الاتحاد

عربي ودولي

تحقيق أفريقي بشأن مقاطع فيديو لعمليات تعذيب لمهاجرين في ليبيا

عواصم (وكالات)

أعلن الاتحاد الأفريقي أمس، فتح تحقيق بشأن مقاطع فيديو متداولة حديثاً على مواقع التواصل الاجتماعي لسودانيين يجري تعذيبهم في ليبيا. ونقلت وكالة الأنباء السودانية «سونا» عن مفوضة الاتحاد الأفريقي للشؤون الاجتماعية أميرة الفاضل، قولها إن زيارتها السابقة إلى ليبيا بعد انتشار مقاطع الفيديو تظهر بيع الأفارقة في ليبيا، استطاعت أن تعيد أكثر من 8 آلاف مهاجر أفريقي إلى بلدانهم بالتعاون مع منظمة الهجرة الدولية، بينهم 129 سودانياً. وأضاف ناشطون أنه تم التعرف على شابين ظهرا في فيديو التعذيب واتضح أنهما من إقليم دارفور حيث قام الخاطفون بارسال المقاطع إلى أهاليهم مطالبين بمبلغ 120 مليون سوداني (نحو 4 آلاف دولار) كفدية كي يتم إطلاق سراحهم.
وأظهرت مقاطع الفيديو تعرض المهاجرين لعمليات تعذيب وحشي على يد تجار البشر في ليبيا، وذلك بعد شهرين من بث قناة «سي إن إن» الأميركية فيديو يظهر عمليات بيع المهاجرين كعبيد في البلاد. وأظهر فيديو مهاجراً وقد تمت تعريته تماماً، وهو يتأوه تحت التعذيب، وقد قام السجان بحرق أنوب بلاستيكي يتقاطر منه سائل البلاستيك على ظهره، ويظهر جسد المهاجر وقد ملأته الندوب والحروق، وأحدهم يقف على رأسه، ويعنفه بأبشع الألفاظ ويطلب منه رفع رأسه للكاميرا. وفي فيديو آخر يظهر عدد من المهاجرين، وهم أنصاف عراة، ويطلب منهم مسلح إظهار وجوههم للكاميرا بعد أن تعرضوا للضرب، وأثار التعذيب والندوب والتشويه ظاهرة على أجسادهم، ويبدو من خلال عدم حركة بعضهم أنهم متوفون.

اقرأ أيضا

مفتي مصر ينعى سلطان بن زايد