الاتحاد

عربي ودولي

مقتل 30 حوثياً بهجمات برية وبحرية لـ«الشرعية»

الجيش اليمني يقصف الميليشيات في ميدي (من المصدر)

الجيش اليمني يقصف الميليشيات في ميدي (من المصدر)

عقيل الحلالي (صنعاء)

قتل أكثر من 30 متمرداً حوثياً، بينهم ثلاثة قياديين ميدانيين، وجرح عشرات آخرون أمس، في هجمات برية وبحرية لقوات الشرعية في مناطق متفرقة في اليمن، فيما حصدت غارات التحالف العربي العشرات من القتلى والجرحى في صفوف الميليشيات المتمردة والمدعومة من إيران.. ونفذ الطيران العربي في غضون 24 ساعة الماضية أكثر من 15 غارة على مواقع وأهداف لميليشيات الحوثي في مناطق متفرقة بمدينتي حرض وميدي الحدوديتين مع السعودية بمحافظة حجة.
وأكدت مصادر عسكرية ميدانية سقوط قتلى وجرحى من المتمردين الحوثيين جراء الغارات الجوية، مشيرة إلى مصرع تسعة من عناصر الميليشيات خلال تصدي قوات الجيش الوطني لمحاولة تسلل للحوثيين إلى أحد مواقع الجيش في جنوب شرق مدينة ميدي الساحلية.
وذكرت أن جثث قتلى الحوثيين مازالت ملقاة في منطقة الاشتباكات.
وتواصلت الاشتباكات بين قوات الشرعية المسنودة من التحالف وجماعات المقاومة الشعبية وميليشيات الحوثي في جبهة الساحل الغربي بمحافظة الحديدة.
وأفادت مصادر في الجيش الوطني والمقاومة باندلاع مواجهات في مناطق زراعية واقعة بين مدينتي حيس والخوخة جنوب الحديدة، مؤكدة مصرع العديد من عناصر الميليشيات بينهم القيادي الحوثي الميداني أحمد علي الموسمي خلال الاشتباكات.
واحتدمت المعارك بين الطرفين في معظم جبهات القتال في تعز، حيث قصف الطيران العربي أهدافاً عديدة للحوثيين في بلدة الوازعية غربي المحافظة. وذكرت مصادر عسكرية من الطرفين أن مواجهات عنيفة اندلعت في مواقع متفرقة في مدينتي موزع ومقبنة غرب تعز، بالتزامن مع احتدام القتال والقصف المدفعي المتبادل في جبهات ريف مدينة تعز وضواحيها الشرقية والغربية. وأسرت قوات الجيش الوطني قيادياً ميدانياً للميليشيات في عملية نوعية أثناء تمشيط إحدى المزارع شرق منطقة يخت شمال مدينة المخا الساحلية، بحسب بيان للجيش اليمني أكد مصرع خمسة من مرافقي القيادي خلال العملية العسكرية. وأكد متحدث عسكري في بيان صحفي مصرع العديد من عناصر الميليشيات في الاشتباكات التي دارت في جبهات مقبنة، مشيراً إلى مقتل ثلاثة حوثيين على الأقل في قصف مدفعي للجيش على موقع للميليشيات في منطقة الربيعي جنوب غرب مدينة تعز. وذكر المتحدث أن ميليشيات الحوثي قصفت بالمدفعية الثقيلة عدداً من الأحياء السكنية في شارع الثلاثين، ما أسفر عن تدمير ثلاثة منازل لأسر نازحة، مضيفاً أن القصف طال حيي بير باشا والمطار القديم في القطاع الغربي نفسه.
وأعلن متحدث عسكري آخر مقتل قياديين حوثيين هما أبو عبدالله وأبو عوجاء بنيران قوات الجيش خلال تصديها لمحاولة تسلل للميليشيات صوب معسكر التشريفات شرقي مدينة تعز.
في غضون ذلك، أحبطت قوات الشرعية محاولات تسلل للميليشيات لاستعادة مواقع خسرتها مؤخراً في مدينة ناطع بمحافظة البيضاء.
وقال مصدر ميداني في الجيش الوطني، إن القوات تمكنت من إفشال محاولات تسلل للحوثيين صوب مواقع محررة على أطراف مدينة ناطع شمال شرق البيضاء، مؤكداً مقتل ستة من عناصر الميليشيات بنيران القوات الحكومية التي تقترب من الوصول إلى مدينة الملاجم بعدما حررت معظم مناطق مدينتي ناطع ونعمان المتجاورتين. وقتل مدنيان وأصيب آخرون جراء انفجار ألغام زرعتها ميليشيات الحوثي في مناطق متفرقة في ناطع. وشن طيران التحالف العربي أربع غارات على مواقع للمتمردين الحوثيين في بلدة صرواح معقلهم الأخير في محافظة مأرب شرقي صنعاء.
ودمر القصف آليات عسكرية للميليشيات، وأوقع قتلى وجرحى في صفوفهم. كما استهدفت غارتان جويتان موقعين لميليشيات الحوثي في منطقة قطبين ببلدة نهم التي شهدت اشتباكات متقطعة بين الحوثيين وقوات الشرعية من دون حدوث اختراق ميداني يذكر لأي من الطرفين.
وإلى الشمال من نهم، صدت قوات الشرعية هجمات للميليشيات على مواقعها في بلدة المصلوب جنوب غرب محافظة الجوف إثر اشتباكات خلفت قتلى ومصابين من الجانبين.
كما دارت مواجهات قصيرة بين أنصار الشرعية والميليشيات في إحدى جبهات الصراع في بلدة الغيل المجاورة.
وفي صعدة المجاورة، جدد الطيران العربي غاراته على مواقع للميليشيات في مدينتي كتاف ورازح شمال وغرب المحافظة معقل المتمردين الحوثيين. وهددت ميليشيات الحوثي الإيرانية شيوخ قبائل صنعاء بتفجير منازلهم واعتقالهم، إن خالفوا أوامرهم بتجنيد أبنائهم والدفع بمسلحي القبائل إلى جبهات القتال ضد قوات دعم الشرعية في البلاد. ووجهت الميليشيات لبعض زعماء القبائل اتهامات بـ«العمالة والنفاق»، بعدما رفضوا عمليات التجنيد التي طالب بها المتمردون لمواجهة قوات الحكومة اليمنية.
في المقابل، اتهمت أوساط قبيلة في صنعاء ميليشيات الحوثي الإيرانية باستغلال الأسر الفقيرة، بعدما حرمتهم من مرتباتهم الشهرية، والزج بأبنائهم إلى جبهات القتال مقابل توفير مواد غذائية لتلك الأسر.
ودعت قبائل عدة في صنعاء أبناءها إلى عدم الانجرار خلف مطالب الحوثيين، الذين يواجهون مأزقاً كبيراً مع استمرار تقدم قوات دعم الشرعية في عدد من المناطق التي كانوا يسيطرون عليها.
وفي مطلع يناير، أفادت مصادر «سكاي نيوز عربية» في اليمن، أن ميليشيات الحوثي الإيرانية أجبرت شيوخ المناطق والأعيان في الساحل الغربي من البلاد على تجنيد الشباب والأطفال. وذكرت المصادر أن تحرك المتمردين الحوثيين بهذا الاتجاه يأتي في ظل ازدياد تضييق الخناق عليهم، الأمر الذي دفعهم إلى تجنيد الشباب والأطفال للزج بهم في جبهات القتال ضد قوات الحكومة الشرعية.

اقرأ أيضا

بريطانيا لن تعترف بضم إسرائيل للجولان رغم تصريحات ترامب