الاتحاد

الإمارات

حاكم عجمان يؤكد أهمية الحفاظ على التراث وتعزيز الهوية

منى الحمودي (أبوظبي) و(وام)

أكد صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، أهمية معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية 2019 في تعزيز مفاهيم الحفاظ على التراث ونقله إلى الناشئة من أجل ربطهم بموروثهم وتقاليدهم العريقة. مشيداً سموه بجهود سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، رئيس نادي صقاري الإمارات في ترسيخ مفاهيم الصيد المستدام، محلياً وعالمياً، والذي من شأنه إحداث التوازن البيئي بين عمليات الصيد والقنص والحفاظ على دورة حياة الطرائد البرية المختلفة.
وأضاف أن معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية يسهم في تعزيز الهوية الوطنية، وحفظ وصون وتوثيق تراث الدولة الغني في مجال الصيد والفروسية. جاء ذلك، لدى زيارة سموه المعرض أمس، يرافقه سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان.
كما رافق سموه، الشيخ عبد العزيز بن حميد النعيمي رئيس دائرة التنمية السياحية في عجمان، وكان في استقبال سموه معالي ماجد علي المنصوري رئيس اللجنة العليا المنظمة للمعرض، الأمين العام لنادي صقاري الإمارات، وحميد مطر الظاهري الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض، وعدد من المسؤولين.
وتجول صاحب السمو حاكم عجمان في أرجاء المعرض، وزار العديد من الأجنحة الوطنية المشاركة فيه، والتي تضم مجموعة بنادق الصيد والقنص والمسدسات، كما جال سموه في أجنحة عدد من الشركات العالمية والهيئات الثقافية.
وتفقد صاحب السمو حاكم عجمان ومرافقوه مختلف أقسام وأجنحة المعرض المحلية المشاركة التي تعرض أحدث أسلحة الصيد، واستمع إلى شرح من المسؤولين عنها حول منتجات المعرض وما تقدمه من آخر المستجدات والتقنيات الحديثة المستخدمة في الصيد والفروسية، وتعرف على أحدث الابتكارات في مجال الصيد والفروسية، مشيداً بمستوى تنظيم المعرض وبحجم المشاركات وبنوعية المعروضات، إذ يمثل المعرض فرصة لالتقاء المهتمين والمعنيين برياضتي الصيد والفروسية.
وأبدى سموه خلال جولته بين أروقة المعرض إعجابه بالمستوى المتقدم الذي وصل إليه هذا الحدث الدولي وبمحتويات الأجنحة التي تعرض مختلف مفردات التراث بشكل حي. وبلغت قيمة مبيعات الأسلحة خلال يومين في المعرض الدولي للصيد والفروسية خلال دورته السابعة عشرة 10 ملايين درهم، فيما بلغ إجمالي زوار المعرض خلال الثلاثة أيام الأولى 65 ألف زائر.
وسجل قسم أسلحة الصيد في المعرض إقبالاً كبيراً من الزوار الذين حرصوا على اقتناء الأسلحة من كبريات الشركات المحلية والعالمية، والتي حرصت على تقديم كل ما هو متميز من أسلحة حديثة وغير تقليدية في مجال الصيد. ووصل ثمن بعض قطع الأسلحة إلى مايزيد عن مليون درهم.
وأكد مالكو وممثلو المؤسسات المتخصصة بتصنيع وبيع بنادق ومسدسات الصيد أن قرارات اللجنة العليا المنظمة للمعرض في دورته السابعة عشرة، ساهمت بشكل كبير في زيادة الإقبال والبيع بالنسبة لأسلحة الصيد، والتي خفضت السن القانونية للراغبين بالحصول على تراخيص اقتناء الأسلحة إلى 21 عاماً، والسماح لمواطني الدولة باقتناء حتى ثلاث قطع من الأسلحة النارية من الأنواع (المسدس حتى عيار 9 ملم، السكتون بأنواعه، الشوزن بأنواعه). فضلاً عن السماح لمختلف الجنسيات من كل دول العالم باقتناء أسلحة ومعدات الصيد من أجنحة المعرض.

صورة زايد
وأوضح خميس حمر عين، المدير التنفيذي لشركة إم بي 3، بأن ما يميز جناح «ام بي 3»، بندقيتان نُقشت على إحداهما صورة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان «طيب الله ثراه»، والخاصة بعام التسامح، وبندقية أخرى نُقشت عليها صور متاحف أبوظبي المختلفة من الجهتين، مثل اللوفر، متحف زايد الوطني ومتحف جوجنهايم أبوظبي، مطعمة بأحجار كريمة وبألوان علم الإمارات، مع خطوط الفضة.

بندقية بمليون درهم
والبندقية التي تعتبر الأعلى سعراً في المعرض تعرضها شركة فوستي الإيطالية الشهيرة في صناعة البنادق وأسلحة الصيد، وهي بندقية صيد تبلغ قيمتها مليون درهم، تم نقشها بعدة نقوش ونقش للنمر على أيدي أمهر النقاشين الإيطاليين، بالإضافة لنقوشات بالذهب من عيار 24 قيراطاً. كما تحتوي البندقية على نظام حديث معقد ومتطور للعيار والرماية يعتبر الأعلى سعراً في العالم. كما تعتبر البندقية صناعة يدوية 100%.

الدقة الألمانية
وفيما يتعلق بالدقة الألمانية في صناعة أسلحة الصيد، استعرضت شركة «بلازر جروب» أفخم وأحدث أنواع البنادق المتخصصة للصيد، حيث تعد شركة «بلازر جروب» الألمانية المتخصصة في تصنيع الأسلحة النارية من أبرز الشركات التي يعرفها زوار المعرض الدولي للصيد والفروسية.

زايد الملهم
من جانبه، عرض الرسام عبدالقادر السعدي، أكبر رسمة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» ومعرضاً مصاحباً للعائلة الحاكمة.
وأوضح السعدي بأن المعرض يأتي بعنوان «ألهمني زايد»، ويأتي المعرض بدعم من لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي لدعم هذا الفن الذي يقدم تاريخ أبوظبي بلوحات فنية مميزة.
وأشار إلى أن لوحة «زايد» تبلغ مساحتها مترين ونصف المتر في ثلاثة أمتار، وتحمل تحية زايد، والتي تعبر عن أن زايد لا يزال حياً، ولا يزال يحيينا، وروحه تعيش فينا. ولا يزال يلهمنا كفنانين.
وقال «أنا كفنان اعتبر أن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» ألهمني بأعماله وصفاته العظيمة، وكل ما عمله في حياته يعتبر مُلهماً ولا يوجد فنان أو شاعر أو كاتب إلا وكانت أعمال زايد العظيم تمثل له الإلهام».

زايد بن حمدان يزور المعرض
زار الشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان أمس فعاليات الدورة الـ«17» من معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية 2019 التي تستمر حتى 31 أغسطس الجاري.
وتجول الشيخ زايد بن حمدان بين أجنحة المعرض واطلع على عدد من الجهات والأجنحة المشاركة التي عرضت أحدث منتجات الصيد والفروسية، ومنها جناح شركة «كراكال الدولية».
واستمع إلى شرح من حمد سالم العامري، المدير العام للشركة حول أحدث منتجاتها من بنادق الصيد والقنص والمسدسات المعروضة. كما زار جناح شركة «إنترناشيونال غولدن غروب» الذي يضم مجموعة بنادق الصيد والقنص والمسدسات.
وتفقد الشيخ زايد بن حمدان مختلف أقسام وأجنحة المعرض المحلية والدولية المشاركة التي تعرض أحدث أسلحة الصيد والقنص، واستمع إلى شرح من المسؤولين عنها حول آخر المستجدات والتقنيات الحديثة المستخدمة في الصيد والفروسية.
وأشاد الشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان في ختام الزيارة بمعرض أبو ظبي الدولي للصيد والفروسية 2019، مشيراً إلى أن المعرض يواصل مسيرته الناجحة في الترويج لتراث وتقاليد دولة الإمارات، جامعاً بين أصالة التراث القديم وأحدث ما تقدمه تكنولوجيا الشركات في مجال الصيد والفروسية والابتكارات الجديدة.

البندقية الإماراتية - السعودية
استطاعت البندقية الإماراتية - السعودية لليوم الثالث على التوالي، والتي تعرضها «كراكال الدولية»، الشركة المحلية المصنعة للأسلحة، والبندقية التي تحتوي على نقوش من التراث الإماراتي، جذب الزوار، خصوصاً من الجنسيتين الإماراتية والسعودية.
وقال حمد سالم العامري، المدير التنفيذي لشركة كراكال الدولية: إن البندقية الإماراتية - السعودية سجلت أرقاماً كبيرة في عدد الزوار الراغبين في مشاهدة البندقية، والذين أبدوا إعجابهم بالنقوش التي تم نقشها على البندقية، والتي إن دلت فإنها تدل على عمق العلاقات بين البلدين والشعبين الإماراتي والسعودي.
ولفت إلى أن تصنيع البندقية الإماراتية-السعودية واحدة فقط، وأيضاً ينطبق ذلك على البندقية الأخرى التي تحتوي على نقوشات من البيئة الإماراتية، والتي جذبت الزوار بالرسومات الموجودة عليها.

«درون» محلي لتدريب الصقور
حقق الإماراتي خلفان القبيسي، مدير مؤسسة «فالكون آلتيميت» لبيع معدات الصيد والصقور، نجاحاً في مبيعات طائرات من دون طيار«درون» لتدريب الصقور.
وأوضح القبيسي بأن مؤسسته تقوم بتطوير ما هو موجود في السوق بما يخدم مجال الصيد والصقور، حيث تقوم الشركة في تعديل طائرات الدرون بمواد من الستيل، والتي تعتبر ضد الكسر، ويقوم الصقار بشرائها مرة واحدة بدلاً من تلك التي تتعرض للكسر في كل مرة.
ولفت إلى أن الدرون تميزها الأربع أذرع من الألمنيوم، وصفيحة لحماية الماكينة وكمبيوتر الإشارات، وتحتوي على 4 مكائن أميركية الصنع وريموت للتحكم عند بعد لمساحة 2000 متر مربع.
وذكر أن الغرض من الدرون تدريب الصقور على اصطياد الفريسة، وذلك من خلال وضع طير فوق الدرون على ارتفاع معين يصل إليه الصقر لصيد الفريسة، ومن ثم يتم فصل الطائرة عن الهدف.
ونوه بأن الطائرة تصنع بأياد إماراتية، وهناك ازدياد بالطلب عليها.

فرقة الخيالة
جذبت فرقة الخيالة بإدارة الدوريات الخاصة التابعة لشرطة أبوظبي زوار المعرض من خلال تقديمها لعدد من العروض المتنوعة بمصاحبة فرقة موسيقى الشرطة، والتي أثارت حماس وإعجاب الجمهور الذي تفاعل معها. وتعتبر شرطة فرسان الخيالة لتقديم الخدمة التي فعلتها شرطة أبوظبي لتقديم خدماتها للسكان، ونشر التوعية لرفع مستوى الحس الأمني لدى الجمهور، وتعزيز الطمأنينة في المجتمع والإسهام في الوقاية من الجريمة بأشكالها كافة.

رسم على صحيفة «الاتحاد»
جذبت الرسامة الإماراتية لطيفة محمد، أنظار الزوار برسمة كبيرة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على صحيفة «الاتحاد».
وأوضحت لطيفة بأنها تشارك للمرة التاسعة في المعرض الدولي للصيد والفروسية، وبهذه الدورة انضوت مشاركتها تحت جناح لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، حيث تقوم بالرسم يومياً مباشرة أمام الزوار في لوحات بمساحة مترين.
وحول الرسم على صحيفة «الاتحاد» قالت: أنا من محبي صحيفة «الاتحاد»، واحتفظ بالطبعة الأولى للجريدة، وقمت برسم صورة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» مع علم الإمارات على النسخة التي كانت تحمل عنوان «مرحباً برواد الاتحاد».
وأشارت إلى أنها ترسم على الصحيفة نفسها أو أنها تقوم بطبعها على قطعة كبيرة والرسم عليها، فهي ترى نوعاً من الفخر عندما ترسم بوجود شعار «الاتحاد» على الصفحة.

اقرأ أيضا

«#شكراً_محمد_بن_زايد».. تظاهرة حب تتصدر «تويتر»