الاتحاد

الاقتصادي

8% حصة العرب من الإنتاج العالمي للألومنيوم


تشهد صناعة الألومنيوم على مدى الأعوام القليلة الماضية طلباً قوياً وصل الى مستويات قياسية خاصة في عام ،2004 ما دفع الأسعار صعوداً نحو مستويات لم يكن أحد يتوقعها وذلك لأسباب في مقدمتها انطلاق مشاريع تطور تقني تقوم على استخدام الألومنيوم الذي يتسم بخفة الوزن بدلاً من الحديد والصلب· ولم تستطع الأسواق تلبية هذا الطلب المتنامي رغم ان الشحنات التي يوردها المصدرون ارتفعت بنسبة 20 %، ما جعل الفترة تمتد بين تلقي طلبيات الشراء والتسليم الى 7,5 أسبوع في نهاية عام 2004 وهي أطول فترة انتظار خلال نحو عقد كامل· ويشير مجلس الوحدة الاقتصادية العربية الى ان الانتاج العربي من الألومنيوم حالياً لا تزيد نسبته على 8% من الانتاج العالمي·
ويقول المحلل الدولي آدم رولي لـ مجلة بورشيسينج المتخصصة في صناعة الالومنيوم : 'الطلب العالمي يتزايد· والمخزونات تتناقص وهو ما يجعل الأسعار تواصل صعودها بعدما قفزت بنسبة 20 % خلال عام 2004 وحده·' وتؤكد هذه التصريحات بيانات بورصة لندن للمعادن التي أظهرت أن حجم المخزون العالمي من الألومنيوم تراجع بنسبة 51 % في نهاية ذلك العام، مقارنة مع ارتفاع بنسبة 9,5 % في ·2003 وتقول مصادر إن الطلب العالمي ينمو بمعدل سنوي بنسبة 4 % أو ما يعادل 1,3 مليون طن·
وذكرت المجلة أن الطلب يتنامى لأن هناك إقبالاً لم يسبق له مثيل على مشتقات الألومنيوم وليس على الألومنيوم الخام، بما في ذلك استخدامها في تصنيع الهياكل الداخلية للطائرات والسيارات والمنازل والأجهزة الكهربائية وغيرها من الأجهزة المعمرة وصولاً الى عبوات المياه الغازية والمأكولات السريعة·
ويرجع السبب في ذلك الى ما يتمتع به الألومنيوم من مزايا، مثل خفة الوزن وسهولة التشكيل، ومقاومة الصدأ، وقوة التحمل، وتوصيله الجيد للحرارة ·· وأظهرت أحدث بيانات أصدرها المعهد الدولي للألومنيوم والصادرة يوم 20 فبراير الجاري، ان العالم أنتج حوالي 23,423 مليون طن متري في 2005 ارتفاعاً من 22,592 مليون في ،2004 و21,198 مليون في 2003 و21,199 مليون طن في ·2002 ويقول نيك مور محلل البضائع في ايه بي ان امرو بلندن 'من الطبيعي ان نشهد اقبالاً على اقامة مصاهر الألومنيوم لأن هذه الصناعة صارت من الصناعات الأساسية في عصرنا الراهن، لكن هذه المصاهر لن تبدأ الانتاج قبل مرور بعض الوقت، واذا أضفنا الى ذلك تراجع المخزونات وان المصاهر الحالية تعمل بطاقتها القصوى، فإننا نتوقع ان تظل الأسواق متقلبة لبعض الوقت، وهو ما يمهد الساحة أمام الأسعار للصعود·'
وهناك طاقة انتاجية إضافية تقدر بنحو 2,4 مليون طن فقط حيث بلغت الطاقة الانتاجية الكاملة في العام الماضي 25,841 مليون طن· ولمواجهة الطلب المتزايد فهناك سلسلة مشاريع من المتوقع ان ترفع الطاقة الانتاجية الى 26,027 مليون في 2006 و26,473 مليون في 2007 و26,918 مليون طن متري في ·2008 ولأن هذه الصناعة تتطلب موارد مالية ضخمة واستهلاكاً هائلاً للطاقة وهو ما يتوفر في منطقة الخليج فقد أولته حكومات المنطقة اهتماماً خاصاً في اطار جهودها لتوسيع القاعدة الإنتاجية وتنويع مصادر الدخل· وظهر أول مصهر في البحرين وهو شركة ألومنيوم البحرين 'ألبا' التي تأسست عام 1968 وظهر أول إنتاج لها في مايو 1971 ·
وكانت الطاقة الإنتاجية للمصنع في البداية نحو 120 ألف طن من الألومنيوم الأولي، ارتفعت فيما بعد إلى 170 ألف طن عام 1982 ثم إلى 460 ألف طن بحلول ،1993 وسط توقعات بأن يصل الانتاج الى قرابة 750 ألف طن· وسرعان ما دخلت الامارات ثم باقي دول مجلس التعاون وهو ما يرى محللون انه سيتيح لدول مجلس التعاون ان تتحول خلال العقد الحالي إلى أحد أهم مراكز إنتاج الألومنيوم في العالم·
وتوصف شركة الكوا الاميركية بأنها أبرز منتج للألومنيوم الخام في العالم، وهناك 131 الف عامل في الشركة في اكثر من 350 موقعاً تتوزع على 43 دولة· وقد ارتفع حجم مبيعات الشركة بنسبة 11 % ليصل الى 23,478 مليار دولار في 2004 مقارنة مع 21,092 في ·2003 وتحقق الشركة دخلاً صافياً قدره 1,5 مليار دولار بزيادة نسبتها 38 % عن 1,09 مليار في ·2003

اقرأ أيضا

النفط يتراجع وسط مخاوف الحرب التجارية وخفض"أوبك" يدعم الأسعار