الاتحاد

عربي ودولي

تفجيرات سامراء···وخطر الميليشيات المسلحة في العراق


أجج تفجير أحد المزارات الشيعية الرئيسية الأربعاء الماضي المخاوف من اندلاع حرب أهلية واسعة النطاق في العراق· وقد أضعف الهجوم الصباحي الذي استهدف مزار القبة الذهبية في سامراء أهداف الولايات المتحدة في ظرف دقيق يسعى فيه المبعوثون الأميركيون إلى تفادي انزلاق عملية بناء الدولة إلى حرب طائفية·
ويتوقع أن يؤدي الانفجار الذي نسف قبة واحدة من أكثر الأماكن قدسية لدى الشيعة إلى تقوية المليشيات الشيعية في العراق في وقت تحاول فيه واشنطن تنحيتها من صفوف قوات الأمن في البلاد· كما تقوت الأحزاب السياسية الشيعية بفعل الهجوم في وقت كانت فيه السفارة الأميركية في العراق توعز إلى السنة والأكراد والعراقيين العلمانيين بتشكيل قوة مقابلة للأغلبية الشيعية·
وقد أذكى الهجوم، الذي يتوقع أن يزيد من نفوذ الجارة إيران وتأثيرها، نار التوتر الطائفي من جديد، منذرا بتوريط الجيش الأميركي أكثر في العراق، حيث استهدفت هجمات انتقامية بعيد ساعات على حدوث التفجير الأقلية السنية· كما يهدد تفجير الأربعاء والهجمات المضادة التي أعقبته بنسف جهود القوات الأميركية الرامية إلى درء حرب أهلية وصراع إقليمي·
وقد خرج أفراد المليشيات الشيعية مدججين بالأسلحة بثيابهم السوداء إلى شوارع بغداد ومدن أخرى، مشهرين بنادق الكلاشنكوف وقاذفات القنابل، ما يعد انتكاسة لسنتين من الجهود الرامية إلى ضبط هذه المجموعات المسلحة· وقامت بعض هذه المجموعات بإطلاق النار على بعض المساجد السنية ورمتها بالقنابل، وهو ما يكرس مخاوف السنة من الخطر الذي تمثله المليشيات الشيعية على طائفتهم· وأسفرت حالة الاضطراب والفوضى الأمنية عن مقتل ما يزيد على مئة عراقي·
خلال الأشهر الأخيرة أحرز الأميركيون بعض التقدم على طريق إقناع قادة الشيعة بضرورة تنحية العناصر التي لها علاقة بالميليشيات من مناصب المسؤولية· إلا أن مكتب أية الله علي السيستاني، القائد غير الرسمي لشيعة البلاد البالغ عددهم 16 مليون نسمة، اقترح الاثنين الماضي أن يتولى 'المؤمنون' المسائل الأمنية في حال عجزت الحكومة عن منع أعمال العنف التي يقوم بها المتمردون بزعامة السنة· وفي هذا الإطار، يقول البيان الذي صدر عن مكتب السيد السيستاني في مدينة النجف 'إن الحكومة العراقية مدعومة اليوم أكثر من أي وقت مضى، وإذا لم تكن أجهزتها الأمنية قادرة على توفير الأمن المطلوب، فإن المؤمنين يستطيعون القيام بذلك بعون الله وقدرته'·
هذا ويمثل التفجير الذي شهدته سامراء ضربة قوية لمحاولات المسؤولين الأميركيين في بغداد حث الفرقاء العراقيين على تشكيل حكومة موسعة القاعدة، فعلى مدى عدة أسابيع ضغط السفير الأميركي زلماي خليلزاد ومسؤولون آخرون في السفارة على الشيعة من أجل تقديم تنازلات سياسية، وفي مقدمتها تنحية وزير الداخلية الذي لا يحظى بالشعبية إرضاء للعرب السنة· غير أن هجوم الأربعاء يعزز موقع المتشددين داخل المعسكر الشيعي الذي يعتبر التنازل عن المناصب المهمة وتليين السياسات شبيها بمنح مكافأة للإرهابيين·
هذا وأعلن عبدالعزيز الحكيم، زعيم أحد الأحزاب الشيعية القوية، أن خليلزاد يتحمل قسطاً من المسؤولية على التفجير بسبب ملاحظاته التي قال إنها ساعدت المتمردين وشجعتهم، حيث أعلن في مؤتمر صحافي أن 'تصريحه أعطى الضوء الأخضر للمجموعات الإرهابية، وبالتالي فنحن نحمله جزءا من مسؤولية ما حدث'·
ومن جهة أخرى، جر تفجير سامراء إيران إلى الصورة أيضا بالرغم من الدعوات الأميركية الأخيرة إلى طهران بعدم التدخل في شؤون العراق، ذلك أن إيران، التي يعد 90 في المئة من سكانها شيعة، تعتبر نفسها الوصي على شؤون الشيعة في العالم، ونتيجة لذلك، فقد أثار التفجير ردوداً فورية من الزعماء السياسيين والدينيين في البلاد· ففي مدينة 'قم' الإيرانية وصف آية الله مكارم شيرازي، وهو أحد رجال الدين الكبار، التفجير بأنه محاولة لحرمان الطائفة ذات الأغلبية في العراق من نجاحها الأخير في الانتخابات البرلمانية·
ويأتي تصعيد أعمال العنف في وقت تشهد فيه العلاقات الطائفية توتراً ليس في العراق فحسب، بل وعلى امتداد المنطقة· فبالنسبة للسنة والشيعة، تنذر الهجمات التي تستهدف أماكن العبادة والأعمال الانتقامية التي تلتها بتعميق الشعور الذي بات واضحاً وملحوظاً في المنطقة بأنهم باتوا محاصرين في معركة قاتلة من أجل تبوؤ المراتب في العراق الجديد·
وبمجرد ظهور صور المزار الشيعي المنسوف على القنوات الفضائية، اجتاح الغضب المنطقة، وخرج الشيعة المحتجون إلى الشوارع -بما في ذلك البحرين ذات الأغلبية الشيعية- مهددين بزعزعة الحكومات المؤيدة للولايات المتحدة· هذا في حين حذر 'حزب الله' اللبناني من الفتنة، حيث أعلن المتحدث باسم الحزب حسين النابلسي بأنه ينبغي على رجال الدين السنة أن ينددوا بهذه الاعتداءات أمام رجال الدين الشيعة لإظهار تضامنهم ووحدتهم، وبأنه من غير المقبول أن يقتل الشيعة في العراق (من دون) أن يدعو السنة إلى وقف هذه الهجمات·
ومعلوم أن سقوط نظام صدام حسين وما أعقبه من صعود للأغلبية الشيعية إلى الساحة السياسية أثر بشكل كبير على توازن الطوائف المسلمة في المنطقة، فبعد أن تقوى الشيعة وأصبحوا أكثر حضورا على الساحة السياسية في الدول التي يحكم فيها السنة في المنطقة، أصبح السنة ينظرون إلى الشيعة باعتبارهم عنصراً خطيراً محتملاً· وينظر السنة عموماً بعين الريبة والتوجس إلى علاقات الشيعة بإيران، ولا يخفون قلقهم من أن تكون حكومة العراق الجديدة مقدمة لانتقال للقوة الإقليمية يخشى أن تهمش السنة·
بورزو داراغاهي وميغان ستاك
مراسلا 'لوس أنجلوس تايمز' في بغداد
ينشر بترتيب خاص مع خدمة
'لوس أنجلوس تايمز وواشنطن بوست'

اقرأ أيضا