الاتحاد

دنيا

«حديقة المشرف»..عنوان للترفيه في قلب العاصمة

نسرين درزي (أبوظبي)

بعد أقل من سنة على إعادة تطويرها بتصاميم عصرية حققت حديقة المشرف المركزية في قلب أبوظبي أعلى استقطاب جماهيري في موقع مفتوح داخل العاصمة، وهي على مكانتها العريقة في ذاكرة أبناء الوطن منذ افتتحت للمرة الأولى أمام الزوار عام 1982، تشكل حالة ترفيه خاصة تخاطب التعلق بهوية المكان، ومع استضافتها لمجموعة من الفعاليات العائلية والفنية المتنوعة تسجل حديقة المشرف حراكاً سياحياً ومجتمعياً يبلغ ذروته في عطلة نهاية الأسبوع ويضعها في صدارة اختيارات التنزه والاستجمام.

منذ اللحظة الأولى لدخول الحديقة، يغلب الطابع التراثي ويتلمس الزائر عبق الماضي ويغوص في انحناءات لا تخلو من خيوط العصرية الواضحة، ويأتي ذلك تكريماً لإرث المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» ورؤيته بحماية الطبيعة التاريخية لدولة الإمارات، ولاسيما أنه على مدى سنوات التوسعة وإعادة الترميم تم الإبقاء على الأشجار المعمرة في الحديقة والثروة النباتية المنتشرة فيها، وكلها مفردات جاذبة تؤكد يومياً على العلاقة المتينة التي لطالما جمعت سكان أبوظبي وضيوفها بهذه المشهدية الشاملة لكل طقوس اللهو والاسترخاء والانتعاش الحقيقي.

أشجار وظلال

المتجول في أرجاء الحديقة يتوقف ملياً عند أقسامها التي لا تشبه إحداها الأخرى ليقع على مفهوم الترفيه المرتبط بتقديم معلومات تثقيفية عامة تلهم مختلف الأجيال، والبداية من «بيت الظل» الذي يوفر فرصة استكشاف مجموعة واسعة من أشجار النخيل التي تنمو في الظل، والاطلاع مع مرشدين متخصصين على أكثر من 30 نوعاً من النباتات التي تعيش في الغابات ذات المناخ الدافئ، وتكمن جماليات الموقع في كونه مبنياً بتقنية لافتة وعلى شكل هيكل يطابق اتجاهات البوصلة من الشمال والجنوب والشرق والغرب، والغاية من ذلك أن ينعم المكان بالتبريد والظلال أطول فترة ممكنة من اليوم، مما يتيح للزرع أن ينمو في بيئة نضرة تعتمد عناصرها الرئيسية على سعف النخيل.

بستان الحكمة

عند مدخل الحديقة وفي ركن هادئ لا يقطع سكونه غير خرير المياه، علقت جداريات من رخام ضمن منطقة «بستان الحكمة»، وهو الموقع المستوحى من وجدانيات الفلسفة لمؤسس دولة الإمارات المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، وتشمل باقة من الأقاويل القيمة التي تطرق لها خلال حياته ودونها للتاريخ بعدما عمل على تطبيقها وغرسها ضمن رسالة الحكم وأهداف التنمية والإعمار، معلقات تكشف المعرفة الفطرية للمغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وحكمته الرشيدة التي تنسجم بأبعادها مع كل الأجيال وفي مختلف الأزمنة والبلدان.

وتقدم هذه الحكم في «بستان الحكمة» ضمن 10 مواضيع من فلسلفة «زايد الخير» تمت ترجمتها إلى الانجليزية، وتتحدث عن الدين والشورى والعدالة والتعليم والتنمية والمرأة وتراث الأجداد والاتحاد والبيئة ومسؤولية القيادة والدفاع عن الوطن والعلاقات الخارجية.

مهرجانات وعروض

ولا تقتصر مرافق حديقة المشرف المركزية على مسارح الترفيه وأماكن اللهو والطعام، إذ تفتح ذراعيها على مدار السنة لاستضافة الفعاليات العائلية والأحداث المتخصصة، بينها مهرجان أبوظبي للعلوم الذي استفاد في موسمه الأخير من مساحات الحديقة، سوق رايب للحرف اليدوية والفنية وأكشاك الطعام ويقام كل سبت، مهرجان الشتاء وباقة من الأمسيات الموسيقية، وآخرها سلسلة عروض «أمسيات» المستمرة حتى شهر مارس المقبل، وتضم لوحات موسيقية وشعرية متنوعة من لبنان، أذربيجان، باكستان وتركيا، وكلها برامج ترفيهية وجدت لنفسها موقعاً فسيحاً يحتضن كل أنواع الأنشطة وأكشاك العرض وسط بيئة خدماتية من الطراز الأول.

متنفس للعائلات

ويعبر زوار حديقة المشرف المركزية عن ارتياحهم لتنوع خيارات الترفيه فيها ولاسيما أثناء الفعاليات الضخمة، وذكرت أمينة صالح أن حديقة المشرف التي تحاكي مشاعر المواطنين ممن عايشوا السنوات الأولى لافتتاحها في الثمانينيات. وهي اليوم تلائم مختلف الأجيال، ولا سيما مع استحداثها لفكرة أكشاك الحرف اليدوية والبضائع الفنية المختلفة التي يتم بيعها بأسلوب رشيق، والمجوهرات والملابس واللوحات الفنية والكثير من المنتجات الحرفية المبتكرة وقطع الأثاث الغرائبي.

وقال عبدالله محمد عمران: إن حديقة المشرف بأجوائها الحالية تهدف إلى تقديم متنفس للعائلات وخيارات جديدة للتسوق وشراء احتياجاتهم من الباعة الذين يعرضون السلع المتنوعة. وذكر أنه شخصياً يتلذذ بتذوق المأكولات الطازجة التي يتم تحضيرها هناك فيما يلهو أبناؤه على الرمل .

وقال أحمد الأمين إن حديقة المشرف الخيار الأول لأصطحاب عائلته خلال عطلة نهاية الأسبوع والإجازات الموسمية بحيث ينعم المكان بأفكار متنوعة تشغل وقت الجميع. وأشار إلى أنه أكثر ما يستمتع بالمساحات الشاسعة التي تطلق العنان للاستجمام وخصوصاً خلال هذه الفترة من السنة.

وأكدت ماجدة محيي الدين عن إعجابها بتوزيع المناطق الخضراء داخل الحديقة بما يمنح كل قسم منها خصوصية لا تتكرر، ولفتت إلى التنوع المبهر الذي تشهده في المكان كلما زارت سوق رايب مستمتعة بالتسوق وتناول الطعام من أكشاكه الموزعة على سعة الجزر المزروعة.


ماضي الأجداد

من فلسفة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ضمن «بستان الحكمة» في التراث وماضي الأجداد:

* إن الآباء هم الرعيل الأول الذي لولا جلدهم على خطوب الزمان وقسوة العيش لما كتب لجيلنا الوجود على هذه الأرض التي تنعم اليوم بخيراتها.

* إن التاريخ سلسلة متصلة من الأحداث وما الحاضر إلا امتداد للماضي، ومن لا يعرف ماضيه لا يستطيع أن يعيش حاضره ومستقبله.

* لابد من الحفاظ على تراثنا القديم، لأنه الأصل والجذور، وعلينا أن نتمسك بأصولنا وجذورنا العميقة.


زايد والبيئة

ومن رؤية المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» في البيئة: لقد عاش آباؤنا وأجدادنا على هذه الأرض، وتعايشوا مع بيئتها في البر والبحر، وأدركوا بالفطرة وبالحس المرهف الحاجة للحفاظ عليها.


تصاميم لافتة

جرت إعادة تطوير حديقة المشرف عام 2013 على يد رواد هندسة الحدائق في العالم حيث عمل الجميع على اختيار تصاميم ملفتة وبناء مجموعة من المرافق الخدماتية عالية المستوى، وخلال المشروع تم الإبقاء على أكثر من 200 شجرة معمرة ضمن الحديقة.


اقرأ أيضا