الاتحاد

عمليات التجميل ومسخ دور المرأة

هل أنت جميلة؟ هل تثقين بجمالك؟ هل تتمنين وجها آخر غير وجهك؟!!
هذه الأسئلة أصبحت في عصرنا الحاضر هاجساً يطارد كثيراً من السيدات العربيات خصوصاً في السنوات الأخيرة وبشكل يفوق المنطق والمعقول حيث أصبحت عيادات التجميل ملأى بالفتيات والنساء اللواتي يطمحن بمظهر أكثر جمالاً وأكثر تألقاً لغايات عديدة منها الزواج ومنها العمل·
إن تكريس صورة المرأة في الإعلام بهذا الشكل واستخدامها كوسيلة للترويج قابلة للربح والخسارة كأي سلعة أخرى، حول دور المرأة العظيم من كونها أماً ومربية لأجيال إلى جسد مثير ووجه جميل، مما أدى إلى تغيير وجهة نظر الرجل تجاه المرأة· فالرجل بات يطمح لمثل ما يراه على شاشات التلفزة وأغلفة المجلات وهذا من الأسباب القوية لتهافت الفتيات العربيات على عيادات التجميل للقيام بكل ما يلزم وبشتى أنواع التجميل للوجه والجسد للحصول على مظهر شبيه بمظاهر العارضات والمغنيات متجاهلين كل أضرار هذه العمليات النفسية والصحة والمادية·
أعزائي إن انتشار هذه الظاهرة بهذا الشكل خطير، وخطره يهدد بالمقام الأول دور المرأة التي هي نصف المجتمع وتعطيل دورها بالتالي تعطيل نصف المجتمع اجتماعياً وثقافياً واقتصادياً وإنسانياً بشكل خاص·
صحيح أن الله جميل ويحب الجمال ولكن على المرأة أن تعرف أنها شكل وجوهر وأن أحدهما لا يكفي ولا يلغي الآخر فالجمال مطلوب ولكن الأكثر طلباً هو جمال الأخلاق وجمال الروح وأن على المرأة أن تكون أكثر ثقة بنفسها وألا تنجر وراء هذه الأشياء فأنت يا سيدتي أسمى من كل هذا الهراء·
وبالمقابل على الرجل أن يدرك أن كل ما يشاهده على الشاشات والمجلات ليس حقيقياً بل هو انعكاس لكذبة كبيرة وراءها شركات أكبر تسعى جهدها لتظهر المرأة على هذا الشكل المزيف·
في الختام علينا أن نرى المرأة كما هي بكونها كائناً بشرياً فيها ما فيها من العيوب ولكنها تحمل بالمقابل روحاً وقلباً وعقلاً أسمى وأكبر مما يروج له وأكثر نقاء وإنسانية·
رواد مزيد شدود

اقرأ أيضا