الاتحاد

الرئيسية

انحسار العنف الطائفي في العراق


بغداد - وكالات الأنباء: أعلن رئيس الوزراء العراقي إبراهيم الجعفري منع المظاهر المسلحة في الشوارع واتخاذ إجراءات لحماية المزارات الدينية والمساجد، فيما أكد الرئيس الأميركي جورج بوش أن العراقيين يواجهون 'لحظة اختيار' وحثهم على مواصلة مسيرة الديمقراطية·
وخرجت تظاهرات حاشدة في بغداد ومدن عراقية عديدة من الموصل شمالا إلى البصرة جنوبا تدعو إلى الأخوة والوحدة الوطنية بين السنة والشيعة، كما أقام الجانبان صلاة الجمعة معا في عدة مساجد· وأدى فرض حظر التجول في محافظات بغداد وديالى وصلاح الدين وبابل إلى انحسار أعمال العنف الطائفي، لكن اغتيل إمام ومؤذن وزوجان وابنتهما، واختطف 3 من أطفال نائب في البرلمان المنتهية ولايته وعثر على جثث 33 قتيلا جديدا في بغداد·
وقال الجعفري في بيان أصدره أمس 'من أجل حفظ سلامة المواطنين وحماية مصالحهم، تمنع المظاهر المسلحة في الشوارع ويمنع حمل الأسلحة غير المرخصة خارج البيوت والمحلات'· وأضاف 'تم اتخاذ كل الإجراءات الأمنية اللازمة لحماية المراقد المقدسة ودور العبادة في أنحاء العراق'· كما تقرر 'منع الدخول والخروج من وإلى بغداد ما عدا سيارات الشرطة والاسعاف والحافلات التابعة للوزارات لمنع الإرهابيين من تحقيق مآربهم '·
وأشاد بوش بدعوة المرجع الديني علي السيستاني إلى ضبط النفس والتزام الهدوء وقال بعد حضوره اجتماعا في البيت الأبيض لمجلس الأمن القومي الأميركي بشأن العراق 'هذه لحظة اختيار للشعب العراقي'· وأضاف أن الحكومة العراقية تتخذ الخطوات الضرورية لدفع العملية السياسية قدما· وتابع 'يمكننا توقع أن تشهد الأيام المقبلة توترا وستتطلب جهدا كبيرا، فما زال العراق في وضع خطير لكنني متفائل لأن الشعب العراقي أبدى رغبته في الديمقراطية من خلال الانتخابات'·

اقرأ أيضا