صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

بغداد: عملية «مثلث داعش» تطهر 63 قرية وتكبد الإرهابيين خسائر جسيمة

قوات عراقية مشاركة في العملية الجارية ضد فلول «داعش» في 3 محافظات (المصدر)

قوات عراقية مشاركة في العملية الجارية ضد فلول «داعش» في 3 محافظات (المصدر)

سرمد الطويل، باسل الخطيب، وكالات (عواصم)

تصاعدت العملية العسكرية الواسعة التي أطلقتها القوات العراقية للقضاء على خلايا «داعش» الإرهابية بمحافظات كركوك وديالى وصلاح الدين، حيث أعلنت قيادة الشرطة الاتحادية مقتل 20 «داعشياً» واعتقال 30 آخرين بينهم قياديان في التنظيم الإرهابي، إضافة إلى تطهير 63 قرية وتدمير عشرات المضافات والأنفاق ومواقع التدريب، ومعمل لتصنيع العبوات الناسفة. في الأثناء، تواصلت عمليات إعادة الفرز والعد اليدوي لنتائج الانتخابات بمحافظة كركوك، على الانتهاء، فيما أعلنت المفوضية العليا أن هيئة القضاة المنتدبة للإشراف على العملية التي تشمل 7 محافظات، قررت بدء العد والفرز في كل من نينوى والسليمانية اعتباراً من مساء أمس.
وكشف مصدر من داخل مجلس القضاة المنتدبين الـ9، أن نسبة نتائج العد والفرز اليدوي في محافظة كركوك مطابقة بنسبة تصل إلى 90% مع النتائج المعلنة. بينما أكد جعفر الموسوي المتحدث السياسي باسم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، أمس، أن عملية العد والفرز اليدوي لنتائج الانتخابات في كركوك تجري بـ«شفافية عالية» رغم تسبب تظاهرات واعتصامات بعرقلة الوصول إلى بعض المراكز في قضاء داقوق، مرجحاً عدم حدوث «تغيير كبير» في النتائج النهائية. بالتوازي، وضع الصدر الراعي لتحالف «سائرون» الحاصل على المركز الأول في النتائج الأولى، أسساً للتحالفات التي ستشكل الحكومة المرتقبة، مشترطاً «النزاهة ونبذ الطائفية» مشدداً على ضرورة عدم السماح بادارة العراق من «خلف الحدود شمالاً أم جنوباً أم شرقاً أم غرباً» على أن يؤول الأمر لـ«سواعد عراقية وطنية خالصة».
وأعلنت قيادة الشرطة الاتحادية، أمس مقتل 15 إرهابياً، وتطهير 63 قرية، واعتقال 15 مشتبهاً به في مناطق غربي محافظة كركوك، ضمن عملية «الثأر للشهداء» المخصصة للقصاص للرهائن الـ8 الذين أعدمهم «داعش» الأسبوع الماضي. وقالت القيادة في بيان، إن «قطعات الفرقة الثالثة والفرقة الخامسة والفرقة السادسة والفرقة الالية ولواء القوات الخاصة، تواصل عملياتها العسكرية في قرى ووديان ومناطق محافظة كركوك بالتفتيش باتجاه الرشاد والحويجة والرياض غربي المحافظة، للوصول إلى خط التماس مع عمليات محافظة صلاح الدين في جبال مكحول وجبال حمرين». وأضافت القيادة، أن العملية اسفرت أيضاً عن تدمير 27 مركبة مفخخة، و27 مضافة، ومعالجة 24 عبوة ناسفة، ودك 19 نفقاً، و3 مقرات تدريب، والاستيلاء على 60 قذيفة هاون، إضافة لتدمير معمل لتصنيع العبوات.
كما قتلت القوات المشتركة 5 إرهابيين أثناء تطهير مناطق شرق محافظة ديالى المشمولة بعملية «مثلث داعش»، وتدمير 5 سيارات مفخخة كانت معدة لاستهداف مقرات حكومية، إضافة لاعتقال 10 مسلحين كانوا داخل مركز لتدريب مسلحي التنظيم المتشدد بإحدى قرى المنطقة، قاطعة الطريق باتجاه حقول نفط جمبور الشمالي والجنوبي بكركوك لمنع تسلل المتشددين. وأعلن قائد عمليات ديالى الفريق الركن مزهر العزاوي، اعتقال اثنين من قادة «داعش» في حوض حمرين شمال شرق بعقوبة، بعملية نوعية شمال شرقي المحافظة.
وبدوره، أكد الناطق باسم مركز الإعلام الأمني العميد يحيى رسول أن مفارز مديرية الاستخبارات العسكرية، تمكنت بعملية نوعية استباقية من استدراج مجموعة إرهابية تضم 3 عناصر، إلى كمين محكم وألقت القبض عليهم في منطقة التنك داخل مدينة الموصل.
وفيما انطلقت مساء أمس، استناداً لقرار من مجلس القضاة المنتدبين للاشراف على أعمال مفوضية الانتخابات، عمليات العد والفرز اليدوي في محافظتي السليمانية ونينوى، كشف مصدر من داخل المجلس أن نسبة نتائج العد والفرز اليدوي بمحافظة كركوك، مطابقة بنسبة 90% مع النتائج المعلنة. وكانت كتل عربية وتركمانية اتهمت «الاتحاد الوطني الكردستاني» بتزوير نتائج الانتخابات. وأبلغ المصدر موقع «شفق نيوز» العراقي، بالقول: «تم إنجاز عد وفرز قرابة 220 صندوقاً انتخابياً من أصل 520 في محافظة كركوك»، مضيفاً أن إتمام العملية بالكامل في المحافظة قد يستغرق قرابة 3 أيام أخرى. يأتي ذلك في وقت دخل العراق في فراغ تشريعي للمرة الأولى منذ سقوط نظام صدام عام 2003، مع انتهاء الدورة الثالثة للبرلمان بانتظار إعادة فرز يدوي لأصوات الانتخابات التشريعية.