الاتحاد

الإمارات

الإمارات تستعد لـ«كونجرس المجلس الدولي للأرشيف» أبوظبي 2020

جانب من جلسات مناقشة الاستعداد للحدث الأممي (وام)

جانب من جلسات مناقشة الاستعداد للحدث الأممي (وام)

أبوظبي (وام)

يعقد الأرشيف الوطني اجتماعات مكثفة تمهيداً لكونجرس المجلس الدولي للأرشيف 2020 الذي سوف تستضيفه أبوظبي في الفترة من 16-20 نوفمبر العام المقبل تحت شعار «تمكين مجتمعات المعرفة».
ويشارك في الاجتماع كبار المسؤولين في المجلس الدولي للأرشيف، وتناقش الاجتماعات مواضيع استراتيجية تثري كونجرس المجلس الدولي للأرشيف 2020 في أبوظبي، الذي ينعقد أول مرة في الشرق الأوسط، ويستهدف تبادل المعرفة، والوصول إلى مواضيع مبتكرة.
وتتضمن أجندة الاجتماعات التمهيدية، التي بدأت أمس وتنتهي اليوم في فندق سانت ريجيس في جزيرة السعديات بأبوظبي، سلسلة نقاشات حول تشكيل لجان العمل الضرورية لمتابعة التنسيق الفعال لاستكمال جميع متطلبات الكونجرس، ووضع أجندات تمكن المشاركين من الوصول إلى أفكار مبتكرة وموضوعات شيقة تحظى باهتمام الأرشيفيين وتثري الكونجرس 2020.
ويتطلع الأرشيف الوطني من خلال كونجرس 2020 إلى تعزيز رسالة دولة الإمارات؛ في ثقافة التسامح التي يؤمن بها الشعب الإماراتي، ويعتبرها نهج حياة، ودور الإمارات في حفظ ذاكرة الوطن، وإسهامها في حفظ التراث الإنساني. يذكر أن الأرشيف الوطني قد اهتم بعقد الكونجرس 2020 في أبوظبي بحضور أكثر من 3000 أرشيفي، مستهدفاً تمتين أواصر الحوار بين المشاركين من نحو 200 دولة في مختلف أنحاء العالم، ولمناقشة أسس حماية الرصيد الوثائقي، والممارسات الأرشيفية الحالية وما تواجهه من تحديات، والدور الحساس الذي يؤديه العاملون في حقل الأرشفة ونظم المعلومات في مجتمعات المعرفة في القرن الحادي والعشرين.
ويتيح كونجرس المجلس الدولي للأرشيف للمهنيين في مجال الأرشفة والمعلومات ذات الصلة آفاقاً للبحث في الآثار الناجمة عن استخدام التقنيات الحديثة مثل الذكاء الاصطناعي، ودراسة دور الأرشيف في الحفاظ على التنمية المستدامة مع توفير الأدلة، وضمان أمن المعلومات في المستقبل. ويهتم الكونجرس بالمعلومات الموثقة باعتبارها جوهر المعرفة المستدامة؛ ولذلك سوف يبحث في تحصين الوصول إليها، وتحصينها من تأثير المناخ ومن السرقة والاتجار غير المشروع، وغيرها، وقد اختير شعار المؤتمر «‏تمكين مجتمعات المعرفة» لتعزيز التفكير متعدد التخصصات، واستكشاف التقنيات والاستراتيجيات الجديدة والناشئة في نطاق شؤون المجلس الدولي للأرشيف.
ولما كان الأرشيف الوطني عضواً فعالاً في المجلس الدولي للأرشيف فإنه يسهم في حفظ السجلات والمجاميع الأرشيفية باعتبارها ركيزة أساسية لمجتمع المعرفة. وتنعقد اجتماعات الكونجرس الخاصة به كل أربع سنوات، وهذه هي المرة الأولى التي ينعقد فيها في بلد عربي، متزامناً مع معرض إكسبو العالمي 2020 في دبي.
هذا وقد قام الأرشيف الوطني بعقد العديد من الاجتماعات مع كبار الأرشيفيين في العالم من أجل تنظيم الكونجرس بالشكل الأمثل الذي يليق بالبلد المستضيف، لاسيما أن استضافة أبوظبي لهذا الحدث الأرشيفي الكبير في العام القادم تعكس حجم التقدم الذي بلغته في تنظيم الفعاليات العالمية، وحرص الإمارات قيادة وشعباً على كلّ ما من شأنه حفظ التراث الوثائقي الذي يمكن الاعتماد عليه في صنع المستقبل.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: مع السعودية في مواجهة المخاطر