الاتحاد

كرة قدم

أليجري يحطم رقم كونتي وهيجواين 23 من 23 !

مراد المصري (دبي)

خرجت جميع فرق المقدمة سعيدة في جولة منتصف الأسبوع للدوري الإيطالي، بعدما حققت جميعها الفوز ليلة أمس الأول في المرحلة «23»، لتبقى الأمور على حالها تحديدا في المقدمة مع تفوق نابولي ويوفنتوس، والمنافسة على المقاعد الأوروبية بين فيورنتينا والإنتر وروما وميلان.

وجاء فوز نابولي على لاتسيو بثنائية حملت إمضاء الأرجنتيني جونزالو هيجواين والإسباني كاليخون، ليواصل هيجواين تقديم موسم استثنائي بعدما سجل الهدف رقم 23 في 23 مباراة بالدوري، بمعدل هدف لكل مباراة، وتجاوز رقم الإيطالي لوكا توني والأرجنتيني إيكاردي اللذين توجا هدافين للمسابقة الموسم الماضي برصيد 22 هدفا لكل لاعب فقط.

لكن النقطة السوداء كانت في المباراة حينما توقفت لمدة 4 دقائق، إثر الهتافات العنصرية التي تعرض لها كولوبالي لاعب نابولي ذو البشرة السمراء، حيث قرر لاعبو الفريقين الاحتجاج على الأمر وعدم اللعب حتى هدأت الأمور مجددا، وذلك وسط مشاكل عاصفة بين لاتسيو وجماهيره التي تواصل مقاطعته خلال المباريات الماضية، أثرت على أدائه حيث فشل فريق العاصمة في تسديد أي كرة داخل الخشبات الثلاث للمرمى طوال 90 دقيقة.

وتخلص هيجواين من كابوس العام الماضي حينما خسر نابولي المباراة الحاسمة أمام لاتسيو وودع المشاركة في منافسات دوري أبطال أوروبا، في مباراة أهدر فيها الأرجنتيني ركلة جزاء، لكنه عاد هذه المرة وسجل هدفه الـ12 في شباك لاتسيو خلال المواجهات التي خاضها أمامهم في إيطاليا.من جانبه واصل يوفنتوس مطاردته لنابولي، وتفوق على جنوى بهدف حمل إمضاء الكولومبي كوادرادو، ليحقق الفوز رقم 13 على التوالي، في رقم قياسي جديد بالنسبة للفريق وتحديدا المدرب أليجري الذي تجاوز عدد الانتصارات المتتالية التي سجلها كونتي وبلغت 12 انتصارا قبل عامين، حيث رفعت «البيانكونيري» رصيده إلى 51 نقطة خلف نابولي الذي يمتلك 53 نقطة.

وكانت الحسرة الوحيدة لعشاق الفريق خروج المدافع مارتن كاسيرس مصابا بوتر العرقوب، حيث كشفت الفحوصات الأولية أن احتمالية غيابه حتى نهاية الموسم تبدو قائمة، لتزيد من أوجاع الفريق الذي يغيب عنه عدد من اللاعبين بسبب الإصابات المتنوعة أبرزهم الألماني سامي خضيرة والكرواتي ماندزوكيتش والإيطالي جورجيو كيليني، كما جاء حصول المهاجم سيموني زازا على بطاقة حمراء قبل نهاية المباراة بدقائق، ليصبح ديبالا وموراتا المهاجمين المتاحين فقط أمام المدرب في المباراة المقبلة.

وتواصل السباق على المقاعد الأوروبية بعد فوز فيورنتينا بشق الأنفس على كاربي بهدفين مقابل هدف، وذلك رغم الأنباء التي صدرت قبل اللقاء حول احتمالية رحيل المدرب البرتغالي باولو سوزا بسبب عدم رضاه عن سوق انتقالات الفريق الشتوية، فيما نجح الإنتر بالعودة إلى درب الانتصارات، وتمكن أيكاردي من مصالحة الجماهير نوعا ما، بعدما سجل هدف الفوز، حيث كان أهدر ركلة جزاء حاسمة أمام ميلان في لقاء «الديربي» كلفت فريقه الخسارة. وفيما كان روما يحقق الفوز في لقاء مبكر أقيم قبل يومين، نجح ميلان بدوره بمواصلة التقرب من أصحاب مواقع المقدمة محققا فوزا مهما على باليرمو بهدفي باكا ونيانج.

وركزت صحيفة لاجازيتا ديلو سبورت على السباق المثير بين يوفنتوس ونابولي حاليا، وكتبت: «من يمكن أن يتوقف؟ نابولي يواصل الصدارة بالفوز السابع على التوالي، ويوفنتوس يحقق الفوز الـ13»، فيما سلطت الضوء على الوجه القبيح لكرة القدم بعد إيقاف لقاء نابولي ولاتسيو بسبب الهتافات العنصرية.

فيما أشارت الصحيفة إلى الفوز الذي حققه ميلان، وكتبت: «ميلان يحتفل مع باكا ونيانج».

من جانبها ركزت صحيفة التوتو سبورت الصادرة من مدينة تورينو، على الخروج الغاضب لموراتا الذي استبدله أليجري مطلع الشوط الثاني، ووضعت تصريحات المدرب الذي قال: «موراتا غاضب؟، أنا غاضب أكثر منه، الأرقام لا تهمني بالنسبة لعدد الانتصارات المتتالية، هناك 15 جولة تنتظر فريقنا من اجل تحقيق الانتصارات فيها».

اقرأ أيضا