب، ثم حصل نشأت أكرم على بطاقة صفراء بعد عرقلة إسماعيل مطر من الخلف· ونشط عماد محمد مع هوار ملا، وفي كرة وصلت الى يونس محمود داخل منطقة جزاء الأبيض سدد يونس محمود كرة قوية اصطدمت بالعارضة ولكنها احتسبت لمسة يد على يونس، ورد إسماعيل بتسديدة قوية للأبيض عندما أرسل له راشد عبدالرحمن كرة طويلة ولكن الحارس العراقي نور صبري تألق وحولها الى ركنية في الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي للشوط الأول، وانفرد سبيت خاطر وسدد كرة قوية ولكن الحارس العراقي نور صبري تصدى لها ثم ارتدت لتصل لأحمد دادا الذي عُرقل أمام منطقة الجزاء وسدد نواف مبارك الضربة الحرة المباشرة ولكنها اصطدمت بالحائط البشري وعادت لإسماعيل مطر الذي سدد أجمل كرة في الشوط الأول لتصطدم بالعارضة وتخرج خارج الملعب· ثم أطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بتقدم العراق 1/صفر·
سوء الحظ يطارد منتخبنا
ومع بداية الشوط الثاني دفع ميتسو بفيصل خليل بدلاً من نواف مبارك وأجرى تغييراً في المراكز حيث عاد إسماعيل مطر الى وسط الملعب وأصبح فيصل هو قلب الهجوم مع الطرفين أحمد دادا ومحمد الشحي، وكان الأبيض أكثر تصميماً على التسجيل حيث ضاعت منه فرصتان في الدقائق الخمس الأولى عن طريق إسماعيل مطر ومحمد الشحي، ثم يحتسب الحكم ضربة حرة مباشرة لفيصل خليل أمام منطقة الجزاء ويسددها سبيت خاطر فتصطدم بالحائط البشري وترتد للمنتخب العراقي ويسدد أحمد عبد علي الذي حل محل قصي منير كرة قوية تصدى لها ماجد ناصر ببراعة·
ويلعب طارق حسن بدلاً من حيدر آلو علي الذي خرج مصاباً ويعاود الأبيض ضغطه من الوسط والأطراف ليحصل إسماعيل مطر على ضربة حرة في منطقة مميزة يسددها نموذجية لكنها لا تجد المتابع·
ويواصل منتخبنا هجومه فينطلق أحمد دادا ويمرر لسبيت خاطر الذي يراوغ ويسدد فوق العارضة، ثم ينطلق محمد الشحي ويمرر كرة طويلة في الجهة اليسرى لفيصل خليل ولكنه يتوقف فجأة وتصل الكرة الى دفاع العراق·
وينطلق فيصل خليل من الجهة اليمنى بكرة أخرى ويعكس كرة عرضية جميلة لإسماعيل مطر ولكنها تتحول الى ركنية عن طريق جاسم غلام، ويحصل يونس محمود على بطاقة صفراء لتعمده تسديد الكرة بعد احتسابها تسلل· ويسقط كرار جاسم مصاباً ثم يخرج لتلقي العلاج ثم يستأنف اللعب ويستبدل كرار جاسم بسامر سعيد وتهدأ سرعة المباراة قليلاً قبل أن يدفع ميتسو بتبديله الثالث عندما حل عبدالله النوبي محل أحمد دادا·
ودخل اللاعب العراقي مصطفى كريم بدلاً من عماد محمد وسط ضغط من الأبيض لمعادلة النتيجة، ويحصل إسماعيل مطر على ضربة حرة من خارج منطقة جزاء الفريق العراقي يسددها صاروخية تعلو العارضة بقليل·
ومع اقتراب المباراة من نهايتها يندفع لاعبو المنتخب في هجمات متتالية على المرمى العراقي الذي يلعب في المقابل على الهجمات المرتدة مع تأمين منطقة مرماه، وتكثر الأخطاء من الجانبين، ويهدر الشحي واحدة من أخطر الفرص لمنتخبنا خلال الشوط الثاني·
ومضت الدقائق الأخيرة على نفس الوتيرة حتى قرر الحكم الإيراني نهاية المباراة معلناً فوز العراق بهدف وحيد·






هزاع بن زايد
يحضر المباراة

حرص سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، مستشار الأمن الوطني رئيس مجلس أبوظبي الرياضي نائب رئيس نادي العين على حضور المباراة حيث شاهدها من المقصــــــورة الرئيســـية لاستاد آل نهيان بنادي الوحدة تأكيداً على مؤازرته للمنتخب ودعمه في هذه المرحلة الحساسة التي يستعد فيها الأبيض لأولى مبارياته بالجولة الأولى من المرحلة الثالثة للتصفيات المؤهلة لكأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا·


فريق الوحدة
في المقصورة

بعد انتهاء مباراتهم مع سمرقند الأوزبكي حرص لاعبو فريق الوحدة وجهازهم الفني بقيادة الهولندي بونفرير على حضور مباراة الأبيض والعراق ومؤازرة اللاعبين، حيث جلس اللاعبون في الصف الأول للمقصورة الأمامية، وخلفهم جلس بونفرير ومعاونــــوه، وأبدى الوحداوية اهتماماً كبيراً وتفاعلاً مع أحداث المباراة·

الأبيض لا زال
في انتظار الفزعة

بالرغم من أن المباراة كانت التجربة الأخيرة للأبيض قبل المواجهة الكويتية في تصفيات كأس العالم إلا أن الحضور الجماهيري لم يكن على المستوى المتوقع والذي يجب أن يعكس طبيعة وأهمية الالتفاف الجماهيري حول المنتخب في هذه المرحلة التي يجب أن تشهد ''الفزعة'' لمؤازرة الأبيض·
كان ستاد آل نهيان بنادي الوحدة قد شهد حضور قرابة الألفي متفرج جاؤوا لمؤازرة المنتخب الوطني ونفس العدد أو أكثر قليلاً لمساندة المنتخب العراقي·
ويحسب للجماهير التي حضرت لمؤازرة الأبيض أمس أنها لم تهدأ طوال المباراة، وحتى عندما تقدم المنتخب العراقي حيث تواصل دعمها وتشجيعها، وهي نقطة إيجابية تؤكد أن الجماهير تدرك طبيعة المباراة وأنها تجربة وأن الأهم هو القادم·


ميتسو لم يهدأ

لم يهدأ الفرنسي عبدالكريم ميتسو مدرب الأبيض وظل واقفاً معظم فترات المباراة على عكس أولسن مدرب العراق، ونادى ميتسو على اللاعبين في أكثر من مناسبة مطالباً إياهم بتصحيح بعض الأخطاء والالتزام بالواجبات الموكلة إليهم·
كان للهدف العراقي الأول وقعه على ميتسو الذي بدا غاضباً للغاية من الهدف بالرغم من أن المباراة تجربة على طريق الإعداد وقبل المواجهة الكويتية المرتقبة·

اقرأ أيضا

بعد حريق نوتردام "السترات الصفراء" يعودون إلى شوارع باريس