الرياضي

الاتحاد

هذا الميدان؟

عالم كرة القدم سريع وغير ثابت، مليء بالمفاجآت والمتغيرات، ولا تقاس نتائجه بمنتخب بطل وآخر مغمور، فالمعادلات مقلوبة والحسابات غير مضمونة، والأكيد الوحيد فيها آخر نتيجة كما نقول بالمثل الشعبي “هذا الميدان يا حميدان”، ولنا في نتائج كثيرة عبرة، فهناك منتخبات جاءت وهي مرشحة للفوز ولكنها خرجت من الدور الأول، وغيرها كانت بعيدة عن الترشيحات وصلت للأدوار النهائية وأخرى حصلت على الكأس، ومباريات كأس آسيا لا تزال تحمل لجمهورها مفاجآت قادمة، لذا فحالة الاسترخاء أمر مرفوض، ومن ينظر دائما للخلف لا يستطيع التقدم خطوة واحدة للأمام، والفريق الذي يتثاءب سيخرج حتما.
والجماهير الرياضية موعودة الليلة بلقاء ساخن يجمع الإمارات والعراق في ظروف مختلفة تحكم الاثنين، فالإماراتيون قدموا عرضا متكاملا أمام كوريا الشمالية وتصريحات مدربهم وإداري الفريق عقلانية، ولعل النجاح الذي نراه منذ فترة ليست بقصيرة يقف خلفه رأس هرم الاتحاد محمد خلفان الرميثي وهو رجل عقلاني الطرح، يملك بعد نظر وخطة مستقبلية، يتحدث قليلا ويعمل كثيرا بصمت وهدوء ويدعم مدرب لا يكابر ويعمل على بناء فريق جديد وبجانبه مدير كرة هادئ وذو خبرة وكفاءة الدولي السابق إسماعيل راشد ومعه الدولي السابق فهد علي والاثنان عاشا في أجواء البطولات طويلا وخبرتهما وتجربتهما تصب بلا شك لصالح المنتخب.
في المقابل، يعيش منافسه العراقي ظروفا صعبة بعد الخسارة أمام إيران وإقالة مساعد المدرب الدولي السابق ناظم شاكر، من هنا المباراة بشكل عام لن تكون سهلة وإن كان الإماراتيون يريدون مواصلة المشوار فعليهم أن يطووا صفحة المباراة الماضية.
نقاط على السطر
أحمد خليل من خيرة المهاجمين، لياقة بدنية عالية وقوة جسمانية ويملك حاسة التسديد، أمام كوريا لم نشاهده كثيرا ولعله “متفق” مع مطر الخطر على شيء في مباراة اليوم ليقول الاثنان “الزود عندنا”.
مسكين المدرب السعودي ناصر الجوهر دائما يحمل أخطاء غيره على ظهره ويتحمل بدون شكوى، كم كنت أتمنى لو أعتذر عن تولي المسؤولية بعد إقالة بيسيرو؟ فهو لا يملك سامي الجابر وطلال المشعل وأحمد الدوخي ونواف التمياط في فريقه حتى يشد الظهر فيهم.
الإماراتي عامر عبدالرحمن يذكرني بزميله الرائع في زمانه عبدالرحمن محمد، جهد وفير وحركة دائبة على مدار الشوطين نوعية مثل “العامر عبدالرحمن” يحتاجها الأبيض كثيرا.
سوق واقف في العاصمة القطرية يجذب جميع ضيوف البطولة، من العرب والأجانب، مكان لا يقاوم وموقع سياحي جميل جدا، خصوصا في هذه الأجواء الباردة التي تنعش الروح وتجدد النشاط.
آخر سطر
بعض البشر تضحك في وجهك شماته!!


Jabeerq8@hotmail.com

اقرأ أيضا

زيدان: البقاء بالمنزل للفوز على «كورونا»