صحيفة الاتحاد

منوعات

هل ينهي برنامج "واتس أب" مجد شركات الإتصالات؟

واتس أب أحد أبرز برامج المحادثة الفورية على الهواتف الذكية

واتس أب أحد أبرز برامج المحادثة الفورية على الهواتف الذكية

لا أحد ينكر الإنتشار والشهرة الواسعة التي يتمتع بها عملاق برامج المراسلات الفورية "واتس أب"، هذا الإنتشار وهذه الشهرة دعمها الطفرة الكبيرة التي رافقت الهواتف الذكية خلال السنوات الثلاثة الماضية. الأمر الذي إنعكس بشكل إيجابي ومباشر على برامج المراسلات الفورية المختلفة، وعلى رأسها برنامج واتس أب.

واليوم بات برنامج واتس أب، أحد أهم البرامج والتطبيقات على الهواتف الذكية، مختلفة الأنواع والأشكال، والتي تعمل بكافة أنظمة التشغيل المختلفة، بدايةً من نظام تشغيل أبل آي أو أس، مروراً بنظام التشغيل من جوجل أندرويد، وإنتهاءً بأنظمة التشغيل من مايكروسوفت ويندوز 8، وبلاكبيري ونوكيا وسمبيان... حيث تجاوز عدد المشتركين في البرنامج 100 مليون مستخدم، يرسلون ما يربو إلى 10 مليار رسالة بشكل يومي.

هذا الإنتشار وهذا العدد الهائل من المستخدمين النشطين للبرنامج، جعل غالبيتهم يتخلى ويستغني بشكل أو بآخر عن خدمات الرسائل النصية التي تقدمها شركات الإتصالات في كافة الدول. وجعل مستخدمو البرنامج بالميزات الكثيرة التي يوفرها، يقلصون مكالماتهم الهاتفية، وخصوصاً الخارجية، ويرسلون أصواتهم ولقطات الفيديو الخاص بهم، لعائلاتهم وأصدقائهم بشكل فردي أو على هيئة مجموعات خاصة بهم.

أما الرسائل من فئة "ملتيميديا"، والتي كانت شركات الإتصالات تتفاخر بتوفيرها للمستخدمين، على هواتفهم التقليدية، وتقاضيهم مبالغ كبيرة على عدد "الكيلوبايت" القليل الذين يرسلونه، فلقد عفا عليها الدهر، وأصبحت ذكرى لا يحب غالبية المستخدمين العودة إليها.

مؤخراً نشر موقع "Techcrunch" الإلكتروني المتخصص بأخبار التكنولوجيا والأجهزة التقنية الحديثة، تقريراً عن أن تفاوضات تجري في السر بين شركة واتس أب مالكة تطبيق واتس أب للمراسلات الفورية، وعملاق المواقع الإجتماعية فيسبوك، بشأن رغبة الأخير شراء الأول والإستحواذ عليه.

ورغم أن الشركة الأمريكية المالكة لبرنامج واتس أب، نفت وبشكل قاطع هذا الخبر، واعتبراتها أنها مجرد إشاعة قام موقع Techcrunch بالترويج لها، وأنها عارية من الصحة ولا تمت للواقع بصلة.

وبغض النظر عن صحة أو عدم صحة هذه الشائعة التي إن تحققت، فستأتي المستخدم وبدون شك، بالمزيد من الميزات والإضافات، وستحمي خصوصيته بشكل أكبر، والتي طالما كانت المأخذ الرئيسي الذي يتهم به معارضو برنامج واتس أب، هذا الأخير، وينصحون المستخدمين عشاق البرنامج بعدم إستخدامه مطلقاً نظراً لكثرة وسهولة إختراقه وتعرض ملفاتهم وموادهم الشخصية للإختراق.

وبمرور 2013 ها هو مسلسل الشائعات التكنولوجية يبدأ من جديد، مع اختلاف كبير عن مستواه في الأعوام السابقة، فشائعات العام الحالي المتخصصة في عالم التكنولوجيا الحديثة، يتوقع لها أن تكون مدوية، وذات أثار كبيرة، ستغير خارطة القوة في عالم وسوق الهواتف والأجهزة الذكية، والتي من آخرها إستعداد الكورية سامسونج لأنتاج نظام تشغيل خاص بها وبأجهزتها الذكية، بالتعاون مع إحدى الشركات العالمية، والتي يتوقع أن تكون صينية.