الاتحاد

الاقتصادي

أبوظبي التجاري يطلق صندوقاً لتمويل المشروعات العملاقة


كشف إيرفن نوكس، الرئيس التنفيذي لبنك أبوظبي التجاري، عن عزم البنك طرح صندوق جديد خلال شهر إبريل المقبل لتمويل المشروعات الأساسية والبنية التحتية· وقال نوكس في حديث خاص لوكالة أنباء الإمارات إن هذا الصندوق سيعمل على تمويل مشروعات عملاقة في الدولة والسعودية وقطر وبعض دول الشرق الأوسط· وأعلن عن وجود خطط لدى البنك لتقديم العديد من الخدمات المصرفية المتطورة خلال الفترة القادمة، متوقعاً أن يحقق البنك أفضل النتائج هذا العام بفضل النمو الاقتصادي الكبير الذي تشهده دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله'· وأكد على وجود مشاورات للدخول في تمويل مصنع الألمنيوم المقرر إقامته في ميناء خليفة بالطويلة في أبوظبي العام المقبل والذي يعد الأضخم والاهم في العالم·
وأشار إلى مشاركات البنك السابقة في تمويل مشروعات عملاقة داخل الدولة يؤهله للمشاركة بقوة في تمويل مصهر الألمنيوم والمشروعات الجديدة المزمع إقامتها في ميناء خليفة بن زايد في الطويلة· وأوضح أن 'ابوظبي التجاري' سيشارك في تمويل مدينة دبي لصناعات الطيران ومشروع قطار دبي ومشاريع موانئ دبي العملاقة مثل (بي آند أو) البالغة قيمتها 6,5 مليار دولار· وأكد على أهمية التمويل المصرفي التجاري والإسلامي لمثل هذه المشروعات الصناعية الجديدة· وقال إن العبء الأساسي يقع على البنوك الوطنية لتوفير السيولة اللازمة للانطلاق بالمشروعات الضخمة مثل مشروع مدينة دبي لصناعات الطيران في جبل علي التي تزيد استثماراتها على 55 مليار درهم·
وأشار إلى أن عجلة النمو الاقتصادي بالدولة تسارعت بقوة خلال العام الماضي في ظل توقعات بان تسجل الإمارات أعلى معدلات النمو في المنطقة في العام الجاري· واعتبر أن هذا النمو جاء بفضل الاستقرار السياسي في الدولة ونتيجة عوامل اقتصادية عديدة من ضمنها ارتفاع أسعار النفط وإطلاق مجموعة كبيرة من المشروعات الجديدة في مختلف القطاعات شملت إمارات الدولة كافة وحالة الاستقرار والتفاؤل حول مستقبل الاقتصاد الوطني انعكست إيجابا على أسواق التجارة والمال المحلية·
قوة دفع
وقال نوكس إن البنك يوفر باستمرار المزيد من الخدمات المصرفية لعملائه إضافة إلى الجو الاقتصادي والمناخ الاستثماري في الدولة والذي سبقته سلسلة من القرارات والإجراءات التشريعية والتنظيمية لرفد الحياة الاقتصادية بقوة دفع جديدة من اجل مواكبة التطورات العالمية·
وأشار إلى أن الاستثمار في العقار يتعدى المشروعات السكنية التي يتم إنشاؤها في مختلف الإمارات ليخدم مشروعات اقتصادية متنوعة ابتداء من إقامة المناطق الاقتصادية المتخصصة مرورا بالمشروعات السياحية الضخمة التي بدأت تدخل بقوة إلى قطاع السياحة وصولا إلى إقامة المناطق الصناعية الحرة التي شهد العام الحالي تأسيس عدد منها في ابوظبي ودبي والشارقة ورأس الخيمة·
وقال إن هذه المشروعات أوجدت الأرضية لاستمرار النمو الاقتصادي في الدولة خلال السنوات المقبلة مع البدء في إنجاز عدد من المشروعات التي جرى تدشينها خلال السنوات السابقة وإنجاز مراحل في مشروعات أخرى ستستمر لسنوات طويلة وتدشين مشروعات جديدة أعلن عنها في عام 2005 وسيبدأ تنفيذها عمليا في العام الجاري·
وأضاف أن الاقتصاد الوطني أثبت قدرته على استيعاب كل هذه المشروعات دون ظهور فائض في حجم المعروض من الوحدات الجديدة سواء تعلق الأمر بالمنازل والشقق والمكاتب أو مراكز التسوق والفنادق أو المناطق الحرة والطاقات الاستيعابية للموانئ والمطارات حيث مكن النمو المتواصل في الطلب من استيعاب الزيادة الكبيرة في المعروض من كل هذه الوحدات وأسس بالتالي لاستمرار النمو برغم جميع التوقعات التي حذرت قبل سنوات من احتمال حدوث فائض في الأسواق قد يؤثر في حركة النمو الاقتصادي في الدولة·
شراكة استراتيجية
وقال إيرفن نوكس إن قرار حكومة ابوظبي عبر مبادلة للتنمية وشركة دوبال المملوكة لحكومة دبي بإنشاء اكبر مصهر للألمنيوم في العالم يؤكد أن قطاع الصناعة في مقدمة القطاعات التي شهدت تحولات جذرية ستقود مرحلة التنمية الاقتصادية لإمارتي أبوظبي ودبي خلال السنوات المقبلة·
وأضاف أن التوسع في المشروعات الصناعية وتنويع مصادر الدخل القومي وتهيئة المناخ الملائم لجذب المزيد من الكفاءات الوطنية وتأهيلها للمشاركة في المجال الاقتصادي للمناطق المتخصصة وتنمية وتشجيع الصناعات الصغيرة والمتوسطة هو أبرز إنجازات المرحلة الحالية والقادمة· وتوقع إنشاء صناديق استثمارية قريبا لتمويل مثل هذه المشروعات الضخمة، ومشاركة القطاع الخاص في مثل هذه المشروعات· وقال: لابد من توظيف أموال المستثمرين المحليين في الدولة في مشروعات ذات ربحية عالية أو ذات طابع استراتيجي يؤمن عوائد كبيرة على المدى الطويل·
وحول الطفرة التي حققها بنك ابوظبي التجاري، قال نوكس: إذا نظرنا إلى نتائج أداء البنك عامي 2004 و2005 فإننا نجد أن التطورات الهائلة تمت بسرعة نتيجة الأدوات المصرفية والشبكة المصرفية الحديثة والخدمات المتطورة ووسائل التوزيع والتسهيلات على القروض والودائع المصرفية والاستثمار·
وقال نوكس إن قطاع تمويل العقارات في الإمارات حيوي ومهم جدا نظرا للتوسع العمراني في الدولة والتوجه لبناء مدن متوسطة الحجم لذوي الدخل المتوسط والمحدود، الأمر الذي يقود نحو تمويل الخدمات الأساسية لمثل هذه المشروعات· وتوقع أن يشهد القطاع العقاري مزيدا من النمو والتوسع في المرحلة المقبلة في ضوء الطفرة الاقتصادية في الدولة·

اقرأ أيضا

توقعات بسعـر 60 دولاراً لبرميل النفط في 2020