الاتحاد

الإمارات

اختتام معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية

مواطنون يعاينون أحد بنادق الصيد (تصوير جاك جبور)

مواطنون يعاينون أحد بنادق الصيد (تصوير جاك جبور)

منى الحمودي (أبوظبي)

اختتمت أمس فعاليات الدورة السابعة عشرة من معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية، المقام تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس نادي صقاري الإمارات، في الفترة من 27 إلى 31 أغسطس من العام الجاري. والتي شهدت مشاركات واسعة لشركات محلية وعالمية في 11 قطاعاً في مجال الصيد والفروسية.
واستطاعت فعاليات المعرض أن تجذب أكثر من 100 ألف زائر.
وفي هذا السياق قال معالي ماجد المنصوري الأمين العام لنادي صقاري الإمارات، رئيس اللجنة العليا المنظمة للمعرض: «في ختام فعاليات الدورة 17 من معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية، وخلال الخمسة أيام للمعرض والتي كانت أشبه بعرس ثقافي وملتقى لتبادل الأفكار والمعلومات للحفاظ على التراث وتشجيع الصيد المستدام وحماية البيئة والحياة الفطرية، باتت جلية أهمية المعرض كمناسبة عالمية ينشدها العارضون والزوار للإطلاع على كل ما هو جديد في عالم الصيد والفروسية».
وأضاف «يعد المعرض واحداً من أشهر المعارض التي تقيمها أبوظبي لتسليط الضوء على القيم التراثية الأصيلة للدولة، والمتجسدة بالعادات التي كانت سائدة بما فيها رياضة الفروسية والصيد بالصقور والفنون والحرف اليدوية المرتبطة بها».
وقدم معاليه الشكر والتقدير للدعم اللامحدود الذي حظي به المعرض تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظَهُ الله، وبتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبمتابعة ورعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثلِ الحاكم في منطقةِ الظفرة، رئيسِ نادي صقاري الإمارات.
وأشاد بشركاء النجاح للمعرض من الجهات الداعمة والراعية والشركاء الاستراتيجيين، فهم الأيدي الخفية وراء كل النجاحات، من خلال تقاسم العمل الدؤوب في التخطيط والإعداد لهذا المعرض العالمي بامتياز، والذي نحصد من خلاله ثمار العمل، حيث نتقاسم معهم مشاعر الفخر والسعادة بتألق هذه النسخة المميزة من المعرض سواء فيما يتعلق بشمولية الفعاليات وتنوعها أو من خلال حجم المشاركة الواسعة من قبل الشركات والمؤسسات المحلية والخليجية والعالمية.
وأكد على استكمال اللجنة العليا المنظمة للمعرض مسيرة النجاح في النسخة القادمة من المعرض من خلال الاستفادة من تراكم الخبرات في سبيل تطوير برنامج وفعاليات معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية والحفاظ على مكانته المتميزة والرائدة في المحافل المحلية والدولية.

لوحة يابانية للشيخ زايد
لفتت لوحة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في الجناح الياباني الأنظار، والتي رسمتها الفنانة اليابانية رينا كازاكي، والتي أظهرت من خلال الرسمة مشهد الجمال الرمزي لكل من الإمارات واليابان، في رسمة يابانية تقليدية مع أرضيات من حصير التاتامي وأوراق شجر الغاف، الشجرة الوطنية لدولة الإمارات التي تعتبر رمزاً لعام التسامح، والمعروفة بأنها مصدر الحياة الصحراوية. وتضمنت الرسمة مجموعة متنوعة من الزهور المرتبة بشكل متناسق في مزهريتين، وترمز إلى السعادة والتسامح بين جميع الثقافات والأديان والقوميات المختلفة.
وتمثل جهة اليسار في الرسمة دولة الإمارات من خلال الصقر المرتفع فوق الصحراء، وتمثل جهة اليمين اليابان والفن القديم للصقارة والحبل المقدس فوجي.

سيارات ودراجات جاذبة
وخطفت مختلف المركبات، من سيارات ودراجات مخصصة للصيد في البر، أنظار زوار معرض أبوظبي للصيد والفروسية، والذين حرصوا على التوقف عندها والاطلاع عليها ومعرفة الجديد في هذه المركبات، في حين أشارت الشركات المشاركة في المعرض بأنها استطاعات وبأسعار مخفضة بيع المركبات المعروضة لزوار المعرض المهتمين بهذا النوع من السيارات.
إلى جانب ذلك جذبت المركبات المزودة والمعدلة خصيصاً لرحلات القنص البرية والمعدات الخاصة بتزويد المركبات زوار المعرض الذين بحثوا عن كل ما هو جديد وحصري في مجال إعداد المركبات للصيد والقنص.
وفي مشاركتها الأولى في المعرض، استقبلت شركة اليوسف للمحركات زوارها بعروض حصرية على أحدث الدراجات البخارية والدراجات رباعية الإطارات، مقدمة باقة من أحدث السيارات والدراجات التي لا تكتمل الإثارة والمتعة في الصحارى بدونها، وذلك بحكم المميزات المتطورة التي تتمتع بها في السير بالصحراء لعشاق الإثارة والقيادة.
فيما قدمت شركة ابن حمودة سيارة جي إم سي شاهين التي جذبت الزوار بشكل كبير، حيث تتمتع المركبة بالجودة والاعتمادية والسلامة والقوة والسرعة. وحرصت الشركة على تقديم ما يناسب متطلبات السوق الإماراتي، وحين قررت المشاركة في المعرض لأول مرة هذا العام، حرصت على الالتقاء بزوار جناحها بسيارات جي ام سي بك آب سييرا تحت اسم شاهين، بالإضافة لعدد آخر من السيارات المتميزة التي تلقى رواجاً بين الشباب الإماراتيين.
وكان للمشاريع الإماراتية نصيب في أجنحة السيارات المعروضة والمعدة خصيصاً لرحلات الصيد والقنص والرحلات البرية، حيث استعرض أحمد حمدان الكعبي مالك مؤسسة تولم للوازم الرحلات وتجهيز السيارات، مركبة مجهزة للرحلات البرية والقنص والتي تم تجهيزها بطرق مبتكرة من تفصيل أدراج التخزين والدعاميات وتفصيل وتركيب خزانات البترول. بالإضافة لتركيب البطاريات الإضافية وتركيب الإنارات بتمديدات عالية الجودة.

جهاز الأمن والسلامة
واستعرض جهاز حماية المنشآت الحيوية والسواحل من خلال مشاركته في المعرض الدولي للصيد والفروسية جهاز الأمن والسلامة لمرتادي البحر، والذي يتم تركيبه على قوارب الصيد والنزهة والقوارب التجارية الصغيرة والسياحية، حيث يهدف تركيب الجهاز لحفظ سلامة مرتادي البحر عن طريق تحديد موقعهم في حالة تعرضهم للخطر أو فقدان الموقع، وذلك عن طريق زر أمان يضغط عليه الشخص في القارب، ومن ثم يتم إرسال أقرب دورية له.
الجدير بالذكر أن الجهاز تم تحديثه لمواصفات أكثر تميزاً حيث يعمل الجهاز الجديد بفعالية أكبر ويمكنه العمل لمدة ساعة كاملة تحت الماء في حال غرق القارب.

رعاية الحيوانات
وتحت شعار «أرجوك خذني معك للمنزل» يشارك ملجأ أبوظبي للحيوانات السائبة التابع لمستشفى أبوظبي للصقور، بالمعرض الدولي للصيد والفروسية، من خلال عرض قطط وكلاب للرعاية في المعرض.
حيث أوضحت صفية المحرزي من مستشفى أبوظبي للصقور بإن الملجأ يعرض يومياً 3 أنواع مختلفة من الكلاب والقطط لزوار المعرض ممن يرغبون برعايتها، ويتم يومياً رعاية ما يقرب من 3 إلى 4 كلاب وقطط.
وأشارت إلى إن ملجأ أبوظبي للحيوانات السائبة يعتبر من أقدم مراكز القطط والكلاب في العاصمة ويديره مستشفى أبوظبي للصقور، والذي يحث السكان على تربية ورعاية الحيوانات الأليفة.
ولفتت إلى إن الملجأ يقوم بفحص الحيوانات ورعايتها ما إن يتم إحضارها، ويتم بعد ذلك وضع رقائق دقيقة عليها لتحديد الهوية أثناء الرعاية، وهي علامة على إن هذا الحيوان قد خضع لبرنامج التأهيل والتطعيم والرعاية الصحية والفحص المخبري من الملجأ وبالتالي هو خالٍ تماماً من أي أمراض، كما تساعد الرقاقة المكونة من 15 رقماً بالتعريف على الحيوانات في حالة هروبها أو سرقتها.
وذكرت أن الهدف الأساسي من تواجد الملجأ في المعرض الدولي للصيد والفروسية هو العثور على مالك جديد للقط أو الكلب، بمبلغ رمزي لا يتجاوز 450 درهما.

مزاد الهجن
وحرصت اللجنة المنظمة لمعرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية على تنويع الفعاليات التراثية والثقافية المقدمة لزوار المعرض من مختلف الأعمار والأجناس، رغبة منها في جعل تجربة زيارة المعرض متميزة.
وتفاعل زوار المعرض مع الفعاليات التراثية المتميزة، منها عرض لمزاد الهجن العربية بتنظيم من المجموعة العلمية المتقدمة، وذلك بمشاركة عدد كبير من المزايدين من ملاك الهجن في دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي. وتم عرض مزاد بعشرين من إبل الحشاوين وهي عبارة عن أبكار وقعود تنحدر من أفضل السلالات كالمشغل ومنذر وجبار ولد كفة وميسور والغربي وغيرها من الفحول المعروفة بإنتاجها. ويعد مزاد الهجن العربية الأصيلة ركناً أساسياً من أركان فعاليات المعرض لما يتمتع به من أهمية ثقافية وتراثية على الصعيدين المحلي والعالمي.

السلوقي العربي
وشملت الفعاليات التراثية والثقافية الأخرى، مسابقة جمال السلوقي العربي التي ينظمها مركز السلوقي العربي المشارك في المعرض هذا العام، لما لها من قيمة تاريخية باعتبارها جزءا متأصلا من تراث الآباء والأجداد العريق. ويهدف المعرض من خلال تنظيم مسابقة جمال السلوقي العربي إلى منح مالكي كلاب السلوقي الفرصة لعرض كلاب الصيد السلوقي من النوعين الحص والأريش من الذكور والإناث.
وتضمنت المسابقة أربع فئات مختلفة للمنافسة بين عشاق السلوقي العربي، وتم اختيار خمسة فائزين عن كل فئة وذلك لتشجيع محبي السلوقي العربي على المشاركة في المسابقة.
الجدير بالذكر أنه من شروط الاشتراك أن يكون السلوقي عربياً أصيلاً غير مهجن، وخاليا من الأمراض ومستوفيا التحصينات واللقاحات الطبية، كما يشترط أن يحمل شريحة إلكترونية تعريفية من أجل إثبات الملكية.

سلاح لأول كويتي في «الصيد والفروسية»
عبر الفنان الكويتي خالد الأمين عن سعادته بعد إتمام أول عملية شراء سلاح لشخص كويتي في المعرض الدولي للصيد والفروسية، وذلك من خلال إنهاء إجراءات الترخيص بتواجد جناح تراخيص الأسلحة لوزارة الداخلية الكويتية في المعرض.
وأشاد بالتسهيل الذي عمل المعرض الدولي للصيد والفروسية في توفيره لكل هواة الصيد البري لشراء السلاح من الإمارات حتى وصوله للكويت، وذلك بالتوافق والتنسيق بين إدارات الداخلية في البلدين فيما يتعلق بترخيص السلاح.
وذكر أنه حريص على حضور المعرض بانتظام منذ أربع سنوات، وهو على علم بموعد انطلاقته، لذلك عمل على الانتهاء من جميع تصاريح شراء السلاح في الكويت قبل بدء المعرض، إلى أن أتى وقت المعرض وقام بشراء السلاح. لافتاً إلى أن وزارتي الداخلية في البلدين تسهلان جميع الإجراءات المتعلقة بعملية ما بعد شراء السلاح وذلك بالاتفاق على آلية الشحن وإيصاله لإدارة السلاح في الكويت
وقدم شكره لوزارتي الداخلية في دولة الإمارات ودولة الكويت لتسهيل المهام فيما يتعلق بالحصول على رخصة السلاح وتصديره للكويت. معبراً عن سعادته بأنه سيتمكن من ممارسة هواية الرماية في النوادي المخصصة بالكويت باستخدام السلاح المفضل لديه والذي اشتراه من دولة الإمارات.

«توزيع» توفر خدمات متكاملة للزوار
وفرت توزيع خدمات العربة والعامل بأقل تكلفة للزوار أثناء تجولهم في أقسام المعرض، وخدمة التوصيل من مناطق صف السيارات إلى المنزل، حتى يستمتع الزوار بزيارة المعرض دون عناء حمل المشتريات.
وأكد سلطان الحاتمي المدير التنفيذي للمتحدة للطباعة والنشر أهمية المشاركة في معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية والنابعة من مشاركة المؤسسة في كبرى الفعاليات والمعارض في الإمارة، والتي تبرز من خلالها الصورة الحضارية والتقدم والتميز الذي تختص فيه الفعاليات المقامة بالإمارة.
وأشار إلى أن المتحدة للطباعة والنشر قدمت خصومات خاصة للاشتراك في مطبوعات أبوظبي للإعلام لزوار المعرض، بالإضافة للخدمات اللوجتسية بالتعاون مع إدارة المعرض في تقديم خدمة العامل المساعد.
كما عرضت أول مكتبة متنقلة لعرض المطبوعات العربية والعالمية ومطبوعات أبوظبي للإعلام بالنسختين العربية والإنجليزية. بالإضافة لتوزيع نسخ من مطبوعات أبوظبي للإعلام منها صحيفة الاتحاد والمجلات والمطبوعات الخاصة بأبوظبي للإعلام.
فيما قدمت وول ستريت للصرافة خيارات التقسيط باستخدام الخصم أو بطاقة الائتمان، واستبدال العملات الأجنبية في الموقع أو تحويل الأموال إلى الخارج. بينما وفرت يوروب كار خدمة التنقل من وإلى المعرض من خلال أسطول السيارات شاملة السائق.

 

 

اقرأ أيضا