الاتحاد

الاقتصادي

مؤتمر عالمي بأبوظبي الشهر الجاري لمناقشة دور الأوفست في تعزيز التجارة العالمية

تنظم ابوظبي في الفترة بين 18 و19 فبراير الجاري، مؤتمر ابوظبي العالمي للأوفست ،2009 والذي ســـيناقش عددا من المواضيع منهــا تداعيات الازمة المالية العالمية، ويعقد تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ورئيس مكتب برنامج التوازن الاقتصادي (الأوفست)·
وبحسب بيان صحفي صادر امس، يستضيف فندق الشاطئ روتانا بأبوظبي فعاليات المؤتمر بمشاركة وفود من مختلف أنحاء العالم، بحضور عدد من الخبراء والمتخصصين في نظام الأوفست والاقتصاد والتجارة من دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي ومصر والأردن وباكستان والهند وتركيا والولايات المتحدة الأميركية والمملكة المتحدة ودول أخرى·
وينظم المؤتمر مكتب برنامج التوازن الاقتصادي وذلك بالتعاون مع الاتحاد العالمي للأوفست والتجارة المقابلة (جوكا) واتحاد مصنعي المعدات الدفاعية ببريطانيا (دي إم إيه)·
وقال سيف محمد الهاجري، الرئيس التنفيذي لمكتب برنامج التوازن الاقتصادي، إن الأزمة المالية العالمية ستكون حاضرة بقوة في جميع وقائع المؤتمر، والذي يعد بمثابة فرصة ممتازة للبحث في حلول لتلك الأزمة تستند إلى أهم المبادئ والأهداف التي تتبناها برامج الأوفست مثل التنويع الاقتصادي واستقطاب الاستثمارات الأجنبية المباشرة وتسهيل نقل التكنولوجيا والتجارة العادلة والتعاون التجاري المشترك·
وبعد مؤتمر الأوفست، سيعقد معرض ومؤتمر الدفاع الدولي (آيدكس 2009) في أبوظبي خلال الفترة بين 22 و26 فبراير 2009 بمركز أبوظبي الوطني للمعارض·
ومن جانبه، أكد سيف علي المرزوقي، مدير خدمات المشاريع بمكتب التوازن الاقتصادي ورئيس اللجنة المنظمة لمؤتمر الأوفست أن المشاركين سيركزون في أطروحاتهم ومناقشاتهم على عمليات الأوفست في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وشبه القارة الهندية وجنوب أفريقيا·
وأردف قائلا ''تمت دعوة جميع الهيئات العاملة في مجالات الأوفست· وقد أكدت تلك الهيئات مشاركتها انطلاقاً من الدعم الذي يلقاه المؤتمر من القيادة الرشيدة في دولة الإمارات العربية المتحدة ومن أهمية الحدث''·
وأشار إلى أن قائمة المتحدثين في المؤتمر تضم العديد من ممثلي الهيئات الحكومية والخاصة العاملة في مجالات الأوفست، موضحاً أن المؤتمر يمثل أهمية كبيرة للشركات العالمية التي تطمح إلى توسيع أعمالها في المنطقة·
ويتخلل المؤتمر عدد من الاجتماعات الجانبية بين المشاركين لمناقشة جوانب الأوفست والتجارة المقابلة وللوقوف على آخر المستجدات المتعلقة بقطاعات الأوفست في مختلف دول العالم·
يذكر أن مكتب برنامج التوازن الاقتصادي تأسس عام 1992 للإشراف على تطبيق برنامج الأوفست لدولة الإمارات، وتتمثل أبرز مهام المكتب في إقامة المشاريع المشتركة والاستثمار في المشاريع التجارية والصناعية والمالية والتعليمية وإنشاء الصناديق الاستثمارية داخل وخارج الدولة·
كما يعمل المكتب أيضاً كحلقة وصل بين الشركات العالمية ومؤسسات القطاع الخاص في الدولة من أجل إقامة مشاريع مشتركة مستدامة ومربحة وذات جدوى تجارية

اقرأ أيضا

المزروعي: 160 مليار دولار استثمارات جديدة في مجال الطاقة