صحيفة الاتحاد

الرياضي

تحدي سباق الميناء المستضيف اليوم

«عزام» يبحث عن انتصار جديد في سباق الميناء اليوم (أ ف ب)

«عزام» يبحث عن انتصار جديد في سباق الميناء اليوم (أ ف ب)

أبوظبي (الاتحاد)
تقام اليوم منافسات سباق أبوظبي لليخوت «سباق الميناء المستضيف» بمشاركة ست فرق من المشاركة في سباق فولفو للمحيطات العالمي، وتنطلق المنافسات في تمام الثانية ظهرا، ويعد سباق الميناء المستضيف أهم فعالية تقام في كل محطة من محطات توقف السباق العالمي، ويعطي السباق مزيدا من قوة الدفاع للفريق الفائز، كما أنه يعد التجربة الرسمية الأهم قبل خوض غمار الرحلة المقبلة لمدينة سانيا الصينية، وكان فريق أبوظبي عبر «عزام» قد توج بسباق الميناء المستضيف في ميناء أليكانتي الإسباني خلال المرحلة الأولى من الحدث، وهو الأمر الذي جعل اليخت عزام في صدارة الترتيب العام للفرق المشاركة مع كل من فريقي برونيل ودونفينج.
وكان عزام قد فاز بسباق ميناء أبوظبي المستضيف في النسخة الأولى التي شارك فيها قبل عامين.
ومن المقرر أن تغادر يخوت فولفو للمحيطات أبوظبي يوم غد، بعد انتهاء الوقت المحدد لمحطة عاصمة الإمارات، بعد أن حل المتسابقون ضيوفا على أبوظبي في الثالث عشر من الشهر الماضي، وسط احتفالات رائعة خلال استقبال الأبطال الذين وجودوا ترحيبا غير عادي من القائمين على الحدث ومن الجماهير العريضة التي اصطفت لاستقبالهم على كورنيش عاصمة الإمارات.
من جهته، أكد البريطاني إيان ووكر قائد فريق أبوظبي للمحيطات، أن الاستعدادات كانت رائعة، لإنهاء محطة العاصمة الإماراتية بنتيجة جيدة من خلال الفوز بسباق الميناء المستضيف.
وقال: «من المؤكد أن الجميع يعلم تماما أهمية هذا السباق، خصوصا وأنه يقام على مياه كورنيش أبوظبي التي تحمل اسم الفريق، وهو أمر محفز لجميع الأعضاء العاملين على متن اليخت عزام، ونوه إلى أن هناك عملا شاقا ينتظر عزام خلال المرحلة المقبلة، خصوصا وأن المحطة المقبلة سوف تكون باتجاه مدينة سانيا الصينية والمسافة بين أبوظبي وسانيا تعد واحدة من أطول مسافات السباق العالمي، الأمر الذي يعني مواجهة العديد من الصعوبات البحرية، سواء على صعيد الأمواج أو الرياح العاتية التي تقوم بدورها بمضاعفة صعوبة الطريق».
وأضاف: «لقد حصل البحارة على راحة منذ الخامس عشر من الشهر الماضي، وعادوا للعمل قبل أربعة أيام، حيث كانت هناك عدة اجتماعات لشرح تفاصيل الأهداف المرحلية، فضلا عن مناقشة الخطة الموضوعة لتخطي هذه المرحلة المهمة».
وأعلن ووكر أن فريقه يمتلك المقومات التي تؤهله للحفاظ على الصدارة التي يعتليها بالمشاركة مع برونيل الهولندي ودونفينج الصيني.
وأكد أن «عزام» استطاع أن يفوز بالسباق نفسه الذي أقيم في النسخة الماضية، بفضل تكاتف الجميع، والترابط غير العادي داخل الفريق، فضلا على المساندة الجماهيرية الفاعلة بقرية السباق.
وأشاد ووكر بقدرات البحار الإماراتي عادل خالد أحد أعضاء الفريق، مؤكدا أنه يمتلك قدرات بحرية عالية، كما أن طموحاته بلا حدود وهذا هو سر نجاحه في هذا المعترك العالمي، وتوقع مزيدا من النجاحات المستقبلية لخالد عادل خلال منافسات السباق وفي مشواره المقبل في عالم رياضات البحر، سواء على الصعيد العالمي أو الأولمبي، وتمنى أن يكون التوفيق حليفه في المرحلة المقبلة، وأن يحول هذا الحجم الهائل من الحماس إلى أداء قوي على أرض الواقع.
ووجه ووكر التحية إلى هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة على الدعم غير المحدود لفريق أبوظبي للمحيطات، مؤكدا أن الهيئة توفر كل سبل النجاح، وتعمل دائما على المضي قدما في مسيرة النجاح التي بدأت مع إنشاء فريق للعاصمة الإماراتية يطوف الكرة الأرضية بشعارها.
وعن كيفية اختياره لأعضاء الفريق، قال: «هناك معايير محددة وضعت قبل اختيار أي بحار، وجميعهم يمتلكون هذه المعايير، ولهم تجارب شخصية عديدة، وأكد أنهم شاركوه في أكثر من تجربة شخصية سابقة، والسيرة الذاتية لكل شخص منهم تحمل العديد من الإنجازات العالمية والأولمبية، الأمر الذي يؤهلهم للتواجد ضمن أي فرق عالمي».
وعاد ربان فريق أبوظبي للمحيطات للحديث عن سباق الميناء المستضيف المقرر إقامته اليوم، مؤكدا أن هناك تجربة عملية بسباق ودي في نهاية الشهر الجارين وسوف تحدد الاستراتيجية الخاصة التي سوف يخوض بها الفريق السباق الرئيسي بعدها بيومين فقط، وأشار إلى أن الروح المعنوية مرتفعة لدى الجميع، خصوصا وأن بعضهم قضى أجازة جيدة مع عائلته قبل خوض غمار هذه المرحلة الصعبة.
وأكد أن الاستقبال الهائل للفريق يوم الثالث عشر من الشهر الماضي كان له أثر نفسي جيد على البحارة، حيث شعروا بالتقدير الكبير من جانب الجميع هنا في العاصمة أبوظبي، خصوصا بعد معرفة الصعوبات التي واجهها «عزام» خلال الرحلة من مدينة كيب تاون الجنوب أفريقية إلى أبوظبي، والأجواء البحرية الصعبة التي استطاع أن يعبرها بفضل قوة اليخت نفسه واحترافية فريق العمل، الذي تعامل بحنكة ويقظة مع مختلف الظروف والتقلبات الجوية المثيرة على مدار الرحلة الطويلة.
وعلى الرغم من اعترافه بصعوبة سباق الميناء المستضيف والسباق العام، إلا أن ووكر أعرب عن ثقته التامة في قدرة فريق أبوظبي على ذهاب بعيدا في هذا الحدث العالمي، وقال: «نعلم تماما الصعوبات التي تواجهنا خصوصا على صعيد المنافسة مع فرق محترفة وصاحبة باع طويل في البطولة، إلا أننا في فريق أبوظبي أثبتنا جدارتنا في المرحلتين الأولى والثانية، ومن هذا المنطلق يمكن التأكيد على أن القادم أفضل، وأن عزام قادر على مقارعة الكبار، والسعي بقوة نحو تحقيق اللقب العالمي الأول للفريق، في ظل المقدمات التي تشير إلى ذلك، والدعم غير المحدود المقدم من جانب جميع الجهات على رأسها هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، والجهات الحكومية الأخرى التي توفر جميع متطلبات النجاح.


عادل خالد: التتويج باللقب ليس مستحيلًا
أبوظبي (الاتحاد)
وعد البحار عادل خالد ممثل الإمارات في الحدث العالمي، بالسعي نحو حصد لقب سباق الميناء المستضيف اليوم، وقال: «لقد فعلها عزام أكثر من مرة ونحن كفريق أبوظبي للمحيطات قادرون على تكرار الفوز، خصوصاً وأن الأجواء هنا تساعد أي فرد على النجاح والتفوق».
ووصف خالد أجواء السباق بالرائعة مؤكداً أن الدعم الكبير من جانب جميع الجهات في أبوظبي، سوف يعود النفع على أعضاء الفريق سواء من الناحية النفسية أو الفنية، مشيراً إلى أن الجميع سوف يقاتل اليوم، لحصد اللقب، ومن ثم مواصلة الرحلة الطويلة نحو التتويج باللقب العام.
واعترف خالد بأن المشوار لا يزال طويلاً، لكنه أعرب عن ثقته التامة في قدرة عزام على الدخول في صلب المنافسة، كما هو واقع الآن، والاستمرار على النهج نفسه، وتحقيق طموحات عاصمة الإمارات التي يحمل اسمها.