الاتحاد

الرياضي

اعتزالي التحكيم لا رجعة فيه

عيسي درويش  يمين  بجوار علي بوجسيم

عيسي درويش يمين بجوار علي بوجسيم

عندما ضاع حلمي بالمشاركة في نهائيات كأس العالم القادمة 2010 بجنوب أفريقيا قررت اعتزال التحكيم كقرار نهائي لا رجعة فيه·
هكذا بدأ الحكم المساعد الدولي المونديالي عيسى درويش كلامه والذي ظهر عليه اصراره الشديد على الاعتزال قائلا : كان هدفي الأساسي والأخير هو تمثيل بلادي في مونديال جنوب أفريقيا حيث سأبلغ من العمر وقتها 44 عاماً لكنني علمت أن الاختيار لم يقع عليَّ حيث جاء الإخطار من الاتحاد الآسيوي يحتوي على اختيار زميلي صالح المرزوقي مع الحكم العماني عبدالله الهلالي·· وبالطبع من الصعب اختيار حكمين اثنين مساعدين من دولة واحدة ووقتها قلت لنفسي إنها نهاية المشوار·
ويضيف لكل إنسان هدف معين وأنا شخصياً لا أحب تضييع الوقت، وأحمد الله أن وفقني في رفع راية الإمارات عالية في المحافل الدولية وفي نهائيات كأس العالم منذ مشاركتي الأولى في مونديال الناشئين بفنلندا عام 2003 وبعدها شاركت في نهائيات كأس العالم للشباب التي أقيمت بهولندا عام 2005 وبعدها كأس العالم بألمانيا عام 2006 وفي نفس العام شاركت في بطولة العالم للأندية التي أقيمت باليابان· وكنت أتمنى ختام مشواري التحكيمي بالمشاركة في المونديال القادم لكن الحظ لم يحالفني ورأيت إنهاء مشواري مع التحكيم وأنا في قمة مستواي قبل أن يلفظني الملعب·
وقال أيضاً: هناك بعض الحكام يفضلون الاستمرار حتى في الدوري المحلي وآخرون كان هدفهم المشاركة في البطولات، وعندما لم تتحقق أهدافهم اتخذوا قرارهم بالابتعاد·· فكل له أسلوبه وأهدافه·· وكما قلت فقرار اعتزالي نهائي ولا رجعة فيه·· فأنا لا أتخذ مثل هذه القرارات المصيرية بشكل عشوائي، بل بعد استغراق في التفكير وتريث ومصارحة مع الذات وثقة في النفس·· وأحمد الله أن وفقني لاتخاذ هذا القرار الصعب·· فمثلما شاركت في البطولات ووفقني الله فقد وفقني أيضاً في اتخاذ القرار·
وحول ابتعاده عن مجال التحكيم بعد الاعتزال قال عيسى درويش: أنا أعمل مدرباً للياقة البدنية بالقوات المسلحة وبالتالي لا يمكن لي أن أبتعد عن التدريب وقد أشارك زملائي الحكام في التدريبات·· أما مشاركتي في هذا المجال خلال الفترة القادمة فأعتقد أن الكلام في هذا الموضوع سابق لأوانه الآن، ودعنا نرى الأمور بعد الانتخابات القادمة·
وحول مطالبة البعض بعدوله عن قرار الاعتزال قال: أسعدتني كثيراً المكالمة الهاتفية من قبل محمد خلفان الرميثي رئيس اتحاد الكرة والذي حاول خلالها إثنائى عن قراري لكنه في النهاية اقتنع بكلامي عندما قلت له إن هدفي هو المشاركة في كأس العالم·· لانه رجل يعمل لصالح الكرة ونحن لا نريد أن تغلب العلاقات على المصلحة العامة، بل يجب علينا جميعاً أن نضع مصلحة البلاد فوق كل شيء وننكر ذاتنا لأجل ذلك·
وعن مشاركته في إدارة مباريات الدوري القادمة من عدمه قال: كما قلت لا رجعة في قرار الاعتزال مهما كانت المغريات، وكما تعلم فإن آخر مباراة شاركت في إدارتها هي التي جمعت الجزيرة والعين وطرد فيها مدافع الجزيرة عادل نصيب·
طويت الصفحة
وعن أهدافه في المرحلة المقبلة قال: بعد أن طويت صفحة التحكيم في الوقت الحالي نسيت كل شيء سأعيد ترتيب أوراقي من جديد· وعن الأسباب التي لا يعلمها الكثيرون والتي دعته لاتخاذ هذا القرار وهل هناك أشياء أغضبته وجعلته يتخذ قرار الاعتزال قال: نعم أنا غاضب لكنني لن اتحدث عن شيء كما تعودنا فى بيت الحكام وإذا كان في خاطري شيء سوف أفصح عنه أمام رئيس الاتحاد والكابتن علي بوجسيم رئيس لجنة الحكام· وحول ما اذا كان التحكيم يسير في الطريق الصحيح أم أن هناك مجاملات ابتسم وقال: لا تعليق!
شهادة للإعلام
واختتم عيسى درويش كلامه قائلا: أحب أن أشكركم وجميع وسائل الإعلام التي تقوم بدورها على أكمل وجه وأقولها حقيقة لولاكم ما برز رياضي في دولة الإمارات العربية المتحدة· وأتمنى أن يوفق الله زميلي صالح المرزوقي، وبالطبع أنا مستعد لتقديم كل خبراتي له إذا طلب مني ذلك لأن نجاحه نجاح لنا جميعاً وتشريف للتحكيم وكرة القدم الإماراتية·

اقرأ أيضا

خورفكان والعين.. «مداواة الجراح»!