الاتحاد

الرياضي

العنابي يجهز ماركوني وأميرال لمباراة الكنجارو

طلال البوشي ''يمين'' يحاول قطع الكرة من الياباني أندو

طلال البوشي ''يمين'' يحاول قطع الكرة من الياباني أندو

يواصل منتخب قطر تمريناته بمعسكره التدريبي بأستراليا اسعداداً للقاء المرتقب مع منتخبها يوم الأربعاء المقبل بمدينة ملبورن في إطار منافسات المجموعة الثالثة من تصفيات آسيا المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا وقد إطمأن الجهاز الفني على سلامة اللاعبين فابيو سيزار وماركوني أميرال بعد شفائهما من الإصابة التي لحقت بهما في اللقاء الودي مع إيران في الشهر الماضي·
وتفيد التقارير الواردة من أستراليا أن احتمالات مشاركة فابيو وماركوني في المباراة باتت قائمة وبنسبة كبيرة في الوقت الذي استبعد فيه المدرب جورج فوساتي المهاجم سيباستيان سوريا من حساباته بسبب الإيقاف وذلك رغم سفره ومحاولات العفو عنه قبل موعد المباراة وكان فوساتي قد اختار 23 لاعباً للسفر الى أستراليا واللعب مع منتخبها وهم: محمد صقر وحسين الرميحي ورجب حمزة وعبدالله كوني ومصطفى عبدي ومبارك رشتية وخلفان إبراهيم وعلي عفيف ووسام رزق وطلال البلوشي وماركوني أميرال وفابيو سيزار ومجدي صديق وسعد الشمري وماجد محمد وسيباستيان وعلي ناصر ومسعد الحمد وإبراهيم ماجد وإبراهيم الغانم وعبد الرحمن مصبح ومشعل عبد الله ووليد جاسم، وسوف يختار فوساتي 18 لاعبا فقط من بين هؤلاء اللاعبين لدخول قائمة اللقاء المرتقب·
من ناحية أخرى حقق منتخب الشباب الياباني تحت 19 سنة لقب دورة الصداقة الدولية التي استضافتها العاصمة القطرية الدوحة بعد فوزه على بولندا في المباراة النهائية بنتيجة كبيرة 6/1 خلال المباراة التي جمعت الفريقين على ملعب حمد الكبير بنادي العربي، وأحرز أهداف الفريق الياباني يامازاكي ''هاتريك'' في الدقائق 8 و19 و41 واوراتا في الدقيقة 30 وشيراتاني في الدقيقة 47 وجون سوزوكي في الدقيقة 68 بينما أحرز هدف بولندا الوحيد مايكل فوسي فى الدقيقة 63 ·
حصل الكمبيوتر على الميداليات الذهبية بينما اكتفى البولندي بالمركز الثاني والميدالية الفضية وقام الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد رئيس اتحاد الكرة بتوزيع الجوائز على المنتخبات الفائزة وجائزة أحسن حارس مرمى لسعد عبدالله الشيب حارس العنابي الشاب وأحسن لاعب وهداف البطولة للمهاجم الياباني الموهوب يامازاكي وقام أيضا بتكريم طاقم الحكام الذي أدار مباراة النهائي·
استحق الفريق اليابانى الفوز والتتويج باللقب الثاني بعدما قدم أداءً مميزاً ليس في هذا اللقاء فقط وإنما على مدار البطولة وعوض هزيمته الأولى في الدورالأول أمام نفس الفريق بهدف نظيف بهذا العدد الكبير من الأهداف ليثبت أنه الأفضل والأجدر بالفعل باللقب·
من ناحية أخرى نجح منتخب أوزبكستان في تحويل خسارته أمام نظيره الصيني بهدف إلى فوز صعب بهدفين في الدقائق الأخيرة من مباراة تحديد أصحاب المركزين الثالث والرابع ليحصد المنتخب الأوزبكي المركز الثالث بهذا الفوز في حين اكتفى التنين الصيني بالمركز الرابع بعد مباراة مثيرة وقوية من الجانبين بدأت بتفوق واضح من الجانب الصيني الذي أحكم سيطرته على منطقة وسط الملعب وصنع العديد من الفرص التهديفية في الشوط الأول ولكن تألق خط الدفاع الأوزبكي ومن خلفه الحارس عثمانوف أفضل حراس البطولة حال دون تمكن مهاجمو الصين من الوصول إلى الشباك·

اقرأ أيضا

خورفكان والعين.. «مداواة الجراح»!