الاتحاد

الرياضي

القمة رقم 25

تتجه الأنظار اليوم إلى العاصمة القطرية الدوحة لمتابعة لقاء “الأبيض” الإماراتي و”أسود الرافدين” في كأس الأمم الآسيوبة، والتي تحمل الرقم (25) في تاريخ لقاءات المنتخبين الشقيقين منذ اللقاء الأول عام 1973، فقد التقى المنتخبان في 24 مباراة رسمية وودية خلال 37 عاماً.. وذهبت 9 لقاءات منها لصالح “أسود الرافدين” و3 لقاءات لصالح “الأبيض” الإماراتي، فيما كان التعادل في 12 لقاء بين المنتخبين.
ولغة الأرقام تشير إلى أن ما يقارب نصف تلك اللقاءات السابقة قد انتهى بالتعادل بينهما، الأمر الذي يولد انطباعاً عن تقارب المستوى بينهما، رغم الغلبة في الانتصارات للمنتخب العراقي بنسبة 1 إلى 3، أي كل 3 حالات فوز تقابلها حالة فوز واحدة للأبيض، لكن الذي يؤكد حالة التكافؤ بين المنتخبين نسبة الأهداف لكل منهما في اللقاءات السابقة، فقد سجل لاعبو العراق 28 هدفاً، فيما سجل لاعبو الإمارات 22 هدفاً وهي نسبة متقاربة.
ويلعب منتخب العراق اليوم بمبدأ الفرصة الواحدة بعد أن خسر اللقاء الأول أمام إيران 2-1، فيما يلعب المنتخب الإماراتي بأريحية بعد التعادل أمام كوريا الشمالية رغم أدائه المتميز الذي أشاد به الجميع.
ويشوب الحذر والتوجس معظم التوقعات تجاه “أسود الرافدين” نتيجة صعوبة الفريق المقابل صاحب الخبرة واللياقة البدنية والاستقرار لفترة طويلة، فيما تسود حالة من القلق في الجانب العراقي إذ إن هنالك مشاكل كثيرة تحت الرماد تعصف بـ”أسود الرافدين”.
لقد فرضت الخسارة أمام إيران في الخطوة الأولى للدفاع عن اللقب تداعيات كشفت عن مشاكل تمثلت باستقالة المدرب المساعد ناظم شاكر، وعلاقات متوترة بين بعض اللاعبين وإدارة الوفد، وبالتالي ستكون مباراة صعبة على الأقل بالنسبة للمنتخب العراقي، لكن ذلك لا يمنع من أن ينتفض الفريق ويعوض الإخفاقة الأولى أمام إيران من أجل إحياء طموحاته في التأهل إلى الدور الثاني، ومن ثم يصبح لكل حادث حديث في مسيرة الدفاع عن اللقب الآسيوي.
ومن هذا المنطلق فإن الفوز هو شعار “أسود الرافدين” في مواجهة اليوم.. كما أن “الأبيض” هو الآخر يسعى إلى الفوز من أجل تعزيز حظوظه في البطولة على ضوء تصريحات مدربه الأخيرة التي شدد فيها على أن فريقه رقم صعب في البطولة.
في الختام يحدونا الأمل في أن يقدم المنتخبان مباراة تليق بسمعتهما الخليجية والعربية والدولية ويمتعان الجماهير العريضة في الإمارات والعراق.. وفي النهاية هذه حال عالم “المستديرة”.. فيها الغالب والمغلوب.. لكن التعادل ليس استثناء.


almla3eb@yahoo.com

اقرأ أيضا

أبوظبي تستضيف مونديال السباحة 15 ديسمبر 2020